تسريبات (علي فاضل) ساهمت (بتأهيل المالكي) معتقدا (اظهار المالكي طائفيا..ستساهم باضعافه بين الشيعة)

بسم الله الرحمن الرحيم

تسريبات (علي فاضل) ساهمت (بتأهيل المالكي) معتقدا (اظهار المالكي طائفيا..ستساهم باضعافه بين الشيعة) ..(القوى الرافضة للطائفية) تساهم (بزيادة رصيد الفاسدين الجماهيري بين الشيعة)..؟

كان المفروض من اعداء الطبقة السياسية ورموزها واخطرهم نوري المالكي.. ان يكشفون دورهم في اضعاف المكون الشيعي العراقي نفسه قبل غيره وحجم التورط بالفساد المالي والاداري ..وربطا بذلك للتوضيح.. نتذكر كيف ان (حسن العلوي) دعى لمحاكمة صدام حسين على جرائمه ضد (السنة) انفسهم.. لكشف كيف ساهم صدام باضعاف السنة العرب بالعراق والتنكيل بمن حاول الانقلاب عليه.. ولكن (محاكمته على جريمته ضد شيعة بالدجيل).. منح صدام (صفة المدافع عن السنة.. وان استهدافه كان طائفيا.. وانه رجل دولة بطش بمن حاولوا اغتيال رئيس جمهورية العراق.. كحال اي دولة يتعرض رئيسها لمحاولة اغتيال).. وهذا ما حصل بالضبط مع المالكي من قبل (علي فاضل وتسريباته عن اجتماعات المالكي)..

فكل رصيد الطبقة السياسية الحاكمة فسادا وخاصة المحسوبة شيعيا.. ليس منجزات على الارض

من اعمار ونزاهة وخدمات من طرق وكهرباء ومستشفيات وغيرها.. فلا يملكون شيء من كل ذلك.. ولا يملكون حتى اعلام يمكنه ان (يؤهلهم).. بل رصيدهم يجنوه من الخطاب الاعلامي (لاعدائهم وخصومهم).. فالغريب ان نجد شريحة من المجتمع تطرح على نفسها (مثقفة او اكاديمية او علمانية او ليبرالية ) تعرض نفسها (بانها ضد الطائفية من كل الجهتين)؟ هذه الشريحة من المجتمع تسبب ازمات خطيرة .. لانها في وقت تحاول تسقيط الطبقة الحاكمة فسادا.. بكشف (طائفيتها) لا يدركون بانهم بذلك يزيدون قوتها بين شرائح اجتماعية.. تشعر (بالخوف من الطائفة الاخرى)..

فالا يعلم (اعداء الطائفية) ومن يطرحون (الوطنية).. ان نبذ الطائفية يعني (تقويتها في نفوس المجتمع)؟

فلا يمكن ان نتقل لمرحلة (نبذ الطائفية).. عبر جسر (عدم المبالاة بمخاوف ابناء المذاهب من شرور بعضهم على بعض.. ومخاوفهم من شرور وحدة العراق.. ومخاوفهم من القمع من قبل مؤسسات الدولة العراقية كالجيش والشرطة والقوى الامنية المركزية الاخرى).. وهنا يجب التفكير وطرح تساؤلات.. (ما مقياس قوة شيعة العراق من ضعفهم)؟ (وكيف يمكن تقوية الشيعة العرب بالعراق.. وكيف ساهم المالكي باضعافهم وفق ذلك)؟ .. (وهل سياسات المالكي جعلت البصرة كدبي.. وبغداد كابو ظبي؟ او جعلت محافظة ميسان كاربيل بالاعمار والامان ؟ وهل جعلت محافظة المثنى كالسليمانية؟)؟ الجواب كلا..

والشيء بالشيء يذكر:

نوري المالكي لم يقدم للشيعة العرب وللعراق اي اعمار.. فلماذا نجد هناك شريحة من الشيعة تدعمه؟

الجواب/ لاسباب منها:

1. ابو الخبزة.. نتيجة فساد شريحة من الموالين للمالكي وشراء ذمم شيوخ العشائر واكاديميين..وغيرهم.. واخرين يروجون هو بزمنه تم توظيف اعداد كبيرة من الشيعة بدوائر الدولة كموظفين وجنود وشرطة؟ وهؤلاء لا ينتبهون بان التوظيف اللامسؤول ادى لترهل الدولة.. وفشل في نهوض اي قطاع صناعي او زراعي او خدمي او صحي او تعليمي او بمجال الطاقة .. بمعنى (الجيش يترهل باعداد كبيرة من الجنود وضباط الدمج من الاحزاب والمليشيات .. تبخر بالموصل) لان الجيش المفروض ان يبنى على اساس النوعية وليس الكمية.. ولا ننسى (الصناعة والزراعة) تبخرت رغم توظيف اعداد كبيرة من الموظفين في وزارات الزراعة والصناعة ؟ ووزارة الكهرباء فيها مئات الالاف الموظفين..والعراق يستورد معظم طاقته من خارج الحدود؟ فماذا يدل ذلك؟؟ واين القوة بالموضوع؟

2. طائفيا.. حيث روج بان المالكي مدافع عن الشيعة …واعطى للشيعة شخصية وساهم بتقويتهم؟

في وقت محافظاتهم بوسط وجنوب ..بظل حكم نوري المالكي لدوريتن وميزانيات انفجارية.. هي مثال الاهمال والتخلف وعدم الاعمار والضياع.. وتبخر جيش المالكي وقواه الامنية بالموصل؟ وزادت معدلات ادمان المخدرات القادمة من ايران.. وزاد الفساد المالي والاداري وصل بان ميزانية 2014 لا توجد فيها حسابات ختامية بزمن المالكي.. وثلث العراق سقط بيد داعش؟ فاين قوة الشيعة بزمن المالكي يا ترى؟

3. مخاوف الشيعة من تغول التيار الصدري والصدر ومليشياته.. وقدم نوري المالكي نفسه المتصدي

اي قدم المالكي نفسه المتصدي لتغول الصدر وتياره.. (فكراهية الشيعة للتيار ولمقتدى نتيجة تاريخ الصدر وتياره الملبد بالسيئات).. جعل الشيعة ينتخبون المالكي ليس حبا به بل بغضا بالصدر.. في وقت (المالكي الذي حصل على رصيد شعبي.. نتيجة محاربة لمليشة واحدة .. جيش مهدي التابع للصدر) ختم دورته الانتخابية الثانية بتسليم العراق لـ 100 مليشية باسم الحشد.. واستبدال الصدر اسم مليشياته من (جيش مهدي) الى (سرايا السلام).. بمعنى لا يوجد للمالكي اي انجازات على ارض الواقع.

4. نافس المالكي .. ذيول ايران الولائيين..بالتقرب لايران وتقديم التنازلات لطهران.. فحصل على دعم ايران على حساب العراق وشيعته العرب.. والشيء بالشيء يذكر نسال (لماذا العراق يكون قويا وذا سيادة.. عندما يكون ندا لايران.. او عدوا لها؟ في حين العراق ضعيف عندما يكون (مقربا لايران)؟ وتكون ايران المهيمنة عليه؟)؟ بمعنى (عراق قوي ايران ضعيفة فيه.. ايران قوية العراق ضعيف)..

5. اجادة المالكي وربعه.. فن التنازلات للاحزاب الكردية والسنية.. على حساب مصالح العرب الشيعة والعراق.. لتجديد ولايته .. او ولاية من ينوب عنه وهو يحكم من خلف حجاب.. او مباشرة عن طريق تنصيبه نائب رئيس جمهورية.. كما يخطط بحكومة السيء الصيت (محمد شياع السوداني) العوبة نوري المالكي..

6. مسكه ملفات على خصومه وخاصة ملفات فساد ليرهنهم لمصالحهم الشخصية.. وهناك اسباب اخرى كثيرة..

فالمشروع الوطني لن يكون وطنيا.. الا عبر طمئنة المكونات امنيا وسياسيا واقتصاديا وجغرافية وديمغرافيا

كسويسرا.. ان طرحنا سؤال (السويسريين شعب راقي وليس عنصريا ولا طائفيا)؟؟ السؤال كيف وصل السويسريين الى ذلك وهي تضم مختلف المذاهب الكاثوليك والبروتستانت ؟ هل نبذوا القومية والمذهبية مثلا؟ وكيف؟ ليطرح سؤال (اذا كان كذلك فلماذا يوجود 26 كانتون (اقليما فدراليا) بسويسرا؟ وكل فدرالية قائمة على اسس قومية بخلفية مذهبية؟ اذن وصلت سويسرا الى بر الامان (من نبذ الطائفية والقومية عبر المركزية ؟ ام عبر اخذها بنظر الاعتبار ببناء اسس الدولة كاقاليم فدرالية.. ليصلون لبر الامان)؟ الجواب اخذوا الخيار الثاني.. وليس الاول.. لان لو كانت سويسرا مركزية لكان حالها حال يوغسلافيا السابقة والسودان قبل تقسيمها صراعات بين القوميات والمذاهب.. المحصلة (اقليم وسط وجنوب الرافدين.. من الفاو لسامراء مع بادية كربلاء النخيب وديالى) سينقل العراق وشيعته العرب لمرحلة مابعد الطائفية.. ويسحب البساط من تحت اقدام الاحزاب والمليشيات والعمائم .. لانتفاء الحاجة لها بعد تاسيس الاقليم..

…………..

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close