مخدرات ومستشفى وأزمات نفسية.. هل سلكت “شيرين عبدالوهاب” طريق الضياع

كشف محمد عبدالوهاب شقيق الفنانة شيرين عبدالوهاب، يوم الإثنين، عن إدمانها المخدرات وإدخالها المستشفى “الزامياً”.

حديث محمد عبدالوهاب جاء خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “الحكاية” الذي قدّمه الإعلامي عمرو أديب على قناة MBC مصر أمس (الأحد).

وقال محمد، إن “حسام حبيب وسارة الطبّاخ يقفان أمام المستشفى الذي تتعالج فيه شقيقته شيرين، وأتيا بالصحافة بهدف التشهير بها”، موضحاً انه “أدخل شقيقته المستشفى دخولاً إلزامياً، بمعنى أنها غير مؤهلة للخروج من المستشفى إلا بعد تعافيها من تعاطي المخدرات”.

وأشار محمد عبد الوهاب إلى أن “مدير المستشفى قدّم كل المستندات الى النيابة العامة والتي تفيد بأن شيرين ملزمة بتلقّي العلاج نظراً للحالة الصحية التي وصلت إليها أخيراً”.

كما فجّر محمد عبدالوهاب مفاجآت كثيرة كاشفاً عن كواليس احتجازها في مصحّة للأمراض النفسية بمنطقة مصر الجديدة شرقي القاهرة، ومؤكداً أن موقفه القانوني “سليم”.

وأضاف شقيق شيرين: “عصابة حسام حبيب وسارة الطبّاخ تسعى لتدمير شيرين، أختي الآن في طريق الضياع والانهيار، ولن أقبل بذلك. حسام حبيب عاد إلى شيرين الأسبوع الماضي، تصالحا قضائياً، وأعاد لها السيارة سبب النزاع، وتنازلت هي عن كل القضايا، ضحكوا عليها، ورجعوا لبعض باللقاءات اليومية بدون زواج”.

وكشف أنها استأجرت شقة في منطقة التجمع بمدينة القاهرة الجديدة، وتتعاطى فيها المخدرات مع حسام حبيب، لافتاً الى أن لجنة من مستشفى الأمراض النفسية اصطحبتها لتلقي العلاج، وأنها تتعاطى المخدرات منذ فترة.

وتعهّد شقيق شيرين باستكمال علاجها مهما كلفه الأمر، قائلاً: “إذا اضطرني الأمر لبيع كل ممتلكاتي سأفعل ولن أترك شقيقتي إلا بعد الشفاء، وموقفي القانوني سليم، ولم أعتد عليها كما يصور البعض”، كاشفاً أن ابنتَي شيرين تقيمان مع شقيقتها، رغم أن شيرين طردتها من منزلها.

وكشف أنه لم يضربها قائلا: “أنا مضربتهاش والناس المتخصصين اللي في المستشفى هما اللي خدوها عشان تتعالج، والنيابة العامة بتحقق مع المستشفى اللي شيرين فيها والمستشفى قدمت الأوراق المطلوبة، هما اللي شهروا بيها وفضحوها”.

من جهتها، استغاثت والدة شيرين عبدالوهاب بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لـ”حماية ابنتها من حسام حبيب وسارة الطباخ”، قائلةً: “بعد حفلها الأخير، شيرين قابلت حسام حبيب في منزلها، وظلا يتعاطيان المخدرات لثلاثة أيام”.

وكشفت والدة شيرين عن تدهور علاقتها مع عائلتها، إذ قالت: “طردت شقيقتها، وتجاوزت في حقي، وصرخت فيّ قائلة: (أنا حرة، أنا شيرين عبدالوهاب)، ثم طردتني مع شقيقتها بطلب من حسام حبيب”.

وكان المستشار ياسر قنطوش، محامي شيرين، قد حرّر محضراً يفيد باتهام شقيقها بحجزها داخل المستشفى قسراً، حيث حمل المحضر الرقم 12436 لسنة 2022 إداري النزهة، وجاء فيه أن شيرين تعرّضت للضرب على يد شقيقها، بعد علمه بتنازلها عن كل المحاضر والبلاغات التي حرّرتها ضد طليقها الفنان حسام حبيب.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close