مدى الاستعانة بوسائل اللغة غير الابجدية في عصرنا هذا

أ.د عبودي جواد حسن

برفسور سابق في جامعة عجمان -الامارات

في بداية آب سنة 2016 احتج بعض الرياضيين السود على وحشية رجال الشرطة وعنصريتهم مستعينين بلغة الجسد وذلك بالركوع على ركبة واحدة عندما يتم عزف السلام الوطني الامريكي كما احتج الكثير منهم في بداية عام 2017 ضد انتقادات الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب للمحتحجين من الرياضين السود بهذه الطريقة والبعض منهم ضد سياساته خلال فترة رئاسته. وقد اختلف المراقبون حول وطنية هذه الاحتجاجات ومدى توجيه الانتباه الى القضايا الاجتماعية خلال الفعاليات الرياضية.

كما استعان كبار السياسين في بريطانيا مثل ونستون تشرشل باللغة غير الابجدية في احتفالات الانتصار بعد نهاية الحرب العالمية الثانية باستخدام الاصبعين الوسط والابهام مفصولين رافعا عاليا باطن يده باتجاه الجماهير دلالة على الحرف الاول ( V) من كلمة النصر باللغة الانجليزية(Victory )وبهذ استخدم نوعين من اللغة غير الابجدية لغة)الجسد ( Body Language ) ولغة الاشارة(Sign Language ) كما استعانت رئيسة الوزراء البريطانية الاسبق مارغريت تاتشر بلغة الاشارة عند فازت بالانتخابات للمرة الثالثة وذلك باستخدام الاصابع البنصر والوسط والابهام لدلالة على الفوز بقترة ثالثة.

وبمرور الزمن ادركت التكنلوجيا الحديثة تنوع وسيلة الاتصال اللغوي مما اتاح لها احدث ثورة في توسيع افق الاتصال اللغوي في المجتمعات وهذا بدوره احدث نقلة نوعية في توسيع مديات حرية الفرد وفي اعادة تحديد مسؤولياته.

في منازلنا وفي استعمالاتنا اليومية اخذت الابتكارات والمبتكرات الحديثة كالهواتف النقالة تؤثر علينا في مجمل نواحي كثير.فترى ربة المنزل مثلا تهمل او تنسى واجباتها المنزلية بانشغالها لساعات طوال بمواقع التواصل الاجتماعي مما يؤثر اجتماعيا على علاقات مكونات الاسرة او قد تؤثر الدردشات ونتائجها على الروابط الاسرية وهذه ايضا من ابسط الامثلة على التغيرات التي احدثها الواقع الجديد وغيرها من الامثلة على صعيد المنزل والاسرة.

ومن الجدير ذكره انه محليا ودوليا يتواصل ابناء الحي الواحد او المنطقة الواحدة او البلد الواحد بسهولة فائقة بفضل وفرة وسائل التواصل الاجتماعي في شتى الامور والمتطلبات بخلاف ما كان في الماضي مما استدعى ضرورة الاستجابة الى متطلبات الوضع الجديد.وللعلم الوضع الجديد لايستدعي معرفة القراءة والكتابة لسهولة التواصل والاندماج وانما يستدعي البديهة والحضور الذهني (Presence of Mind )وسرعة فك رموز لغة الاشارة

) (Symbols Colorsالتي اصبحت تهمين على مسارات حياتنا ولايستطيع الفرد التخلي عنها في كل مجالات الحياة تقريبا. رموز نستهدي بها في توصيفات ونشريات الادوية او عمليات البناء والاعمار او في الشارع او عند التسوق . الامية لم تعد عائقا وما على المرء الا الاستدلال على معاني الرموز والصور او الاصوات. وما اسهل ذلك حتى لجارتنا ام محمد التي حرمت في صغرسنها من تعلم القراءة والكتابة. واصبحت “خبيرة” في اللغة غير الابجدية ( الجسد والاشارة) واصبحنا نتعلم منها.

حتى تقاليدنا وشعائرنا وطقوسنا بوع او بدون وعي استجابت واستخدم فيها بنجاح متطلبات شيوع تطور التكنلوجيا الحديثة لدقة وسرعة عملها كاستخدام كاميرات الهاتف النقال المدمجة فيه في تسجيل وقائع ما يستحب ويفضل تسجيله.

ويعود الفضل في ذلك ايضا الى تمكن وفطنة التكنلوجيا الحديثة في ضم وجمع رموز متطلبات تلبية عدد كبير من حاجات الانسان في برمجيات جهاز واحد كالهاتف النقال او الحاسوب او الالواح الاليكترونية .

واختصارا لما اردنا قوله اننا نعيش في مرحلة مختلفة عما سبق ,مختلفة في سرعتها واختراقها للموانع المادية والمعنوية ومختلفة في تاثيراتها على حياتنا اليومية . وتكشف مقدرة هذا المخلوق )الانسان( على التكيف ومواصلة الحياة عن طريق ما وهبه الله من نعم في تيسير اموره كنعم تنوع اللغة الاتصالية ( الابجدية او غير الابجدية او كلاهما)ومن المؤكد ستعيش اجيالنا القادمة حياة غير هذه ومكملة لها.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close