زيارة بارزاني إلى بغداد: جولة انتهت بمناقشة 5 ملفات سياسية

اصدرت رئاسة إقليم كردستان، أمس الاثنين، بيانا حول نتائج زيارتي رئيس الاقليم نيجيرفان بارزاني الاخيرتين للعاصمة بغداد.

وذكر بيان لرئاسة الاقليم تلقته (المدى)، ان “رئيس اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني بحث خلال زيارتيه الأخيرتين إلى بغداد ‏مع رئيس ‏الوزراء الاتحادي محمد شياع السوداني والأطراف السياسية الأخرى ‏آخر تطورات الأوضاع الأمنية والسياسية ‏للبلد، وأكدوا على التعاون والتنسيق بين الأطراف ‏كافة لدعم الحكومة الاتحادية الجديدة والتنفيذ الناجح لمنهاجها الوزاري، والعمل معاً لحلحلة ‏المشاكل العالقة بين اربيل وبغداد بدءاً بالمادة (140) الدستورية والموازنة والمستحقات المالية ‏ووصولاً إلى تطبيع الوضع في ‏سنجار ومشاكل البلد بصورة عامة، من خلال الحوار وعلى ‏أساس الدستور وحفظ استقرار ‏وسيادة البلد”.‏

وبحسب البيان، “شدد بارزاني والسوداني على عدم السماح بأية ‏تهديدات أو عمليات عسكرية تستهدف الدول المجاورة عبر حدود ‏العراق وإقليم كردستان مع ‏ضمان توفير المعونات والمساعدات الانسانية للاجئين وعدم السماح بوجود فصائل مسلحة في ‏إقليم كردستان، لذا ستتعاون أربيل وبغداد وتنسقان ‏تماماً لحماية أمن الحدود، وستتعاونان ‏وتنسقان مع الدول المجاورة ‏وستتخذان الإجراءات اللازمة بهذا الشأن”. ‏

وكرر بارزاني بحسب بيان رئاسة كردستان، أن “نهج قيادة إقليم كردستان سيظل كما في السابق عاملَ ‏أمان ‏واستقرار للعراق ودول المنطقة ويتطلع الى تقوية علاقاته معها وفق مبدأ الاحترام ‏المتبادل وحسن الجوار والمصالح المشتركة، ولحل المشاكل الداخلية والخارجية ‏في المنطقة، ‏نرى من الضروري اللجوء إلى الحوار والتفاهم واعتماد الحلول السلمية، وقيادة ‏إقليم كردستان ‏مستعدة لممارسة دور إيجابي وبناء في هذا السياق”. ‏‏

وكان بيان حكومي قد أكد في وقت سابق أن “اللقاء بين السوداني وبارزاني شهد البحث في مستجدات الأوضاع العامة، بمختلف جوانبها الأمنية والسياسية والخدمية على المستوى الوطني”.

وأضاف البيان، ان “الجانبين استعرضا عدداً من الملفات المهمة، وأطر العمل بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم، ضمن أهداف المنهاج الوزاري الساعية إلى الارتقاء بمستوى الخدمات في عموم أنحاء العراق”. وأكد رئيس مجلس الوزراء بحسب البيان، “أهمية معالجة الملفات الأمنية، وتدعيم الاستقرار والأمن في المناطق الحدودية مع دول الجوار، وفق ما أقره المجلس الوزاري للأمن الوطني في جلسته الأخيرة”.

وبالتزامن مع ذلك، ذكر بيان لتحالف العزم، أن زعيمه مثنى السامرائي استقبل بارزاني خلال زيارته الأخيرة إلى بغداد وبحث الجانبان خلال الاجتماع، التطورات السياسية والأمنية في العراق، وأكدا على “ضرورة وأهمية التعاون المشترك بين القوى والأطراف العراقية لتجاوز العقبات ودعم جهود الحكومة الاتحادية الجديدة في إنجاح منهاجها الوزاري”.

وتابع البيان أنه في الاجتماع الذي حضره الوفد المرافق للرئيس نيجيرفان بارزاني وعدد من قيادات تحالف العزم، جرى “التشديد على تعزيز روح التعاون والمواطنة وعمل كل الأطراف معاً كفريق واحد”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close