اكرم  فهمي – مؤسس الرياضة العراقية في ذاكرة الزمن 

ا . د . قاسم المندلاوي
  المرحوم اكرم فهمي هو احد  ابرز شخصيات  العراق الرياضية ويعتبر  مهندس و مؤسس  الحركة الرياضية و اللجنة الاولمبية العراقية واتحاد كرة القدم … ينحدر اصله من عائلة كوردية عريقة من مدينة ” كركوك ” مدينة   الذهب الاسود” حيث قال الزعيم مصطفى البارزاني عنها ” كركوك دل كوردستان – اي كركوك قلب كوردستان ” ومع الاسف الشديد لم تنصفه الصحافة العراقية وخصوصا الرياضية بما كان يتميز به من مكانة رياضية متميزة وعالية عراقيا ودوليا .. في عام 1930 ارسل في بعثة دراسية من قبل وزارة المعارف الى بلاد السويد  للتخصص بعلوم التربية الرياضية وتخرج عام 1933 حاملا شهادة التخصص في الجمناستك ” التمارين الرياضية السويدية  ” ورجع للعراق حيث عين في دار المعلمين  للاشرف على فرع التربية الرياضية وقد استطاع وضع اول منهاج  للتربية الرياضية لعموم العراق حيث كانت مديرية التربية الرياضية بوزاربة المعارف  تشرف على كافة الالعاب الرياضية بسبب غياب الاندية و الاتحادات الرياضية و اللجنة الاولمبية انذلك و خصصت للتمارين السويدية ساعتان في المناهج الدراسي المدرسي  ” الجدول الدروس ” ، و خلال 1935 الى 1941 شغل منصب معاون التربية البدنية و الفتوة في وزارة المعارف ” وزارة التربية حاليا ”  وانتخب عام 1936 لرئاسة اول لجنة اولمبية للعراق وفي نفس العام تولى رئاسة الوفد الرياضي الى دورة برلين الاولمبية ، وفي 1938 تراس الوفد العراقي للفتوة الى المانيا وهناك قابل الزعيم الالماني ” رودلف هتلر ”  عام 1941 اعتقل وسجن في مدينة العمارة ، وبعد ثورة رشيد عالي الكيلاني عام 1946 خرج من السجن وعين مديرا للتربية الرياضية في وزارة المعارف ثم مديرعام للتربية في نفس الوزارة … عام 1948 تراس اول اتحاد  للساحة و الميدان وكان من بين الاعضاء الاتحاد المرحوم مجيد السامرائي اداريا و معه كل من المرحوم ضياء حبيب و اسماعيل محمد و في نفس العام المذكور ” 1948 ” تشكلت اول لجنة اولمبية عراقية وطنية بشكل رسمي ، وقد شغل  المرحوم اكرم فهمي منصب السكرتير ، وتراس ايضا اول وفد عراقي للدورة الاولمبية التي اقيمت في لندن في العام المذكورانفا  ، وكان من ضمن الوفد المرحوم مجيد السامرائي واسماعيل محمد ومحمود القيسي فضلا عن 11 رياضيا شارك 9 لاعبا  منهم بكرة السلة ” سلمان مهدي و كنعان عوني و عرفان وجدي و جوزيف يونان وحنا جورج واحمد حميد وصالح فرج و  وداود خليل و هاشم عبد الجليل  ” ولاعبان شاركا بالعاب الساحة والميدان وهما كل من لبيب حسو وسلمان دله علي ، وخلال 1949 الى 1952 تراس المرحوم الاتحاد العراقي لكرة القدم ، و في عام 1954 تراس الوفد العراقي للدورة المدرسية الرابعة التي اقيمت في بيروت – لبنان .. وفي 1955 شغل منصب عميد المعهد العالي للتربية الرياضية وفي نفس العام المذكور استبدل المعهد الى كلية التربية الرياضية تابعة لجامعة بغداد  ، وفي 1958 شغل منصب اول مدير عام للتربية الرياضية و الاجتماعية  “واستمر في هذا المنصب لغاية  1963 ” الى جانب كونه شغل منصب عميد كلية التربية الرياضية خلال ” 1959 الى 1968 ” وجدير بالاشاره  تراس اللجنة الاولمبية العراقية عام 1958 ولغاية 1962 ، وفي عام 1960 تراس الوفد العراقي للمشاركة في دورة روما للالعاب الاولمبية وكان الوفد متكون 14 اداري هم ” اسماعيل رزوقي – نائب الرئيس الوفد  و محمود القيسي و مجيد السامرائي ومحمد سعيد واصف وعزيز الحجية وهاشم عبد الجليل وكامل محمد علي وعبد الجبار الصالحي وعلي السامرائي وصباح عبدي – مدرب اثقال و بريهودا الجيكي – مدرب العاب القوى و فرابيل الجيكي – مدرب العاب القوى ”  و 22 رياضي شاركو في خمسة العاب وحصلت العراق على اول وسام برونزي في رفع الاثقال وزن الخفيف من قبل الرباع عبد الواحد عبد العزيز وكان هذا الوسام الوحيد في تاريخ مشاركات العراق الاولمبية الى يومنا .. ما جاء انفا عن مهندس الرياضة العراقية المرحوم اكرم فهمي غيض من فيض حيث قام المرحوم بوضع الحجر الاساس للرياضة المدرسية  فضلا عن تاسيس اللجنة الاولمبية  واتحاد كرة القدم  وما كتبنا عن هذه الشخصية الرياضية المنسية هو الشيء القليل ، وله الفضل الكبير في نقل الالعاب السويدية و لعبة الجمناستك لمدارس العراق خلال توليه مناصب رياضية عديدة وخصوصا في العهد الملكي وكان جل تركيزه على الرياضة المدرسية ، لانه كان يعتقد و يؤمن بان صناعة الابطال  تاتي من الرياضة المدرسية فضلا عن اهمية الرياضة المدرسية كالاساس لنشرالحركة الرياضية في عموم العراق  ، كما وله الفضل الكبير في تاسيس اتحاد كرة القدم و اللجنة الاولمبية العراقية وهو اول عراقي حاز على جائزة نوبل للسلام العالمي ، ومع الاسف الشديد وكما اشرنا في المقدمة لم ينصف المرحوم اكرم فهمي لا من قبل الاعلام العراقي ولا الارشيف الرياضي لما كان يستحق هذه الشخصية الرياضية الفريدة ، بل كان هناك تهميش وتعتيم مقصود لدوره ونجاحاته و انجازاته الرياضية المهمة ربما بسبب اعدام نجله الشهيد فالح اكرم فهمي ” بطل العراق والعرب بالعاب الساحة والميدان وبطل الجيش العراقي لسنوات ، ومؤسس الرياضة العسكرية ”  من قبل الطاغية صدام حسين – سفاح العراق ، او لاسباب عنصرية كون المرحوم اكرم فهمي كان من اصول كوردية علما لم يتعصب المرحوم يوما من الايام لقوميته بل كان نموذجا مثاليا للاخوة العربية الكوردية ولعموم العراق .
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close