الاطار استفادوا من خطا التيار

سامي جواد كاظم

نتراهن معك على اننا نستطيع ان نمشي بالعملية السياسية قدما ، طيب ليكون الرهن انا اعلن استقالتي ونعقد جلسة فهل تستطيع ان تجعل البرلمان يرفض استقالتي ؟ افعل ونحن سنثبت ولكن من بعدها تستمر الجلسات حتى نشكل الحكومة ، الاكراد دخلوا على الخط لانهم ضمن التحدي فكان طلب الاطار ان يتم ترشيح رئيس الجمهورية باسرع وقت ونحن سنقدم مرشحنا والحكومة باسرع وقت . بلاسخارت قالت اريد نتائج، التيار يترقب ويامل العكس وامله لا يتحقق لو كان انسحب بدل الاستقالة كونه كتلة مهمة في البرلمان .

تسارعت الاحداث وسارت الامور بوقت قياسي في الاعلان عن الحكومة والرئيس طبقا للدورات السابقة ، وفترة الانسداد كانت فترة التهديدات بين التيار والاطار .

ما قام به الاطار من تحد للاوضاع السياسية يؤكد على قوة تغلغل اتباع احزابهم في اهم مفاصل الدولة وقد صرح السفير الامريكي السابق ريان كروكر ايام حكومة المالكي بان اتباع المالكي يسيطرون على مناصب حساسة في الدولة وتاكيدا لذلك كل مسؤول يترشح لمنصب معين حتى رئيس الوزراء يقوم بزيارة المالكي ، ومن جانب اخر فان المالكي كان هو المرشح لرئاسة الوزراء ولكنه امام اصرار التيار انسحب ولعبها صح وهذا ليس مدحا له فالكل لهم سلبياتهم في حكم العراق .

ولكن اليوم مع تشكيل حكومة السوداني التي من المزمع الان هي تحت قبة البرلمان للتصويت وحقيقة لا التفت الى برنامجهم فهو نسخة من نسخ برامج الحكومات السابقة نحن ننظر على ارض الواقع ونامل الخير ، ومن ضمن الخير هو التالف مع بقية الكتل بما فيهم كتلة التيار الصدري .

من على مواقع التواصل الاجتماعي للاسف الشديد هنالك عبارات ومنشورات لاذعة في مضمونها وبعضها كاذبة ، فلماذا هذا التشاؤم ؟ فلماذا هذا الياس ؟ انا لا امتدح حكومة السوداني ولكن اقول لابد من الامل فلو حققت هذه الحكومة 10% من برنامجها فهذا انجاز وخطوة بالاتجاه الصحيح وان شاء الله ترتفع نسبة تحقيق الامل مستقبلا .

اقول للمتشائمين ماهي الحلول البدلية التي ضمن الواقع وبمقدوركم ان تحققوها لتحقيق ما يامل له الشعب العراقي ؟ قرات بعض الاسماء المرشحة للوزارة فان صحت فان بعض الاسماء اعرفها سيئة بامتياز ولكن نسال الله عز وجل ان يهدي النفوس وان تكون هنالك قوة رادعة للفساد فكم من سيء اصبح مثلا للحسن والعكس كذلك .

اقول للاخوة في التيار لتكن مواقفكم داعمة للحكومة من اجل الشعب وليس داعمة للاحزاب والكتل التي على خلاف معهم ، فموقفكم مع الحكومة لاجل الشعب ليس بغريب عليكم ضمن تاريخ التضحية التي قدمها ال الصدر من اجل العراق وحتى لا يقال عن التيار انه ابتعد عن المشهد العراقي فاقول لهم نعم انه ابتعد عن المشهد السياسي لكن المشهد الاجتماعي للشعب العراقي فانه موجود وله دور فاعل باتجاه الخير ان شاء الله .

اما الطرف الثالث خلف المواقع الوهمية التي تحاول ان تنال من التيار مرة ومن الاطار مرة اخرى لاشعال الفتن اقول املنا قوي بالله عز وجل ان يخيب سعيكم وعلى الاطار ان لا يقطع حبل التواصل مع التيار مهما كان موقف التيار منهم فلا يمكن للجسد ان يتخلى عن اي جزء منه وانتم جسد واحد .

ان تمسك التيار بالانعزال فانا اراه خطا والاطار استغله هذه وجهة نظري وقد تكون خاطئة او فيها بعض الصحة بالاجمال على الوئام نعقد الامال

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close