للشاعر المجري تيبور بنتير

للشاعر المجري تيبور بنتير

ترجمة مهدي قاسم

شيئا فشيئا يستحيل البشر إلى إنسانية رمادية

في أيديهم هواتف جوالة وفي وجوههم معالم كآبة

أنا أيضا وحيد بين بشر رماديين ،

الذي حزين بعض الوقت يرحب بيَّ أحيانا .

يغطي الرمادي السائد أفضل ما في حياتنا ،

فهنا مزيد ومزيد من أصدقاء مجهولي ملامح وهوية

مع علاقات تواصل إنترنتية شائعة

و كذلك سهولة انفصال ووتيرة انقطاع سريعة .

ولكن أين هي العلاقات الحميمة والحقيقية

الأصدقاء ، الحب ، أفراد الأسرة ؟.

ينبغي تلويين الرمادي بألوان بهيجة

وضخ قلب كل واحد بمشاعر جميلة

تعليم الإنسان معاني الحب العظيمة ،

أن يضحك جذلا في أمور مرحة و طريفة ،

وإعادة كل ما هو إنساني لطيف إلى مساره القديم

لبدء حياة جيدة و جديدة .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close