العلاقة الحضارية بين الكاشيين والمصريين .. القسم الاخير

العلاقة الحضارية بين الكاشيين والمصريين
ا . د . قاسم المندلاوي – القسم الاخير –

الكاشيون الكورد او” الكاسيون ” هم من الشعوب هندو- اوربية سكنوا جبال زاكروس ” منذ الالاف السنين قبل الميلاد وكانوا يعملون في الزراعة و تربية الخيول وكانوا متقدمين في العمران و الفنون الصناعية وفي الكتابة و الخط ” طه باقر” مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة ” بغداد 1973 ، وقد حكموا البابليين لقرون عديدة وحققوا نجاح كبيرفي بناء حضارة متطورة و مشرقة وامتازوا بالشجاعة و قوة بدنية و روح قتالية عالية ، ولحبهم للحرية والاستقلال لم يصبروا عل تحكم الاشوريين بهم ، ففي عام 1270 ق م تمكنوا من طردهم من بلادهم و تنصيب القائد الكاشي ” رام شوم اوسور” ملكا على بابل ” وامتد حدود امبراطوريتهم حتى سواحل البحر الابيض المتوسط ، و كان لهم علاقات سياسية و تجارية كبيرة مع فراعنة مصر ، ففي خرائب ” تل العمارنة – مصر ” عثر بين آثار الفراعنة على الكثيرمن الرسائل السياسية و التجارية باللغة المسمارية ” البابلية ” و الهيروغلوفية ” المصرية ” المتبادلة بين ملوك الكاشيين مع ملوك مصر ” امنيوفيس – امنحوتب الثالث و امنحوت الرابع او اخناتون تتعلق بالمصاهرة بين البيتين المالكيين و تبادل الهدايا ” يرجع تاريخها الى القرن الرابع عشر قبل الميلاد ، وهي اليوم موجودة في المتحف المصري في القاهرة ، وفي محافظة دهوك ” اقليم كوردستان ” عثر مؤخرا على قطعة اثرية فرعونية ترجع للفترة 1333 – 1324 ق م تدل على العلاقة الحضارية بين الكورد و المصريين الفراعنة ويؤكد المؤرخون بان خرائب ” عقرقوف ” الواقعة في غرب بغداد ، هي بقاية مدينة كاشية و قد بناها احد ملوك الكاشيين عام 1410 ق م وقد وجد علماء الاثار في هذه المدينة على الكثير من الات و مخطوطات ترجع للحضارة الكاشية ، وفي قرية ” حسن آوه ” قرب مدينة ” سنندج ” شرق كوردستان تم العثور على جثة ملك محنطة اثناء شق الطريق الى تلك القرية وكان يطوق جيد الجثة بحزام ذهبي اضافة الى العديد من المجوهرات و الاحجار الثمينة عثرعليها في قبر الملك .. كما ان الاثار المكتشفة في ” تخت خان ” في ” ابدانان ” من صالات و قبور جماعية وجد فيها الرجال مدفونون بكامل اسلحتهم و معداتهم و النساء مدفونات مع حللهن الثمينة كالقلادات و الاساور و الخواتم بالاضافة للمواد الغذائية و المشروبات وهي في اواني من الطين الخام المنقوش او اواني خزرفية ملونة بالوان مختلفة وعليها نقوش هندسية او صور للحيوانات ، ومن خلال ما جاء انفا عن الاكتشافات الاركيلوجية نجد اوجه التشابه بين الحضارة الكاشية الكوردية و حضارة مصرالقديمة .. الكاشيون استخدموا الخيول قبل “2000 ق.م ” في جر العربات وفي ساحات المعارك و القتال وفي صيد الحيوانات البرية وفنون الالعاب و المبارزة ويؤكد المؤرخون بان الكاشيين هم اول شعب استعمل الخيول في الحروب وفي سحب العربات وحمل الاثقال وهم الذين ادخلوها الى بلاد ما بين النهرين ، وكانوا يطلقون على الخيول اسم ” الحمار الجبلي ” وفي الحفريات و التنقيبات الاثرية التي اجريت في كهوف مضيقي ” ميرملاس و هميان ” وجد اثار يعود الى الالف الثاني قبل الميلاد يظهر بان الكاشيين كانوا يستفيدون من الخيول في الصيد ايضا و اثناء الحفريات التي اجريت في مدينة ” سوسة ” تم العثور على اواني من المرمرالابيض منحوت عليها بعض الصور ، كما عثر ايضا على مزهريات من الفخار و الواح طينية مكتوبة عليها بعض الحروف ويقارن العالم الاثري ” دومركان ” هذه الاواني الطينية و الحجرية المكتشفة في ” سوسه ” بمثيلتها في مصر و يعتقد بانها تعود في قدمتها الى ” 8000 عام ق م … لقد استفاد الكاشين خلال حكمهم لبابل من الحضارة و الكتابة البابلية كما اقاموا روابط سياسية وحسن الجوارمع اقوام و دول المجاورة لامبراطوريتهم و خاصة مع الفراعنة في مصر ومع الاثيوبين وغيرهم وقد استفادوا من المنابع الطبيعية والامكانات المادية والزراعية لبلادهم في تنشيط العلاقات التجارية و الاقتصادية مع تلك الدول ، ويذكر ” دياكونوف . م 1978 بيروت ” … الكاشيون كانوا ماهرين في الزراعة و تربية الحيوانات وصناعة الاواني والادوات الفخارية والاسلحة والالات المستخدمة في الصيد و الحروب ، ويؤكد العالم الامريكي ” روبرت جون بريدوود ” ان الزراعة و تطوير المحاصيل قد وجدتا في كوردستان منذ 12 الف سنة ومنها انتشرت في ميزوبوتاميا ثم الى غرب الاناضول والى الهضبة الايرانية السفلى والهند ثم وصلت الى شمال افريقيا و اوربا .. ويضيف بريدوود قائلا ان كثيرا من المحاصيل التي نعرفها الان كالقمح و الذرة و الشعير ..الخ قد انطلقت من كوردستان ” ويستدل من الاثار المكتشفة في مصرعلى الارتباط القائم بين مدينة ” سوسة ” عاصمة الكورد الايلاميين وبلاد مصر الفرعونية ، والكاشيون جلبوا معهم علم بناء الاهرام لانهم كانوا سباقين الى بناء الاهرامات وهناك الاهرامات الكاشيين في موقع عقرقوف الاثري والذي يقع قرب مدينة بغداد … لقد عرف المصريون القدماء من خلال الكورد الهكسوس الذين انتقلوا الى مصر واستقروا بدلتا النيل الساحلية واتخذوا مدينة ” افاريس ” عاصمة لهم و حكموا مصر الفرعونية مابين 1750 – 1550 اي ما يقاررب من مئتي عام ، على الكثير من الاسلحة الحربية مثل : سلاح القوس المركب ، الخناجر المصنوعة من البرونز ، السيوف القصيرة ، العربات الحربية و ابتكارات حربية اخرى فضلا عن طرق جديدة لري المحاصيل و الزراعة و ابتكارات في صنع عجلات الفخار و الخزف واستحداث انواع جديدة من السراميك العالي الجودة وعثر لهم آثار كثيرة تحمل اسماءهم في اماكن عديدة من مصر ومن بينها تماثيل و احجار منقوشة و بعض آثار اخرى مثل الخنجر المصنوع من البرونز ” بيار روباري ” حكم الكرد لمصر في عهودها الثلاثة دام 428 عاما – العهد الفرعوني و الاسلامي – الحديث 9 /9 / 2021 صوت كوردستان ” و بذلك ترك الهكسوس آثار حربية و زراعية و صناعية و دينية وعربات حربية للقتال ولاغرض الصيد مع الكلاب ، ويؤكد كثير من علماء التاريخ و الاثار المصريين بان حضارة مصر القديمة في عهد السلالة الفرعونية الاثنى عشر الاولى نشاة بفضل المهاجرين السومريين من ميزوبوتاميا ومن خلال المشاركة الفعالة في الحضارة المصرية من لدن الهكسوس و الكورد الميتانيين و ادخالهم عربات الحربية لمصر التي تجرها الخيول و انواع من الاسلحة واساليب حديثة في الري وانواع من المزروعات التي لم يكن يعرفونها المصريين القدماء من قبل وكانت هناك علاقات تجارية فالمصريون القدماء عرف عربات الخيول و الاسلحة البرونزية من الهكسوس الكورد ” بيار روباري – نفس المصدر السابق ” لقد اهتم قدماء مصر بالاعداد البدني و القتالي ، ويظهر ذلك جليا من خلال الاكتشافات الاثرية التي عثر عليها المنقبون في مقابر ومعابد ” بني حسن ، و وادي الملوك ، وادفو ، وسقارة في تل العمارنة ” حيث عثر على الكثير من الادوات و النقود و الرسوم و الصور جميعها تدل بوضوح على اهتمام الفراعنة بالاعداد البدني و القتالي و الرياضي وكان المصري ينشأ باسلوب يتميز بالنشاط البدني المتعدد وكان يتدرب على استعمال مختلف اسلحة الحرب كالقوس و النشاب و الحربة و البلطة الحربية و الصولجان و المقالع و الدروع وغيرها ، وكان يمارس ابضا تمارين بدنية لغرض اكتساب اللياقة الجسدية و قد احتوى البرامج على المشي العسكري و الجري و المصارعة و الوثب و القفز و الرمي فضلا عن صيد الحيوانات البرية و السمك والتدريب على الجري والوثب على شكل منافسات كما هو واضح من الرسوم و النقوش التي عثر عليها في جدار مقبرة ” ماحوتي ” في ” تل العمارنه ” وقد فرض على اولاد الملوك و الامراء الجري لمسافة ” ميلين ” تقريبا قبل تناول طعام الفطور ، وهناك ادلة واضحة تشير الى ان الملك ” زوس ” كان يجري في عيد ملكة الثلاثين ليثبت للشعب بانه يتمتع بلياقة بدنية عالية ، وانه مازال قادرعلى الحكم رغم كبر سنه ” 70 سنه ” .. وفي ” سقارة ” في قبر ” بتاح حتبا ” عثر على وثيقة تشرح فيها طريقة الوثب العالي في تلك العصور الغابرة ، وكان التدريب على رمي الرماح و الحراب من التمارين الاساسية حيث كانوا يرمون رماحهم القصيرة على دوائر مرسومة على قطعة مستطيلة من الخشب ، وكان الرمح يستخدم ايضا في صيد الحيوانات البرية مما دفعهم الى ممارسة التدريب عليه بقصد دقة التصويب و الرمي لمسافات بعيدة . ان قدماء مصر اهتموا ايضا بالمصارعة ووضعوا لها اسس وقواعد قبل 4000 عام ق .م كما تدل نقوشهم الاثرية وعنهم اخذها الاغريق واقاموا لاجلها الشعائر و الابيات الشعرية وجعلوها جزءا لا يتجزء من مهرجانات العابهم الاولمبية .. من جانب اخر اهتم قدماء المصريين ايضا بالتربية الخلقية ، وخصصوا ساعات لتدريسها ضمن التربية البدنية .
المصادر و المراجع
1 – طه باقر ” مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة ” 1973 بغداد 2 – محمد امين زكي ” تاريخ كرد وكردستان ” بغداد 1961 3 – ارنولد توني ” تاريخ البشرية ” الجزء الاول ترجمة نيقولا زيادة 1988 بيروت 4 – احمد محمود خليل ” تاريخ اسلاف الكرد ” 2013 اربيل 5 – نيقولا جريمال ” تاريخ مصر القديم ” ترجمة ماهر جويجاتي 1991 القاهرة 6 – صلوات كرلياموف ” الكرد من اقدم الشعوب ” ترجمة اسماعيل حصاف الطبعة الاولى 2011 هولير 7 – جيمس ميلارت ” اقدم الحضارات في الشرق الادنى ” 1990 دمشق 8 – احمد فخري ” مصر الفراعنة ” 2012 القاهرة 9 – جليل الفيلي ” اللور الكورد – الفيليون في الماضي و الحاضر ” 1999 السويد . 10 – اصل الكاشيون – المرجع الالكتروني للمعلوماتية 2 / 12 / 2016 11 – وكيبيديا – الموسوعة الحرة . 12 – كوكل .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close