سرّ انسحاب الروس من خيرسون


في هجوم مضاد أوكراني قوي بدأ نهاية الصيف، أعلن الجيش الروسي أنه ينسحب من الجزء الشمالي لمنطقة خيرسون
بينما بدأ الجيش الأوكراني بدخول خيرسون، الجمعة، وهي مدينة رئيسية في جنوب البلاد، إثر انسحاب القوات الروسية منها، بعد قرابة تسعة أشهر، يتساءل متابعون إن كان الانسحاب الروسي تكتيكيا أم انتكاسة أخرى لموسكو، لا ترغب بالاعتراف بها.

وانسحب أكثر من 30 ألف جندي روسي من المنطقة التي تقع في جنوب أوكرانيا، تاركين الضفة الغربية لنهر دنيبرو للانتشار على ضفته الشرقية، كما أعلن الجيش الروسي، الجمعة.

وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان “سحب أكثر من 30 ألف جندي روسي وحوالى خمسة آلاف وحدة تسليح ومركبة عسكرية” من الضفة الغربية لنهر دنيبرو.

في المقابل، كتبت وزارة الدفاع الأوكرانية في فيسبوك “خيرسون تعود إلى السيطرة الأوكرانية، وحدات من القوات الأوكرانية تدخل المدينة”.

وكتب وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا على تويتر “أوكرانيا تسطر نصرا مهما آخر في الوقت الحالي وتثبت أن مهما تقول روسيا أو تفعل، أوكرانيا ستنتصر”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close