شذوذ العرب الجنسي فاق كل الأمم

شذوذ العرب الجنسي فاق كل الأمم، نعيم الهاشمي الخفاجي

ابتلت البشرية ومنذ العصور القديمة لظاهرة الشذوذ الجنسي، لذلك موضوع الشذوذ الجنسي بظل وجود وسائل الاتصالات الحديثة بات من المواضيع المهمة التي تثير اهتمام الناس بالدول العربية المكبوتة جنسيا، لذلك تجد حالات الشذوذ والفساد تصيب الكثير من الناس وبمختلف مسمياتهم حتى وصلت هذه الحالة الرذيلة عند التيارات التكفيرية ولنا بقضية الانتحاري السعودي الوهابي الذي حاول اغتيال وزير الداخلية السعودية بوقتها نواف، حيث قام بوضع العبوة الناسفة في مؤخرته وقضية فتوى توسيع الأدبار معروفة بالسعودية والعالم العربي والإسلامي، قضية الشيخ ابو تبارك من اهالي الموصل كان يمارس معه الانتحاريين اللواط لتعليمهم كيف ممارسة الجنس مع الغلمان بالجنة….الخ من السفاهات والتفاهات.

ظاهرة الانحراف الجنسي رأيتها بنفسي في الكثير من الدول العربية وبشكل خاص في دول الخليج متفشية بشكل جدا جدآ كبير بل هناك فتاوى تجيز ذلك لدى التيارات الوهابية التكفيرية وانتشرت هذه الظاهرة في العالم العربي، وردت في اللغة العربية ألفاظ وعبارات كثيرة استخدمت في التعبير عن الشذوذ الجنسي، منها : اللواط، المساحقة، اتيان البهائم، جماع الأموات، وردت فتاوى لدى شيوخ وهابية وغيرهم حول مجامعة الحيوانات وممارسة الجنس مع فاكهة البطيخ وممارسة الجنس مع الأموات والبهائم، فتوى الكرمبج إلى ابن القيم الجوزي مثبته في كتبه ومطبوعة وتباع في الأسواق، هذه الأفعال القبيحة ذكرها القرآن الكريم حول قوم لوط، لذلك أصبح هذا الفعل يُسمى باسمهم، أول من قام بالسحق فهم أهل الرس، وهم ضمن منطقة الشرق الأوسط، وقيل هم أصحاب الأخدود، هم بقايا من قوم ثمود، كتب التاريخ أشارت لوجود الشذوذ الجنسي لدى الأمم السالفة مثل الآشوريين، والبابليين والمصريين، والهنود، واليونانيين، والفرس……الخ.

لذلك نحن العرب ليس من جنس الملائكة أيضا لدينا شاذين جنسيا ومجرمين وقتلة، الإعلام البدوي كتب مقالات حول كأس العالم لكرة القدم، المقامة حاليا في قطر، نعم بطولة كأس العالم هي مناسبة عالمية لنشر قيم العالم الغربي لأن معظم الفرق الرياضية وابطال كأس العالم هم من العالم الغربي، بالغرب وبغض مايقال عنه عبر الإعلام البدوي الخليجي في أن الغرب يمارس الشذوذ الجنسي ….الخ من الأكاذيب، العالم الغربي تحكمه قوانين صارمة تعاقب أشد العقوبات بحق كل شخص يحاول أن يغتصب طفل أو طفلة، العقوبات قاسية وكلامي ليس سماع بل انا اعيش بالغرب منذ مايقارب الثلاثين سنة ومطلع بشكل جيد، في شوارع المدن تجد أطفال وشباب يمشون في نصف الليل بدون أن يتعرض لهم احد، والسبب القوانين صارمة تعاقب كل شخص تسول له نفسه أن يتحرش في اي شخص، قضية الاغتصاب بالغرب من أعظم الموبقات التي يعاقب بها المغتصب أشد العقوبات لا أريد أن اذكر العقوبات التي انا اعرفها لكن اكفي أن انقل لكم واحدة من هذه العقوبات يتم طرد الشخص المغتصب من المنطقة التي يسكن بها من قبل الأهالي، والناس تنظر له نظرة احتقار.

لكن بالغرب أيضا حسب الأيديولوجيا لدى الليبرالية الغربية يسمحون للشاذين جنسيا في عمل عقد زواج في البلديات وفي بعض الكنائس، وهناك من ابناء شعوب الغرب من يتعاطف مع الشاذين ويرفع شارتهم وبكل فخر وسرور، ظاهرة وجود زواج او صداقة ما بين ذكر وذكر أو بين أنثى وأنثى بالغرب ظاهرة طبيعية نراهم في الشوارع والأسواق، وهناك أحزاب وساسة يشرعون قوانين لصالح شريحة الشاذين جنسيا.

الاتحاد الدولي لكرة القدم الفيفا، أصدر قرار بمنع ارتداء شارات الشذوذ التي يطلقون عليها شارة «حب واحد» في مباريات كرة القدم الجارية بمونديال قطر بسبب وضعية العالم العربي والإسلامي الرسمي الرافض لهذه الظاهرة، لدى العالم العربي والإسلامي وضع خاص، لذلك القرار الذي أصدره الفيفا يثر غضب مناصرو المثلية الجنسية لذلك رأينا لاعبي المنتخب الألماني وضعوا أيديهم على أفواههم لدى التقاط صورة قبيل انطلاق مباراتهم الأولى في كأس العالم، وذلك على خلفية خلاف مع الاتحاد الدولي لكرة القدم بشأن ارتداء شارة «حب واحد، حتى عندما خسر المنتخب الألماني في مباراة الافتتاحية أمام المنتخب الياباني ، كتب مغردون عرب تغريدات أن خسارة المنتخب الألماني أمام منتخب اليابان بسبب ان المنتخب الألماني أراد رفع شارة المثليين الجنسين لذلك خسروا المباراة……الخ من التعليق اللاذع على هذا الأمر من طرف المغردين العرب في منصة تويتر.

حسب تقرير «بي بي سي»، فقد كان من المتوقع أن يرتدي سبع قادة لمنتخبات أوروبية شارة «حب واحد» خلال البطولة، وقال اتحاد كرة القدم الألماني عبر تويتر إن «حرماننا من ارتداء الشارة مثل حرماننا من الكلام. نتمسك بموقفنا»، لذلك ظهرت صورة أعضاء المنتخب وهم يضعون أيديهم على أفواههم.

بكل الأحوال الشذوذ الجنسي بدول الخليج جدا كبير، يتم إجبار المربيات والخادمات من جنوب شرق آسيا على ممارسة الجنس بالإكراه مستغلين الوضع الاقتصادي المزري للعاملات، في سفرتي الأخيرة للعراق وجدت خادمة فلبينية تعمل لدى عائلة موالية إلى محمد وال بيته الاطهار، عائلة محترمة، رأيت شيء عجب، العائلة تتعاطف مع الخادمة وكل ست أشهر يشترون لها تذكرة سفر لزيارة عائلتها في الفليبين ويعطوها راتب أكثر ماهو موجود في عقد العمل بضعفين، ويشترون لها احسن الملابس وأفضل الطعام بل حتى الجيران ونسوة المنطقة يعطون هذه الخادمة المحظوظة التي عملت خادمة لدى عائلة عراقية كريمة هدايا ومساعدات، بينما بدول الخليج يتم إذلال الخادمات وكل من هب ودب ناهيكم عن عمليات اغتصاب العاملين والعاملات الاسيويين.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

26/11/2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close