بثّ فيديو يُظهر مسؤولي الكونغرس الأميركي أثناء الهجوم على الكابيتول

فيديو يُظهر رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي أثناء الهجوم على مبنى الكابيتول

بثّت لجنة التحقيق في الهجوم على مقر الكونغرس الأميركي، الخميس، مقطع فيديو لم يُنشر من قبل تظهر فيه شخصيات كبيرة مثل رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، ونواب آخرين يجرون مكالمات هاتفية مرتبكة خلال الهجوم لاستدعاء مزيد من عناصر الأمن إلى الكابيتول.

تبدو بيلوسي في الفيديو متوترة، لكنها حافظت على هدوئها في مقر الكونغرس يوم الهجوم عليه من قبل مناصري الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، في 6 يناير 2021.

وقالت حسبما ظهر في فيديو “يجب أن تكون هناك طريقة ما نحافظ بها على شعور الناس بالأمان والثقة بأن الحكومة قادرة على العمل”.

كانت شبكة “سي إن إن” الإخبارية أول من حصل على الفيديو، الذي تبلغ مدته قرابة 17 دقيقة، ونشرته بشكل حصري.

في ذلك اليوم، كان النواب الأميركيون مجتمعين بمقر الكونغرس في واشنطن للتصديق على فوز الديمقراطي، جو بايدن، بانتخابات 2020 الرئاسية، حين احتشد مناصرون لمنافسه الخاسر الجمهوري، دونالد ترامب، اعتبروا أن الانتخابات “سُرقت” منه.

اقتحم جزء منهم الكابيتول ووقعت أعمال عنف أحدثت صدمة عالمية. وفي الفيديو أيضا، تمّ إبلاغ بيلوسي بأن النواب بدأوا يرتدون أقنعة الغاز.

في وقت لاحق، قال السناتور الديمقراطي، تشاك شومر، الغاضب بشكل واضح أنه سوف “يتصل بوزير (الدفاع) اللعين”.

وسأل شومر بعدها وزير الدفاع الأميركي بالنيابة حينذاك، كريستوفر ميلر، “هل يمكنكم استدعاء حرس ولاية ماريلاند الوطني أيضًا؟”

بعدها، اتصل بوزير العدل بالنيابة، جيفري روسن، وقال له “لم لا تجعلون الرئيس يطلب منهم مغادرة الكابيتول، سيد المدّعي العام، في إطار صلاحياتكم في إنفاذ القانون؟” أمّا نانسي بيلوسي، فاتصلت بحاكم ولاية فيرجينيا، رالف نورثام، فيما كانت تشاهد التطورات على شاشة تلفزيون.

وقالت: “إنهم يحطمون النوافذ (..) قالوا إن أحدهم أُطلق عليه النار. الأمر مروع وكلّ ذلك بتحريض من رئيس الولايات المتحدة”.

في حديث لشبكة “سي إن إن” وتعليقا على المقطع، قال النائب الديمقراطي، جيمي راسكين، “كان كل شخص معنيا يعمل بنشاط لوقف العنف (و)تطبيق القانون الفيدرالي في مكان الحادث لإخماد العنف وتأمين مجمع الكابيتول”.

وتخلل الفيديو لقطات تُظهر المؤيدين العنيفين لترامب خلال اقتحامهم الكابيتول. وصرخت متظاهرة “أحضروها إلينا”، في ما يبدو أنها إشارة إلى بيلوسي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close