الرئيس البولندي: لا يوجد «دليل قاطع» على مصدر «الضربة الصاروخية»


أكد الرئيس البولندي أندريه دودا، عدم وجود دليل واضح على هوية الجهة التي أطلقت الصاروخ الذي أوقع قتيلين في بلدة بولندية الثلاثاء، مشيراً إلى أن الصاروخ «على الأرجح روسي الصنع».

وقال دودا في مؤتمر صحافي: «ليس لدينا في الوقت الراهن دليل قاطع على هوية الجهة التي أطلقت الصاروخ. هناك تحقيق جار. الصاروخ على الأرجح روسي الصنع».

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية البولندية لوكاش ياشينا، أعلن أن «صاروخاً روسي الصنع سقط في بولندا الثلاثاء الساعة 14:40 بتوقيت غرينتش وأوقع قتيلين في قرية بريفودوف».

وقال المتحدث، إن «صاروخاً روسي الصنع سقط، وأسفر عن مقتل اثنين من مواطني بولندا»، مشيراً إلى استدعاء السفير الروسي لدى بولندا للحصول منه على «تفسيرات مفصّلة فورية».

من جهة أخرى، قال البيت الأبيض إن الرئيس جو بايدن، عرض على نظيره البولندي دعم الولايات المتحدة الكامل في التحقيق الذي تجريه في الانفجار الذي وقع بالقرب من الحدود مع أوكرانيا.

وأضاف البيت الأبيض، أنه بعد أن تحدث الزعيمان «عرض الرئيس بايدن دعم الولايات المتحدة الكامل ومساعدتها في تحقيق بولندا».

ويحقق حلف شمال الأطلسي في تقارير غير مؤكدة بأن الانفجار نجم عن صواريخ روسية طائشة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close