“ثورات الكافتيريا”.. أحدث مظاهر الاحتجاج في جامعات إيران

لطالما كان طلاب الجامعات “حاملي شعلة” الحركات المؤيدة للديمقراطية في إيران

سلط تقرير لصحيفة “واشنطن بوست” الضوء على الدور الريادي الذي أصبحت تضطلع به جامعات إيران في خضم الاحتجاجات الشعبية التي عمت البلاد منذ أن قتلت قوات شرطة الأخلاق الشابة مهسا أميني بسبب طريقة لبسها للحجاب.

التقرير استهل وصف تحول الجامعات الإيرانية إلى بؤر انتفاضات مؤيدة للاحتجاجات الشعبية بعبارة “حتى قاعات الطعام الجامعية، التي كانت لعقود أماكن للفصل بين الجنسين، أصبحت واجهة جديدة في انتفاضة البلاد”.

ولفت التقرير إلى إصرار شباب الجامعات على مساندة المظاهرات الشعبية رغم المخاطر التي تهددهم ومسيرتهم الدراسية.

ثورات الكافتيريا

جاء في التقرير “الطلاب الذين يهتفون امرأة ، حياة ، حرية يخاطرون بالطرد والاعتداء والاعتقال وهم يتناولون الغداء معا”.

وأغلت السلطات القائمة على الجامعات ودور الإطعام أغلب مقاهي الحرم الجامعي ردا على التضامن الذي أظهره طلاب الجامعات مع الاحتجاجات، بينما أصبحوا يجتمعون سويا دونما أي فاصل.

تعد “ثورات الكافتيريا”، على حد وصف الصحيفة الأميركية، جزءا صغيرا ولكن رمزيا من الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي تجتاح إيران منذ ما يقرب من شهرين، وهي الآن أطول مظاهرات ضد قادة الجمهورية الإسلامية.

فمع انحسار وتيرة الاحتجاجات في الشوارع، حافظ طلاب الجامعات على زخم الحراك المناوئ للحكومة.

الصحيفة نقلت حديث بعضهم، وتجربتهم في دعم الاحتجاجات وسط مراقبة أمنية مستمرة وتهديد بالاعتقال طال البعض منهم.

في السياق، قال محمد علي كاديفار، أستاذ مساعد في كلية بوسطن، كان تخرج من جامعة إيرانية  “إنهم لا يحتجون فقط على الفصل بين الجنسين، بل فرضوا عدم الفصل” ثم تابع “هم لا يطلبون فقط تناول الطعام معا، بل فعلوا ذلك بالفعل”.

وداهمت قوات الأمن بعض الجامعات بشكل متكرر وواجهت الطلاب المتظاهرين.

وفي الشهر الماضي، اقتحمت الشرطة جامعة شريف للتكنولوجيا في طهران ، والمعروفة باسم “معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا” في إيران، واعتقلت مئات الطلاب.

جامعة النخبة في إيران تتحول إلى مركز للاحتجاجات
تحولت جامعة شريف للتكنولوجيا، وهي مدرسة النخبة التقنية فيفي إيران، ومركزُ  لألمع العقول في البلاد، إلى بؤرة الاحتجاج الرئيسية المؤيدة للمظاهرات الشعبية ضد النظام.

وحذر قائد الحرس الثوري، القوة الأمنية الأكثر رعبا في إيران، السبت، من أن ذلك سيكون “اليوم الأخير لأعمال الشغب”، مما ينذر بقمع إضافي، لكن ذلك لم يوقف الاحتجاجات.

وأضرب بعض طلاب الجامعات، الثلاثاء، ونظموا اعتصامات وحملوا لافتات عليها أسماء ووجوه زملاء وأساتذة محتجزين.

130 جامعة ضد النظام

شاركت أكثر من 130 جامعة في الاحتجاجات على مستوى البلاد، وتم اعتقال ما يقرب من 400 طالب جامعي حتى الأربعاء، وفقا لوكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (HRANA)، ومقرها واشنطن.

وبشكل عام، تم اعتقال آلاف الأشخاص وقتل المئات، وفقًا لمنظمات حقوقية، على الرغم من أن قيود الإبلاغ تجعل التحقق من الأرقام الدقيقة أمرًا صعبا.

قال حامد، وهو طالب يبلغ من العمر 25 عاما في جامعة جيلان في رشت، وهي مدينة شمالية على طول بحر قزوين، إن القواعد المتعلقة بالفصل بين الجنسين تم فرضها بشكل متقطع في الماضي.

وتابع “بعض المعلمين، على سبيل المثال، يسمحون للطلاب والطالبات بالجلوس معا في الفصل، في حين أن آخرين لا”.

والآن، تابع قائلا “الجميع في حالة توتر، نحن نتحدى القواعد ضد الاختلاط بين الجنسين في قاعات الطعام”.

وقال طالب آخر: “مع استمرار الاحتجاجات، تم إرسال المزيد من حراس الجامعات، وبعد ذلك جاءت قوات بملابس مدنية للتمويه بيننا “ليستدرك بعدها بالقول “إنهم يلتقطون الصور ومقاطع الفيديو ويلتقطون بعض الطلاب الذين يبدو أنهم أكثر نشاطًا ويقبضون عليهم خارج الجامعة”.

حامد، الذي تحدث مثل الآخرين بشرط استخدام اسمه الأول فقط، شارك رسالة نصية تلقاها تُحذر الطلاب من المشاركة في الاحتجاجات.

في جامعة الرازي في كرمانشاه، المدينة ذات الغالبية الكردية في الغرب، قالت ناستاران البالغة من العمر 20 عاما إن الاحتجاجات في جامعتها لم تنتشر بعد في قاعات الطعام “لأن الطلاب لا يزالون خائفين”.

وأضافت “إذا استمرت الاحتجاجات، فسوف نفعل ذلك قريبا”.

“ألم مشترك”

واستمرت الاحتجاجات، وفقها، لأن الإيرانيين لديهم “ألم مشترك” في حب بلادهم بينما “يُحرمون من أبسط حقوق العيش ويريدون مستقبلا أكثر إشراقا”، على حد قولها.

“لسوء الحظ، ليس لدى الحكومة أي استراتيجيات على الإطلاق لمواجهة مثل هذه الاحتجاجات، أدواتهم الوحيدة هي القمع” تؤكد هذه الشابة.

وقالت ناستاران أيضا إنها رأت أطفالا تقل أعمارهم عن الجامعة يتجولون في الحرم الجامعي ويلتقطون صورًا للطلاب.

وأضافت أن سيارات الإسعاف التي لا تحمل علامات، والتي تقول جماعة حقوقية إنها استخدمت لنقل المحتجزين، متوقفة خارج الحرم الجامعي.

ويوجد في إيران ما يشار إليه باسم “نظام النجوم” حيث يعاقب أصحاب “السلوك السيئ”  إما بالطرد الدائم أو حظر الدخول إلى الحرم الجامعي مؤقتا.

ولطالما كان طلاب الجامعات “حاملي شعلة” الحركات المؤيدة للديمقراطية في إيران، حسب فروغ فارهانغ، طالبة الدكتوراه في جامعة نورث وسترن.

أثناء دراستها كطالبة جامعية في إيران، تم منعها من جامعتها في أعقاب الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في عام 2009.

وقالت فارهانغ إن الجامعات تعتبر تقدمية نسبيا، ولكنها أيضا تجذب الطلاب من خلفيات متنوعة.

يخضع الطلاب الإيرانيون لاختبار معياري في نهاية المرحلة الثانوية يحدد إلى حد كبير مكان وماذا سيدرسون.

وتهدف هذه العملية إلى توفير فرص متساوية للوصول إلى التعليم العالي – على الرغم من وجود قيود على ما يمكن للنساء دراسته وكيفية مشاركتهن في حياة الحرم الجامعي.

تم وضع العديد من هذه القيود بعد ثورة 1979، عندما أطاحت “الثورة الإسلامية” بشاه إيران وأقاموا دولة ثيوقراطية.

الحركة الخضراء.. تاريخ فاصل

زادت طهران من إحكام قبضتها على الجامعات بعد الحركة الخضراء عام 2009، عندما خرج ملايين الإيرانيين إلى الشوارع للاحتجاج على تزوير الانتخابات والمطالبة بإصلاحات سياسية.

قال منيجة مراديان، الأستاذ في كلية بارنارد، إن طلاب الجامعات كانوا القادة الرئيسيين لتلك الاحتجاجات، واعتُقل العديد منهم، وعُذبو، وطُردوا بشكل دائم، ومنهم من أُجبر على مغادرة البلاد.

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, , ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close