شـــكرتُ الله

شـــكرتُ الله
شكرتُ اللهَ أن جـابي وجـابِـكْ
وأسـفـرَ عـن لـقـائي فـي جـنابِـكْ
بـه أيقنتُ أنّ الـحُبَّ نُــعــمى
وأنَّ الـحَـــــجَّ مَـبــرورٌ لــبــابِـكْ
وأنَّ الـدينَ والـدُنـيا رصـيـدي
تـنامى حـينَ أصبح في حِـسابِـكْ
فـيا حُـلُـميْ الـقـديمَ أقولُ قولي
صـريحًا لا اُواربُ في جــوابِـكْ
بــأنّـي لا اُســـــاومُ أو أداري
فَـحُـبّي قـد تَـماهى فـي عَـذابِـكْ
وجـبهَـتُكِ التي حَـشّدتِ فيها
ســلامًـا حين أصـبحُ في قِـبـابِـكْ
كما الاوكرانُ قـد حشـدوا لروسيا
حـشـدتُ الـشـوقَ نارًا في خِـطـابِـكْ
فـيا حُلُـميْ الـذي نُـسِجتْ عليه
ســنـيـني قـد تَـجَـلّـى في رحـابِـكْ
وقـد وجـد الأمـان بهـا فـؤادي
فـأورقَ زاهـيًـا بـنـدى سَــحـابِـكْ
وكـمْ كُـنتُ الـمَـنـاكِـدَ أحـتـسـيها
بـصـمتٍ حـينَ تـطفحُ في غِـيابِـكْ
ومـنها مـا تجـسّـدَ في قصيدي
ليـشـرقَ ضوؤها عـنـد اقـترابِـكْ
ومن شُــرُفاتِ ذِاكـرتي أرانـي
اُطـالِـعُ مـا تـسـطّـر فـي كـتـابِـكْ
ولـي أمـلٌ سـيُـورِقُ في ظلالي
وأســتوفي الـمـسـيرةَ في ركابِـكْ
فأنتِ كــما خَـبرتُـكِ لـي ظـلالٌ
وحـــبٌّ قــد تَـلـــوّنَ في ثِـيــابِـكْ
فـيا حُـلُـمي الـقـديمِ لأنتِ عمري
وأحـلى العُـمـرِ يُقضى في جـنـابِـكْ ****************************** الدنمارك / كوبنهاجن السبت في 17 أيـلول 2022
الحاج عطا الحاج يوسف منصور

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close