من فرط مسرتي متشققا كرمان طازج !

من فرط مسرتي متشققا كرمان طازج !

بقلم مهدي قاسم

قلبينا كبرزخين توأمين يتحاضنان
بدفء أفراخ عصافير أليفة على أسرة صنوبرة بظلال مشعة اخضرارا
بين شفتينا شلال نبع عسل بري لا نمل ارتواء منه صبحا و عشيا ،
ظلينا يتراقصان متشابكين بمرح أطفال مشاغبين عند رمال بحيرة ناعسة .
و يطلان على شرفة العالم قمرا مكتملا
يلعق أصابع شعاعه و ينتشي مخطوفا في أرجوحة وحشته الأنيسة .
يا لهذه الأرض المعشبة بحضوركِ المزّهر زنبقة بنكهة روح فرحانة .
بدون خطواتك المديدة مع خطوي
سيكون كل شيء باهتا ، باردا ، موحشا ، كمقبرة قديمة .
سأبقى بدونك فقير مسرات ، يتيما شريدا ، و بلا أي أنيس أو شفيع .
من إشراقة ابتسامتك المضيئة استمد فتوة نفسي
و أنسج ما تبقى من رونقة أيامي الأتية .
بين خطوط راحتك المنبسطة مثل لمسة حرير ناعمة
أراني غيمة مضرجة فوق علو قامتكِ
أحوم كنسر متضور اشتياقا محموما
أتبع خطوكِ المتوثب أينما مضيتِ مرفلة ، حافلة ، نسمة عذبة .
كم أنا غني بكنوز وجودكِ الزاخر بعطايا حنانك نبعا دافقا
حتى أكاد اتشقق من فرط مسرتي المستوية كرمان طازج !.
………………………………………………..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close