بتوجيه من مسرور بارزاني.. وصول جثمان الطالب بشار فائق إلى كوردستان

بتوجيهٍ وتكليفٍ من رئيس حكومة إقليم كوردستان، مسرور بارزاني، أُعيد الأربعاء، جثمان الطالب الكوردي الذي توفي في إيران إلى الإقليم.

وتوفي الطالب بشار فائق، المتحدّر من بلدة بردرش التابعة لمحافظة دهوك، في الـ 3 نوفمبر تشرين الثاني الجاري، متأثراً بجراحه إثر تعرّضه لطعنات من جانب 4 أشخاص بمحافظة خوزستان الإيرانية.

وكان في انتظار وصول الجثمان عند مدخل مدينة أربيل، كل من محافظ أربيل أوميد خوشناو، ومستشار رئيس حكومة إقليم كوردستان الدكتور كارزان، ومدير عام ديون وزارة التعليم العالي الدكتور ياسين صالح، قبل أن يُرسل الجثمان إلى مسقط رأس الطالب في قضاء بردرش.

وفي وقتٍ سابق، أكد والد المتوفي، أن ابنه بقي في المستشفى لمدة 4 أيام، بعد إجراء 4 عمليات جراحية له، قبل أن يفارق الحياة.

وكان بشار فايق (21 عاماً)، طالباً في كلية الطب بجامعة الأحواز مركز محافظة خوزستان منذ عامين، وتعرّض للطعن من جانب 4 أشخاص بعد منعه من دخول حديقةٍ قرب جامعته، قبل أن يسرقوا نقوده وهاتفه المحمول.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close