تأخرتِ كثيراً …

تأخرتِ كثيراً …
عصمت شاهين دوسكي

تأخرتِ كثيرا
في الرد على نداءاتي
تأخرتِ كثيرا
على صبري وألمي ومعاناتي
صرختْ أوجاعي
في ليل بلا إنعام وفاضت كلماتي
ظلت سفني راسية
في انتظار ورفرفت راياتي
يا امرأة تحمل روح الملائكة
تشفي العلل وتترك علاًتي
يا امرأة تدعي الشوق
من بعيد وتحطم أشواقاً في ذاتي
ألا تتذكري
إعصاري ، لهفاتي ، ولوعاتي
ألا تتأملي لحظة
كيف اشتاقُ في خلواتي
ألا يحرك فيك قلبي المعنى
في شغافه مسكنك بلا سكناتي
ألا يستفزك عمري الراحل
في زمنك الساخر من آهاتي
تأخرتِ كثيرا
يا أجمل النساء في كون مداراتي
تأخرتِ كثيرا
وأنت تخلقين الأعذار لطول إنتظاراتي
ألف رسالة ورسالة كتبتها
حبرها من شهيق ونار زفراتي
ألف اتصال واتصال تقطعه
كأن الذل من اتصالاتي
أنفعل ، أغضب ، أكسر
كأني في لجة ظلماتي
ماذا أقول يا سيدتي
لم أنس ذكريات مضت
أمام عينيك ذوت لحظاتي
أمام لمساتك هوت أسواري
كل هواجسي وعذاباتي
أمام همساتك تغير العالم
أصبحت أنت العالم في كلماتي
تأخرتِ كثيرا
يا نعيما قلً نعيمه في حياتي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close