يا عيونا عوراء ومغوّشة : هي صفقة الإطاريين مع ممثلي الدواعش والرفاق البواعث !

يا عيونا عوراء ومغوّشة : هي صفقة الإطاريين مع ممثلي الدواعش والرفاق البواعث !

بقلم مهدي قاسم

وفقا للأخبار المتسربة فأن جماعة الإطار قد عقدت صفقات سياسية مع ممثلي ” السنة “مقابل التصويت على ترشيح محمد شياع السوداني والموافقة على تشكيل حكومة طائفية قائمة على محاصصة تقسيم المناصب والمغانم وهو الأمر الذي لا يشمل فقط “حل هيئة المساءلة والعدالة *”

” ” واجتثاث البعث ” إنما الاتفاق السياسي يتضمن تفريغ السجون من العناصر الإرهابية ، من خلال إصدار عفو عام ، فربما سيشمل هذا العفو العام ليس المجموعات الإرهابية المدانة فقط إنما لقوى والعناصر الإرهابية من العراقيين المتواجدين في معتقل ” هول ” السوري ــ تحت إشراف قسد ــ و الذين قال محمد شياع السوداني نفسه مصرحا بضرورة معالجتها والنظر فيها ، و على فكرة أنا قد كتبت عدة مقالات عن سكان معسكر” هول ” بعدما شاهدت فيلما وثائقيا مصورا داخل المخيم حيث يقوم أطفال و نساء داعش برمي صاحبة الفيلم الوثائقي بحجارة مع سباب وشتائم وشراسة مفرطة في حقد وكراهية قائمة على تكفير الآخر ، لأتوصل إلى قناعة مفادها أن هؤلاء الأطفال إذا بقوا على نفس التربية التكفيرية والعدوانية المحرِّضة تحت رعاية أمهاتهم الداعشيات فمن محتمل كبير إنهم سيتحولون إلى قنابل موقوتة قابلة للانفجار في أي وقت ومكان ،ناهيك عن أمهاتهم الداعشيات ..

إذن فيجب الكتابة عن هذه الصفقة السياسية التي عقدها “الإطار ” المزنجر والمثقوب مع ممثلي الدواعش والبعث هي التي من المحتمل جدا ستجلب كل الدواعش الإرهابيين إلى العراق وتهدد سلامة حياة العراقيين ، مثلما في السنوات الماضية القريبة ..

إلا أن بعض أصحاب الضمائر العرجاء و العيون العوراء التي أصبحت ــ بحكم عقائد سقيمة ــ مضببة و مغوّشة ، تصّر على أن تخدع و تضلل نفسها بالدرجة الأولى و الآخرين بالدرجة الثانية على هذا الصعيد ، لكي ترى هذه الأمور الواضحة على نحو آخر وعلى صورة مشوّهة ومشوّشة ، بغية تبرئة ذمة ” الإطاريين ” مقدما ومسبقا ، من مغبة هذه الصفقات مع ممثلي الدواعش …

هامش ذات صلة :

(السوداني يتفق مع الكتل السنية على حل هيئة المساءلة والعدالة

كشف قيادي بارز في تحالف “السيادة”، اليوم الأحد، عن اتفاق رئيس الوزراء المكلف محمد السوداني يقضي بحل هيئة “المساءلة والعدالة” بعد تشكيل حكومته.

وقال القيادي، الذي طلب عدم ذكر اسمه، ان “الكتل السياسية السنية (السيادة والعزم) اتفقت مع رئيس الوزراء المكلف محمد شياع السوداني خلال مفاوضات تشكيل الحكومة على حل هيئة المساءلة والعدالة بعد تشكيل حكومته”.

وبين ان “رئيس الوزراء المكلف محمد شياع السوداني وعد بحل المساءلة والعدالة بعد أربعة أشهر من تشكيل حكومته وتحويل هذا الملف لدى الجهات القضائية، لمنع استغلاله للتصفيات السياسية”، موضحاً أن “هذا الأمر كان أبرز مطالب الكتل السنية خلال التفاوض مع السوداني”.

ووجدت “الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة” واسمها سابقًا “هيئة اجتثاث البعث”، وفقا لما ورد في الدستور العراقي الذي وضع عام 2005، وتهدف لاجتثاث فكر حزب البعث وتصفية دوائر الدولة من اعضائه.

وتنص المادة السابعة من الدستور العراقي على انه “يحظر كل كيان أو نهج يتبنى العنصرية أو الإرهاب أو التكفير أو التطهير الطائفي أو يحرض أو يمهد أو يمجد أو يروج أو يبرر له، وبخاصة البعث الصدامي في العراق ورموزه وتحت أي مسمى كان، ولا يجوز أن يكون ذلك ضمن التعددية السياسية في العراق، وينظم ذلك بقانون”.

وتمكنت هيئة المساءلة والعدالة، من خلال هذه المادة، من استبعاد مئات المرشحين للانتخابات، وفصل الآلاف من وظائفهم بسبب خلفيات انتمائهم لحزب البعث المحظور.

وكان الحاكم المدني الأمريكي للعراق بول بريمر قد حل حزب البعث بعد احتلال العراق عام 2003 وشكل لجنة اسمها لجنة اجتثاث البعث ثم تم تغيير اسمها إلى هيئة المساءلة والعدالة حاليا.

ويعد انهاء عمل هيئة المساءلة والعدالة “اجتثاث البعث” سابقاً، أحد أبرز المطالب التي يرفعها النواب السنة، عادين اياه استهدافا للكفاءات “الوطنية” وقطعاً لقوت وأرزاق مئات الالاف من الاسر العراقية من منتسبي الاجهزة الامنية والاستخبارية ابان حكم النظام السابق.ــ صوت العراق ) .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close