أثقال على الكلمات

أثقال على الكلمات / زيد الطهراوي

لم حرفت الكلماتْ ؟
و الشاعر يتعب في لم الشمل الشاردْ
في إكليل الزهراتْ
فلتترفق كي تنتهي الفوضى و يفيض الفوح العائدْ
في بذخ كالغيماتْ

من زمن و الورد أنيق في زي البهجة و الهمساتْ
تتوافد تترى و الأطياف الأنقى من كل الهالاتْ
تتمدد في درب الأطفال كأغلى الباقاتْ
ما شأنك أنت جرحت الورد العطري و خنت الكلماتْ

نرجسك الطاغي لن ينجو من كيد الغاراتْ
فلقد أخبرنا التاريخ بأنك سوف تغيب عن الساحاتْ
سفرا أو موتاً و سينجو منك الأفق العابق بالبسماتْ
أسوارك ضاقت فالشح بأعماقك يكتسح الخيراتْ

لم يغمض عينيه الشاعر عن أصناف الضحكة و العبراتْ
لم يلجأ للصمت برغم الغيظ الراكض في الفلواتْ
أرسى جبل الزهر الناطق بالحب و أغلى النغماتْ
و أضاء القلب فشاهد في الغربة آمال الهاماتْ

فلماذا حرفت الوعد الصادق و كسرت الدوحاتْ
و كأنك لم تبصر روعتها حين تقاوم تيار الآهاتْ
و سمحت لقلبك أن يرهق ميراثاً كالشاماتْ
أقلقت الفرح الباسق فلترفع أثقالك عن شمس الكلماتْ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close