هشاشة قواعد ادارة الدولة

عبدالمنعم الاعسم

عندما نقول ان السياسة ابتُذلت وتمرمطت الى مديات بعيدة، وانتـُهكت سمعتها واعتدي على عفافها على يد سياسيين جهلة ركبوها في غفلة من الزمن، واداروا دواليبها خلال دورة الاقدار ومصادفاتها، فاننا نشير بذلك الى السياسة كعلم من علوم الاجتماع يتخصص بتوزيع وإدارة القوة والنفوذ في مجتمع ما، او في نظام من الانظمة، ولهذا العلم استقلالية وتعريفات ومحددات وتطبيقات، شأن العلوم الاخرى، غير انه يُنتهك الان وعلى مدار الساعة على يد اصحابه بالذات، واعني بذلك العاملين بساحته، ومن نسميهم بالسياسيين، او الساسة، او اصحاب الشأن، او ولاة الامر.

وعندما نتابع كيف تسابق، ويتسابق، سياسيو الازمة الشاملة الخانقة على تسييس قضايا لا تمت للسياسة بصلة مثل قضية تبليط شارع في حي مهمل، او تأمين علاج لطفلة يهددها الموت، او الحيلولة دون انتحار شاب خريج يئس من انتظار فرصة عمل، ونعبّر عن احتجاجنا على ذلك العبث بوسائل مختلفة، فاننا نقوم برصد منحدر خطير للقيم لجهة الهروب من اسئلة الراهن، ومحاولات نقل الصراع من مسار المشكلات ذات العلاقة بخيارات بناء الدولة وترسيخ هويتها الوطنية الى مسار التزاحم على كسب ود الناس بتزوير واختزال احتياجاتهم الاساسية، او على تأليب اولئك الناس ضد خصوم القتهم الاقدار في الطريق، باساليب بالية وقصيرة النظر، بين مَن يعتبر مبادرة التبليط مِنّة على سكان الحي، ومَن يراها “حركة” اصلاحية رائدة، وجوب ان يدفع الناس ثمنا باهضا عن هذه الوظائف التي يؤديها من يتقاضى اجرا عنها من ميزانية الدولة.

والحال فقد تأسست في حياتنا عقائد سياسية وادارية فجة بتوظيف كل خطوة او “منجز” اداري جزئي يتحقق لصالح المواطن والبلد في الدعاية السياسية، وتصنيع ابطال له، في غالبيتهم نواب انتخبوا لمهمات اكبر واخطر، تتمثل في أشراك الشعب في السياسات العامة وتكريس الرقابة على اعمال الحكومة.

لكن المشكلة، تعدّت حدود القضايا غير السياسية التي تُسيّس عن قصد وتسوّق الى الاعلام كقضايا سياسية كبرى، الى الحد الذي يضيع معه الفاصل بين قضية التهديد الخارجي للبلاد وبين تبليط شارع في حي من الاحياء.. أو قضية تعديل الدستور بموازاة معالجة التلكؤ في بناء سياج اثر تراثي متداعٍ، وهكذا فان ساحة الصراع السياسي في العراق اضرمت النار في كل المصطلحات السياسية ومعارفها، وبات الامر بالنسبة للملايين العراقية كما لو ان السياسة ضحك على الذقون، او كما انها عادت الى حقلها الاول الذي عرفت بها بالقول ان السياسة هي سوس الخيل..

وربما سوس دواب اخرى.

استدراك:

” الدجاجة هي أذكى الحيوانات، فهي تصيح بعد أن تضع البيضة”.

ابراهام لنكولن

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close