سينوفاك تنال الموافقة لإطلاق تجارب سريرية على لقاح مضاد لمتحورات كوفيد-19

ستتولى التجارب مراقبة توليد المناعة لدى البالغين الذين تلقوا جرعتين من لقاح “كورونا فاك” أو اللقاح القائم على تقنية الحمض النووي الريبي المرسال “إم آر إن إيه” أو لقاح الناقل الفيروسي المضاد لـ “كوفيد-19”. 

 أعلنت شركة “سينوفاك بيوتيك” وهي مزود رائد لمنتجات المستحضرات الصيدلانية الحيوية في الصين، أن معهد الصحة العامة في تشيلي قد وافق، نهاية آب /أغسطس الماضي، على المرحلة الثانية من التجربة السريرية للقاحها غير النشط المضاد لفيروس “كوفيد-19” خاصتها والذي يستهدف متحوّر أوميكرون واللقاح ثلاثي التكافؤ المضاد لـ “كوفيد-19” (المتحور الأساسي، ومتحور “دلتا” و”أوميكرون”) .

وستتولى التجربة السريرية تقييم سلامة جرعة معززة واحدة من اللقاحين التجريبيين وقدرتها على توليد المناعة لدى البالغين الذين تلقوا جرعتين من لقاح “كورونا فاك” أو اللقاح القائم على تقنية الحمض النووي الريبي المرسال “إم آر إن إيه” أو لقاح الناقل الفيروسي المضاد لـ “كوفيد-19”.

تعدّ هذه الدراسة الأولى في العالم التي تجري الأبحاث ذات الصلة بلقاح “كوفيد-19” غير النشط (المعطّل) ومتعدد التكافؤ.

ولتنفيذ هذه المرحلة الثانية من التجارب السريرية العشوائية ومزدوجة التعمية ومتعددة المراكز، سيتم إشراك 826 من البالغين الذين تلقّوا اللقاحات بالكامل ضد فيروس “كوفيد-19”.

تجدر الإشارة إلى أن المشاركين الذين ينتمون إلى جدول التطعيم غير المتجانس هم أفراد تلقوا جرعتين من لقاح “كورونا فاك”، وجرعتين معززتين من اللقاحات القائمة على تقنية الحمض النووي الريبي المرسال أو القائمة على ناقل الفيروس، في حين أن المشاركين في جدول التطعيم المتجانس قد تلقوا أربع جرعات من لقاح “كورونا فاك”.

سيتلقى الأفراد الذين ينتمون إلى جدول التطعيم غير المتجانس بشكل عشوائي جرعة معززة باستخدام لقاحات “أوميكرون” أو اللقاح ثلاثي التكافؤ أو لقاح “كورونا فاك”، في حين سيتلقى الأفراد الذين ينتمون إلى جدول التطعيم المتجانس بشكل عشوائي جرعة معززة من لقاحات “أوميكرون” أو اللقاح ثلاثي التكافؤ.

قال ويدونغ ين، رئيس مجلس الإدارة والرئيس والرئيس التنفيذي لشركة “سينوفاك”، في هذا الصدد: “حققت ’سينوفاك‘ تقدماً ملموساً في التعاون مع شركاء عالميين لتطوير وتصنيع لقاح مضاد لـ ’كوفيد-19‘. ونحن فخورون بحقيقة أن لقاح ’كورونا فاك‘ يتمتع بالقدرة على حماية الأفراد اعتباراً من عمر ستة أشهر، ومن شأن هذه الموافقة السريرية أن تتيح حماية أفضل باستخدام اللقاح”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close