عقوبات أوروبية تستهدف «قلب الحرس»


فرض الاتحاد الأوروبي أمس، عقوبات على «الدائرة الداخلية للسلطة» في «الحرس الثوري» الإيراني، مستهدفاً أكثر من 30 من المسؤولين الإيرانيين البارزين والمؤسسات، على خلفية الحملة الأمنية ضد المتظاهرين وإمداد روسيا بالطائرات المسيّرة.

وطالت العقوبات الأوروبية وزير الداخلية أحمد وحيدي، وقائد القوات البرية للجيش الإيراني كيومرث وحيدي، اللذين قالت الكتلة الأوروبية إنهما مسؤولان عن قمع المظاهرات التي أشعلها موت الشابة مهسا أميني. كما فُرضت عقوبات على قناة «برس تي في» الرسمية، بسبب بث «اعترافات لمعتقلين بالإكراه».

وقال مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، في بيان إن «الاتحاد يدين بشدة القمع العنيف وغير المقبول للمتظاهرين».

واتفق وزراء الاتحاد الأوروبي الذين اجتمعوا في بروكسل على إدراج قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي، وقائد الوحدة الصاروخية في «الحرس» أمير علي حاجي زاده، في لائحة العقوبات على خلفية إمداد روسيا بالمسيّرات الإيرانية لاستخدامها في أوكرانيا.

وجاءت العقوبات في وقت جدد فيه «الحرس الثوري» قصف مواقع ومقرات الأحزاب الكردية الإيرانية المعارضة في إقليم كردستان العراق بالصواريخ والمسيّرات. وأوقع القصف قتيلين على الأقل وأكثر من 10 جرحى.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close