تداعيات شعار (المرأة، الحياة، الحرية) على الإسلام السياسي

سمير عادل

المرأة-الحياة-الحرية، يكاد أن يكون الشعار المحوري او المركزي أو يتصدر الشعارات المرفوعة في الانتفاضة التي اشعلتها النساء في ايران احتجاجا على موت مهسا اميني تحت تعذيب ما يسمى (شرطة اللاأخلاقية) التابعة للجمهورية الإسلامية.

في كل كلمة من كلمات الشعار (المرأة، الحياة، الحرية) تُنسف فلسفة وجود الإسلام السياسي كنظام قروسطي، ومنظومة فكرية وسياسية واخلاقية واجتماعية.

ويكتسب الشعار أعلاه مكانة أكثر أهمية في عالمنا المصنف بالعربي لابتلائه بالإسلام السياسي بكل مفاهيمه وترهاته وخزعبلاته وجرائمه وتحقيره للإنسان وماهية وجوده، فتلك المنظومة قائمة على تخليد الحط من قيمة المرأة، وتحت مبررات سخيفة وواهية للإثبات ضحالة تنظيراتها، فهي تصور بأن الرجل المسلم يسخر كل حياته ويبرر وجوده الفيزيقي ورسالته الدنيوية في اشباع رغباته الجنسية، كما تضيف اليها بأن الرجل عبارة عن عضو ذكري، لا شغل له ولا شاغل سوى الفوز بامرأة تشبع رغباته مشروطة بأن تكون ملفوفة من قمة راسها حتى اخمص قدميها لتحقيق هدفين، الأول حق التملك او حيازته للمرأة، والثاني للحيلولة دون اثارة الرغبة الجنسية واشعالها في المجتمع من الممكن الاستحواذ عليها من قبل رجل ليس لديه وثيقة الحيازة. ولا تنتهي رسالة الرجل المسلم عند هذا الحد، بل “المناضلين” منهم يفجرون انفسهم او يقومون بأية عملية إرهابية من اجل الفوز بالحوريات في الآخرة -انظر (الميثولوجية الجنسية في الإسلام-الحوار المتمدن وغيرها).

فأذن كما تحدثنا سابقا وفي مناسبات أخرى، ان تقديس دونية المرأة جزء من هوية الإسلام السياسي، وبأعلاء قيمة المرأة كما في الشعار المذكور هو تمزيق لتلك الهوية.

اما كلمة الحياة، فهي الرد على احتقار الانسان وقيمته في فلسفة وفكر الاسلام السياسي، سواءً أكان شيعيا او سنيا، فلا يأتي الانسان الى هذا العالم في فقه وفلسفة وفكر الإسلام السياسي، الا ان يمارس دوره كعبد مطيع له اله في السماء، و ممثلون له في الأرض، وأولئك الممثلون هم ثلة ممن يسمون انفسهم برجال الدين، ويميزون انفسهم عن بقية افراد المجتمع، بعمامة بيضاء او سوداء حسب المنزلة الدينية والأصل والنسب، ونصبوا انفسهم أولياء على البشر “العبيد” الذين عليهم السمع والطاعة، ومهمتهم أي العبيد العمل على تدوير عجلة الإنتاج الاقتصادي كي تدر أموالا تنفخ جيوب أولئك الطفيليين من رجال الدين، ممثلو اكثر التيارات البرجوازية انحطاطا وتخلفا في جميع المستويات والميادين، وتوكل اليهم مهمة اعداد “العبيد” حسب حاجة السوق المحلية وتمدده عبر الحدود القومية، من خلال نشر الحماقة والجهل ونفث السموم الطائفية والدينية في عقولهم، وزجهم كوقود في محرقة صراعهم على السلطة مع الاجنحة السياسية المختلفة، وكل ذلك من اجل تطبيق شرع الله او حكمه على الأرض كما يدعون والقضاء على الفساد بكل انواعه، وهم اكثر الجماعات التي عاثت فسادا في العالم بسرقتهم ونهبهم واغتيالاتهم ودجلهم وفتاويهم، والنموذج العراقي الذي عشنا فصوله ما زال جاريا، اما النموذج الإيراني قلعة الإسلام السياسي، فهو القاعدة الأرضية لانطلاق كل الجماعات الإرهابية من المليشيات الشيعية والقاعدة واخواتها لفرض هيمنتها الاقتصادية والسياسية على البلدان التي تجد البرجوازية الايرانية أرضية وفرصة بالاستثمار فيها عبر شرع الله وحكمه، وتحت ستار المقاومة والممانعة.

أما مقولة (الحرية) فلا مكان لها في عرف الإسلام السياسي، فبقدر ما هو عدو للإنسان وتحقير حياته، بنفس القدر الاسلام السياسي هو عدو للحرية بالمعنى المطلق.

وهي الحرية اكثر المقولات او الكلمات التي ترعب الاسلام السياسي، حيث تعني دحض كل خرافاته وترهاته الفكرية والسياسية وتنظيراته الفلسفية دون أي عناء او حتى أنفاق سعرة واحدة من الجهد الفكري. ولذلك نجد مقولات مثل الإعدام والرجم بالحجارة والجلد والذبح والتصفية الجسدية والاغتيال وتهشيم الجمجمة مثلما حدث لمهسا امييني تحتل حيزا واسعا في قاموس فقه وفلسفة وتاريخ وفكر الإسلام السياسي، اما الحرية فهي بدعة غريبة عن المنظومة الإسلامية وهي غربية المنشأ وتم تصديره الى الشرق من قبل الاستعمار لغزوها.

و بتسلسل منطقي للشعار (المرأة-الحياة-الحرية)، يستنتج المرء بأنه المعول الذي يهدم كل اركان الإسلام السياسي وينسف جبروته و الحقانية المزيفة باسم الاله او الرب الذي فرضه بالحديد والنار على المجتمع، فتخيل عندما تجد في أي مكان او أية زاوية في العالم، تتمتع فيها المرأة بشكل مطلق بالحقوق المتساوية مع الرجل، لتلمس بالتالي درجة رقي المجتمع على صعيد حقوق الانسان والحريات الإنسانية، وتشعر بمعنى (الحياة) التي يحاول الإسلام السياسي سلبها من البشر.

يخبرنا علماء البيئة، عندما تجد النحل في اية مكان، فهذه دلالات على عدم تلوث الهواء او البيئة التي يعيش فيها النحل. أي بعبارة أخرى عندما تجد المرأة حرة في أي مكان ومتساوية بالحقوق الإنسانية مع الرجل، فنجد لا مكان للإسلام السياسي ومنظومته الفكرية والسياسية في نفس المكان او بالكاد يجر أنفاسه.

وأخيرا نقول ان نضال المرأة في ايران ليس نضالا محليا، انه يكتسب بعدا عالميا، فحقوق المرأة ليس حقوق نسبية، كما روج لها الغرب، عندما حاول ان يغض الطرف عن كل جرائم الإسلام السياسي في ايران وعموم الشرق الأوسط وحتى بين صفوف الجاليات الشرق الاوسطية في عقر دارها، وبأن امتهان قيمة المرأة وحقوقها هو جزء من تقاليد المجتمعات العربية والشرق الأوسطية، فهو يحترمها ولا يتدخل فيها، بينما تدخل بشكل سافر في تغيير الأنظمة السياسية المعادية لمصالحها وتحت يافطة حقوق الإنسان والدفاع عن الديمقراطية- سنعرج عليه في مقال آخر.

ان انتصار المرأة والحرية، انتصار جماهير ايران هو خطوة عظيمة في إسدال الستار على فصول الإسلام السياسي، بيد ان هذا النضال بحاجة الى تشديد نضالنا نحن في العراق وكل العالم العربي ضد الإسلام السياسي، بحاجة الى الوقوف الى جانب نضال المرأة في ايران، نضال العمال والطلبة وعموم جماهير ايران التي تقارع كل الالة القمعية المهولة للجمهورية الاسلامية، بحاجة ان نقف بوجه المليشيات الداعمة التي ترسل عناصرها سواءً من العراق او من عناصر حزب الله اللبناني لمساعدة حرس الخميني بقمع الانتفاضة، بقمع شعار (المرأة-الحياة-الحرية).

ويجدر بالذكر أن انتفاضة الجماهير في ايران اسقطت ورقة التوت عن هذه المليشيات، فبينت انها فصائل المقاومة والممانعة ليس لإسرائيل ولا لأمريكا، بل لشعار (المرأة-الحياة-الحرية).

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close