من ادب المهجر.. انتِ..حلمي الذي لم يكتمل

من ادب المهجر

انتِ..حلمي الذي لم يكتمل

بدل رفو
غراتس \ النمسا

تشرق من لون السماء
لأرض الله املاً،
تكسر ضلوع جند الفساد
والقصائد تنفجر مطراً ،
فتغدو كخنجرٍ فوق الريح
ينغرز في خاصرة الحزن القادم
من الشرق المرهق..
تاهت الأفكار في عذوبة الدرب
وفي قبلةٍ على ثغر القصيدة ..
تسرد للطيور المهاجرة حكايات الزنابق..
وانوثة الحياة على عتبات المسافات،
ودفاترعشاق الشعراء !!
*** ***
انتِ..
تملئين ليالي قلبي بنجوم
مسامات جسدكِ..
وشامات اديمك اللازوردي
حكاية عشقٍ ..
واناشيد ثوراتٍ في زمن الخنوع.. !!
انتِ..
قصيدةٌ لكل العصور..
وسلامٌ لإختبارات كبرياءٍ
على بوابات وطني المهجورة والمكسورة
في محراب الاحلام البيضاء،
وخصب الوديان.. !!
*** ***
انتِ..
شواطئ صدري وقلادات اعتنقت فضاءات الله
بين احضاني..
وثنايا الغيوم واشتهاءات الغوص
بأقدام عارية في سهوب مملكة القصائد ،
كي تحرقين عوالم شعراء الديوان ،
وبعدها تنمو على اجسادنا
كمصابيح مضيئة وثرياتٍ متلألئة
تأبى الظلام لأطفال الانفال وكوردستان ،
لتغدوا كحكايات انهار الدمع
ونداءات سلامٍ..وفلسفة زمان ..
صباحات تشعشع رونقاً..
تغفو بين احضان اطفال الكورد
انشودةً للانسانية..
تعانق فرحة العيد وسراج الشوق ،
خريطة للحن خصب وارضٍ تنبت سلاما..
وتحط النوارس فوق اكتاف اطفال الحي..
ومطربة تشدو للانسان بهجةً..!!
*** ***
انتِ..
رعشةُ ثمرٍ في ارضٍ قاحلة ..
لمعانٌ لأزمنة الضباب..
انتِ الحياة في ارض الجنازات والظلام ،
وشهقات التآمرات بإسم الوطن.. !
انت خفقان قلب اتعبته الغربة
وقوست ظهرهُ في طريق ليلٍ لم ينتهي..
انتِ معطفُ شتائي القارص
وحلمي الذي لم يكتمل.. !!

28/11/2022
غراتس \ النمسا

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close