صيام كاتب

حيدر حسين سويري

ثلاث شهور او أكثر لم اكتب مقالا او قصيدة او قصة! لماذا؟ قررت أن ابدأ الكاتبة بعد هذا الصوم بالبحثِ عن إجابة لهذا السؤال…
لعلها مشاغل الحياة منها الاسرية على سبيل المثال، أو قد تكون المشاغل وظيفية، وهكذا… ممكن أن تكون اجتماعية، سياسية، أو اقتصادية، هي مشاغل حياة، لكن أليست هذه هي نفسها مادة الكتابة التي أكتب عنها؟! إذن لماذا أقحمتها في مشكلة صيامي عن الكتابة؟
من المؤكد أن هذا ليس سبباً أبداً، إذن فما هو السبب؟ بعد عجزي عن إيجاد سبب خارجي سأهاجم الأسباب الداخلية، قد أكون متعب بدنياً وجسدياً، لا لست كذلك؛ ما بال عقلي لا يعطيني مجالاً حتى أجد عذراً، فما أن أجد عذراً الا فنده!
إذن لم يبق أمامي سوى العامل النفسي، فهل أنا محبطٌ مثلاً؟ نعم أنا محبط، أخيراً… لقد وجدتُ عذراً لصيامي عن الكتابة؛ ولكن كلمة (صيام) تعني الاختيار وليس الجبر، فهل أنا مختارٌ في صيامي عن الكتابة؟ أوه… ما الذي أفعل؟ إنني أذهبُ يميناً وشمالاً، أراني أتخبط، أهرب من نفسي وعقلي يطاردني؛ أعتقد أني مشتت. نعم، وجدتُ عذراً أخر، أنا مشتت الفكر وسارح البال؛ فاذا كنت كذلك لماذا لا أكتب عنهما؟ مَنْ؟ التشتت في الفكر وسرحان البال. نعم، أنها مادة جميلة للكتابة. لكني لا أجد كلماتي، وكأنها ضاعت مني، فكيف سأبدأ؟ سأعود لأجد عذراً عن عدم تمكني من الكتابة، أها… لعلها القريحة، نعم إنها هي، لقد جفت قريحتي… لكن هذا محزن جداً…
لم تكن الكتابة ولن تكون عملاً سهلاً، يمكن الشروع به في أي وقت شئنا، ويخضع لإملاءاتنا وإرادتنا المباشرة. ذلك على الأقل ما يستخلصه المرء من سيَر الشعراء والمبدعين، الذين تحدثوا عن علاقتهم بالكتابة ومكابدتهم الشاقة مع النصوص والأعمال التي أنجزوها. وحتى لو اعتبر البعض بأن الكتابة «مهنتهم» الوحيدة والدائمة، فهي بالتأكيد إحدى أكثر المهن مثاراً للدهشة والحيرة الملغزة، أو هي واحدة من «مهن القسوة»، كما عبّر الشاعر اللبناني الراحل (بسام حجار). ولا أتحدث هنا عن النثر العادي الذي نجد تمثيلاته في الكتابة الصحافية والسياسية والعلمية، بل عن الكتابة الإبداعية، بخاصة الشعر، الذي هو مكابدة غير مضمونة العواقب، وصراع شديد الضراوة مع اللغة. صحيح أن الشعر نوع من الإلهام الذي لا يتأتى إلا للموهوبين وحدهم، ولكن ذلك الإلهام لا يكون على الدوام طوع بنان الشاعر ومزاجه الشخصي. وسواء كانت الموهبة ثمرة تحالف ثنائي وطيد بين الشاعر وشيطانه المقيم في وادي عبقر، كما ذهب العرب الأقدمون، أو كانت ربيبة الداخل الإنساني، وما يتسم به من عناصر الرهافة والقابلية والاستعداد الشخصي، فإن كلا الفرضيتين تفضيان إلى الاستنتاج بأن الطاقة الكامنة في دواخلنا ليست قابلة بصورة دائمة للتحقق والتسييل اللغوي، بل إن الغيوم التي تختزنها تحتاج إلى شروط ملائمة لكي تتحول إلى مطر.
بقي شيء…
كنت قد أجبت في مقال سابق تحت عنوان “استلهام الذات” عن سؤال: لماذا تكتب؟ فقد كان جوابي: الكتابة تعني لي (بوح)، وقد يعتقد كتاب آخرون بأنها (متعة) وهكذا هي علاقة الكتابة بالكاتب على مر العصور…

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close