إضراب في «البازار»… وهتافات ضد خامنئي


توسع نطاق الإضرابات في إيران، وأغلق تجار في بازار طهران وعشرات المدن الإيرانية محلاتهم، تلبية لدعوات إحياء ذكرى احتجاجات منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) 2019، مع دخول موجة المسيرات والاحتجاجات الحالية على وفاة الشابة مهسا أميني شهرها الثالث.

وتجمع آلاف المتظاهرين في الجامعات والميادين الرئيسية والأسواق في عشر مناطق بطهران بموازاة تجمعات مماثلة في مشهد وشيراز وأصفهان وهمدان وسنندج وكرمانشاه ورشت وقزوين وتبريز ويزد وكرج ومدن أخرى.

وأظهرت لقطات فيديو على «تويتر» متاجر مغلقة في بازار طهران الكبير، وهو أكبر ممول للنظام، مع تجمع حشد من الناس يهتفون: «هذه سنة دموية ستشهد إطاحة خامنئي»، في إشارة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي، وفقاً لوكالة رويترز. بدورها، زعمت السلطات أن «مثيري الشغب» أغلقوا المتاجر. وفي أصفهان وسط إيران، انضم عمال خارج مصنع للحديد إلى الإضراب، هاتفين: «سئمنا الوعود، موائدنا فارغة».

بدورها أشارت منظمة «هنغاو» الكردية لحقوق الإنسان إلى إضرابات عامة في 16 مدينة كردية في شمال غربي إيران، المنطقة التي تتحدر منها الشابة مهسا أميني.

أمنياً، قتل العقيد في «الحرس الثوري» رضا ألماسي، بحسب وكالة «تسنيم». بدورها، أشارت منظمة «هنغاو» لحقوق الإنسان إلى مقتله وضابط آخر في مناوشات بين قوات الأمن ومتظاهرين في مدينة بوكان ذات الأغلبية الكردية في شمال غربي البلاد. كما أشارت إلى مقتل محتج، على الأقل، في مدينة كامياران.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close