الانتخابات الإسرائيلية: نتنياهو يسعى للعودة إلى رئاسة الوزراء

  • يولاند نيل
  • بي بي سي القدس
  • جانب من أنصار نتنياهو
  • تعهد نتنياهو بالعودة للسلطة بعد الإطاحة به العام الماضي

    هل سيعود نتنياهو للسلطة مجددا؟ سؤال وجهته لإحدى الناشطات في تكتل الليكود، وهي تحمل لافتة كبيرة عليها صورة رئيس الوزراء السابق، على مدخل سوق ماهان يهودا، المكتظ في القدس.

    وأجابت بحماس، قائلة “نعم” في الوقت الذي يرفع فيه أحد المارة إبهامه لنا.

    وأوضحت استطلاعات الرأي الأخيرة قبل التصويت، أن نتنياهو قد يحتاج مقعدا إضافيا لتحقيق الأغلبية التي يحتاجها للعودة للمنصب.

    وسيصوت الإسرائيليون، الثلاثاء، في الانتخابات العامة الخامسة، في غضون 4 أعوام.

    وتدور البلاد في حلقة مفرغة، من التوتر السياسي، وعدم الاستقرار، منذ عام 2019، بعدما اُتهم بنيامين نتنياهو، أطول رئيس وزراء في الخدمة، في تاريخ البلاد، بالرشوة، وخيانة الأمانة، وهي الاتهامات التي ينفيها، نتنياهو.

    وأجبر نتنياهو على ترك منصبه في منتصف عام 2019، بعدما تحالف يائير لابيد، بشكل مفاجيء مع اللبيراليين، واليمينيين، والأحزاب العربية، ونجح في تشكيل حكومة جديدة.

    وقد دامت هذه الحكومة الائتلافية، أكثر من توقعات الكثيرين، لكنها انهارت في النهاية. قبل نحو 4 أشهر.

    ويقوم لابيد حاليا بأعمال رئيس الوزراء لحين إجراء الانتخابات، بينما يسعى نتنياهو إلى شغل المنصب لفترة سادسة، ستكون قياسية.

    وما يمنح نتنياهو دفعة قوية، في هذه الانتخابات، هو الاتفاق الذي عقده الليكود، مع حزب “الصهيونية المتدينة” الذي تتصاعد شعبيته بشكل سريع.

    فقادة الحزب، أمثال إيتمار بن غفير، وبتسلئيل سموتريتش، يتمتعون بلغة خطابية جيدة، جاذبة للمتشددين اليهود، كما كان بن غفير، أحد أتباع حركة كاخ العنصرية الصريحة، المتشددة والتي أسسها مائير كاهانا، وصنفتها الخارجية الأمريكية، كحركة إرهابية.

    وفي حال نجاح نتنياهو وتمكنه من تشكيل حكومة ائتلافية، مع حزب الصهيونية المتدينة، سيشكل ذلك تحديا للبلاد على مستوى علاقاتها الخارجية.

    وبين المتسوقين، شاهدت الكثيرين من المؤيدين لتشكيل حكومي مشابه، رغم كل المشاكل المحتملة.

    تقول تهيلا، التي كانت تدفع طفلها في عربة صغيرة أمامها “في دول أوروبا، وأمريكا، يختار الناس من منظور اقتصادي، لكننا بحاجة لرئيس وزراء، قادر عل توفير الأمن لنا، وأعتقد أن نتنياهو هو هذا الشخص”.

    كما يشعر يوناثان، أيضا بأن حزب الصهيونية المتدينة، هو المناسب، ولديه شعور إيجابي، حيال تصويته له، قائلا “الانقسام أقل بكثير في اليمين، هذه المرة، ويبدو اليسار، والأحزاب العربية المفتتة، في خطر عدم التمكن من تجاوز عتبة عدد الأعضاء اللازمين لدخول الكنيست”.

    يوناثان متفائل بفوز اليمين المتشدد

    يوناثان متفائل بفوز اليمين المتشدد

    ويضيف “أملي أن يفشلوا في دخول الكنيست، وبالتالي يتمكن اليمين من تشكيل حكومة مستقرة”.

    نعم أم لا؟

    أظهرت بعض استطلاعات الرأي التي أجرتها محطات التلفزة الإسرائيلية الرئيسية، خلال الأسبوع الماضي، أن ائتلاف نتنياهو، والذي يضم أحزابا يهودية إرثوذكسية، متطرفة، منها شاس، سوف يفوز بستين مقعدا من بين 120 مقعدا في الكنيست.

    ورجحت الاستطلاعات حصول التكتل اليساري المناهض، على نحو 56 مقعدا، وحصول تحالف الحركة العربية للتغيير مع الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة اليسارية على 4 مقاعد.

    وقبيل الانتخابات كان يائير لابيد، زعيم تحالف “يش عتيد”، أو “هناك مستقبل”، الذي يرجح حصوله على المركز الثاني في الانتخابات، يسعى للبقاء في رئاسة الوزراء.

    وخلال الأشهر الأربعة، قبل الانتخابات يرى الخبراء أن لابيد، تجنب ارتكاب أي خطأ، سواء خلال استضافة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، أو قصف مواقع حركة حماس على مدار 3 أيام، في غزة، أو توقيع اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان، الدولة المعادية.

    إيتي المتسوقة المسنة، قالت “سأصوت للابيد، لأن تصرفاته أعجبتني حتى الآن، وينبغي أن يستمر رئيسا للوزراء، يجب أن نعطيه الفرصة، لأن نتنياهو استمر في المنصب 12 سنة، ولم يفعل شيئا”.

    إيتي ترى أن نتنياهو لم يقدم شيئا خلال 12 عاما في الحكم
    التعليق على الصورة،إيتي ترى أن نتنياهو لم يقدم شيئا خلال 12 عاما في الحكم

    وتبدو الانتخابات هذه المرة كما لوكانت استفتاءا على نتنياهو، أكثر من كونها انتخابات، متعلقة بقضايا البلاد السياسية، والأمنية، وعلى رأسها الملف النووي الإيراني، والصراع مع الفلسطينيين.

    ويأتي ذلك رغم العنف الدامي، في الضفة الغربية المحتلة، قبيل موعد الانتخابات.

    وقتلت إسرائيل قبل أيام، ثلاثة من قادة مجموعة “عرين الأسود” الفلسطينية المسلحة الجديدة في نابلس، كما قتل فلسطيني إسرائيليا، بالرصاص، في المستوطنة التي يعيش فيها بن غفير، قبل أن يقتل أحد الحراس، المسلح الفلسطيني.

    وتقول تال شاليف، كبيرة المراسلين السياسيين، لموقع والا، “الانقسام التقليدي، بين اليسار واليمين، والذي كان يتمحور حول الموضوعات المتعلقة بالفلسطينيين، تم تعليقه ببساطة، بسبب الصراع الدائر بين معسكري لا ونعم لبيبي (نتنياهو)”.

    وتضيف أن زعيم المعارضة الحالي، يبدو في موقف أقوى، حسب الاستطلاعات.

    وتقول “نتنياهو يبدو في موقف أقوى من لابيد، الذي يبدو ائتلافه اليساري منقسما بشدة، لكن مدى إقبال الناخبين، على الصندوق، يبقى هو السؤال الذي تستحق إجابته مليون دولار”.

    الحلفاء ينتظرون

    وحتى الآن مع المصير المعلق بالتصويت، يبدو أن حجم الإقبال على الاقتراع، سيكون كبيرا، حيث بلغ 67.4 من المائة في انتخابات العام الماضي، بينما تصل نسبة التصويت بين الناخبين العرب، الذين يشكلون نحو 20 بالمائة من المسجلين في السجل الانتخابي، إلى نحو 44.6 في المائة.

    لكن من المتوقع أن تزداد نسبة المصوتين العرب، مدفوعين بتصريحات بن غفير السابقة والتي طالب فيها بإبادة المواطنين العرب “الخونة”.

    إيتمار بن غفير أحد قادة حزب الصهيونية المتدينة المتطرف

    إيتمار بن غفير أحد قادة حزب الصهيونية المتدينة المتطرف

    ويحذر منتقدو نتنياهو من فوز ائتلافه في الانتخابات، لأنه قد يضر بالعلاقات مع الدول الغربية، والعربية، بسبب الأحزاب المتطرفة المنضوية فيه، خاصة بعدما بدأت إسرائيل علاقات قوية مع بعض الحكومات العربية.

    ويضيفون أن فوز نتنياهو بالانتخابات سيضع المزيد من الضغوط، على القضاء لتبرئة ساحته من الاتهامات التي وجهت إليه.

    هذا الفارق الضئيل في استطلاعات الرأي، سيجعل النتائج النهائية للانتخابات تتأخر نسبيا حتى يتم تأكيدها، وحسم تشكيل الحكومة الجديدة.

    لكن بعد ما رأيناه خلال السنوات الماضية، يتوقع أغلب المحللين الإسرائيليين أن ندخل في نفق آخر نشهد فيه الفشل في تشكيل حكومة جديدة، ونضطر للعودة لصناديق التصويت مرة أخرى.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close