ملف الصحافة والاعلام .. وانتهاك حرية الصحافة والاعلام ..

ملف الصحافة والاعلام .. وانتهاك حرية الصحافة والاعلام ..
تقرير .. الامم المتحدة ( الاخير ) نهاية عام ( 2014 )
الكاتب : د . خالد القره غولي ..
ان اوضاع الصحفيين والعاملين في وسائل الاعلام غير جيدة ، ويعتبر ملف الاعلام من اهم الملفات التي يتعرض فيها العاملون الى الانتهاكات اليومية من قبل البعض من السلطات الامنية والخارجين عن القانون والمليشيات المسلحة ، حيث يتعرضون الى عمليات القتل والتهديد لا سيما عندما يركزون على موضوع الفساد في مؤسسات الدولة ، فيتم اعتقالهم او يتعرضون الى الابتزاز والمضايقة ، والاستهداف المتكرر والمقصود ، الى جانب عرقلة عملهم ، ومنع حصولهم على المعلومة من مصادرها الاساسية ، فضلا عن اقامة الدعاوي والشكاوي في المحاكم ضدهم للحد من حريتهم مما ادى الى تراجع المنابر الاعلامية في العراق ، كما تسعى بعض الاطراف السياسية الى زج المؤسسات الاعلامية في خلافاتهم، او ارسال المفارز الامنية لمهاجمة مقراتهم , ولا زالت الدولة العراقية تتعامل مع المواد القانونية الموروثة من السابق والتي تشمل قانون العقوبات رقم 111 لسنة 1969، الذي يطالب بإنزال أقسى العقوبات على جرائم الصحافة والنشر وفق ( 18 ) مادة قانونية، فضلا ً عن مادتين من قانون السلامة الوطنية ، مما يؤدي الى تقويض حرية الصحافة في العراق ، وفي عام 2013 قدمت (700) دعوة قضائية ضد العاملين في الصحافة والاعلام ومؤسساتهم .
والدولة العراقية بحاجة الى خطط اعلامية ناجحة وخطاب وطني حر ومستقل ومهني ، يساعد المجتمع على التقدم ، والاعلامي في العراق حياته في خطر دائم ، وكافة دعاوي الاغتيالات قيدت ضد مجهول وجميع منفذي الجرائم لم تطالهم سلطة القانون مما تعني انها المهنة الاسوأ , وعلى العاملين في هذا القطاع ان يكونوا منصفين وحياديين في عملهم ، وعدم استخدام اساليب التشهير، ويرصدوا كافة الحالات في البلد بدون اي انحياز لأي طرف كان ، وعدم استخدام العبارات الطائفية في عملهم ، وان يبرزوا العمل الاعلامي الناضج ، وعدم تشويه واقع ما يجري على الساحة العراقية , ان الجمعية العراقية تطالب الحكومة بحماية الصحفيين ، وقد سجلت الانتهاكات التي طالت العاملين في هذا المجال لهذا العام والتي اشتملت على اعمال القتل والاعتقال والمضايقات في مناطق متفرقة من المدن العراقية ، وقد استشهد من بداية العام ولغاية الان عشرة اشخاص من العاملين في الاعلام ، وكما موضح ادناه :
– مقتل الصحفي عمر الدليمي مراسل صحيفة الرمادي المحلية ، برصاصة قناص خلال محاولته تصوير وقائع اشتباكات مسلحة في مدينة الرمادي 2/كانون الثاني/2014.
– مقتل مراسل قناة الفلوجة الفضائية فراس محمد بانفجار عبوة ناسفة اثناء تغطيته العمليات العسكرية في منطقة الجزيرة شرقي مدينة الرمادي، بتاريخ 20/كانون الثاني/2014
– اغتيال مدير اعلام الوقف السني بمحافظة ديالى اسماعيل خليفة بريص في ناحية الوجيهية بعقوبة من قبل مجهولين، بتاريخ 21 / كانون الثاني / 2014.
– مقتل المصور خالد عبد ثامر من الفضائية العراقية في محافظة بابل نتيجة انفجار، بتاريخ 9 / آذار / 2014.
– مقتل المصور مثنى عبد الحسين من الفضائية العراقية في محافظة بابل نتيجة انفجار، بتاريخ 9 / آذار / 2014
– مقتل مدير مكتب اذاعة العراق الحر ببغداد والتدريسي في كلية الاعلام بالجامعة المستنصرية الدكتور محمد بديوي الشمري ، في بغداد ، بتاريخ 22/آذار/2014.
– اغتيال الاعلامي واثق الغضنفري مدير إعلام محافظة نينوى في مدينة الموصل من قبل مجهولين، كما يعمل كمقدم برامج تلفزيونية في قناة الموصل، بتاريخ 27 / آذار / 2014.
– مقتل المصور همام محمد الدليمي من قناة الغربية في الانبار، نتيجة سقوط قذيفة هاون، بتاريخ 9 / نيسان / 2014.
– مقتل حسين عبد الواحد ماهود من منتسبي قناة العراقية اثر انفجار سيارة مفخخة في بغداد، بتاريخ 13 / أيار / 2014.
– بتاريخ 16/آب/2014 قتل الصحفي علي غزاي المياحي سكرتير تحرير جريدة قطوف الناطقة بأسم ديوان الوقف الشيعي في بغداد.
وفيما يلي عدد من التجاوزات والاعتداءات التي تعرض لها الاعلاميون في العراق:
– تفجير منزل الإعلامي ميثم الشيباني مراسل قناة الحرة في الديوانية بعبوة ناسفة ، بتاريخ 2/آيلول/2014.
– بتاريخ 29/آب/2014، اعتقلت شرطة محافظة بابل مراسل فضائية السومرية سرمد عماد والمصور عيسى العطواني أثناء إعداد تقرير خبري عن أزمة الوقود في المحافظة ، وكان فريق السومرية قد حصل على الموافقة للاعداد هذا التقرير من قبل اعلام شرطة المحافظة.
– بتاريخ 14/تموز/2014، اقتحمت مجموعة عسكرية ملثمة مقر جريدة التآخي في بغداد، هددوا العاملين فيها ، وصادروا بعض الممتلكات الخاصة بالجريدة .. وقررت وزارة الداخلية العراقية تشكيل لجنة تحقيقية لكشف ملابسات حادثة اقتحام مبنى جريدة التآخي الواقع في منطقة الكرادة، وسرقة محتوياتها، وايقاف قوة الحماية الخاصة بالجريدة.
– تعرض الصحفي حيدر الجلبي، والمراسل ميثم الشيباني، والمصور ميثم الخفاجي من كادر قناة الحرة عراق في بابل إلى إصابات خطرة أثناء مرافقتهم للقوات العسكرية في عملية أمنية بمنطقة جرف الصخر / بابل، بتاريخ 14/تموز/2014.
– اعتقال الصحفي محسن شواني مدير مكتب قناة سبيدة الفضائية في قضاء مخمور على خلفية تغطية مظاهرة لأهالي قضاء مخمور احتجاجا ً على سوء الخدمات في القضاء، بتاريخ 13/تموز/2014.
– حجبت السلطات العراقية موقع وكالة البغدادية نيوز عن العراق بشكل كامل ، بتاريخ 24/حزيران/2014.
– اقدم مجلس محافظة البصرة على إغلاق خمسة مكاتب تابعة لقنوات فضائية (البغدادية ، والرافدين، والبابلية ، والحدث، والعربية ) بحجة انها تحرض على الارهاب ، اعتبارا من تاريخ10/حزيران/2014.
– مثول الناشر علي هاشم امام محكمة النشر لثلاث قضايا في شهر حزيران الماضي.
– اعتداء على رئيس فرع نقابة الصحفيين العراقيين في البصرة حيدر المنصوري وولده من قبل مفرزة امنية ، بتاريخ 24 / أيار / 2014.
– تعرض مراسل قناة اسيا في مدينة الديوانية قيصر الوائلي الى تهديدات مستمرة من قبل اشخاص مدعومين من قبل العاملين في وزارة الداخلية.
– انهاء خدمات الصحفي ستار الغزي الذي يعمل في وكالة الاستقامة التابعة للمجلس الاسلامي الاعلى بسبب انتقاده لسياسة ائتلاف المواطن، بتاريخ 4 / أيار / 2014.
– اعتداء على كادر قناة الحرة اثناء تغطية اعلامية، بتاريخ 23/نيسان/2014.
– اطلاق سراح الصحفي عمار العلواني مدير اذاعة صوت الانبار بعد اعتقال دام ثمانية ايام، وتم اعتقله بأمر من المحافظ من دون مذكرة اعتقال ، بسبب برنامج كان يقدمه حول التعويضات في محافظة الانبار، بتاريخ 18/نيسان/2014.
– اعتقال مدير تحرير صحيفة المؤتمر سعيد عبد الهادي من قبل قوة عسكرية قرب جامعة بغداد، وان عملية الإعتقال تمت من دون أوامر قضائية او سابق إنذار، بتاريخ 15/نيسان/2014.
– تعرض مراسل قناة الفرات الفضائية الصحفي محمد علي لاعتداء بالضرب والشتائم من قبل قوات سوات في سيطرة مدينة الشعب ببغداد.
– تعرض الاعلامية هديل البياتي من القناة الفضائية العراقية الى اعتداء اطلاق رصاص، بتاريخ 4/نيسان/2014.
– وفي منزل رئيس البرلمان العراقي في بغداد جندي من حمايته يهين ويتجاوز على مراسل مراسل قناة البي بي سي حداد صالح ، وقام رئيس البرلمان بفتح تحقيق لمعرفة تفاصيل الاعتداء ، بتاريخ 27/آذار/2014.
– منعت جامعة ذي قار كادر قناة الفرات الفضائية من الدخول لتغطية احتجاجات استشهاد الأستاذ الجامعي والإعلامي محمد بديوي، بتاريخ 23/آذار/2014.
– جرح الصحفي راجي حمد الله الذي يعمل في راديو شبكة الاعلام العراقي، نتيجة هجوم مسلح في محافظة بابل، بتاريخ 23/آذار/2014.
– أدانت هيئة محكمة قضايا النشر والاعلام، الصحفي زهير الفتلاوي بتهمة القذف والتشهير من خلال نشره مقالة انتقد فيها الإجراءات في مؤسسة صندوق الإسكان وانتشار الرشوة والروتين، وحكمت عليه بالسجن ستة أشهر أو دفع مبلغ مليوني دينار كغرامه مالية.بتاريخ 19/آذار/2014.
– منع رئيس مجلس النواب اسامة النجيفي كادر قناة العراقية الفضائية من دخول مبنى المجلس.
– احتجت اكثر من (30 ) قناة ووكالة اعلامية محلية وعربية واجنبية لمنع السلطات الامنية من دخول مراسليها ومندوبيها من تغطية وتصوير افتتاحية اعمال مؤتمر بغداد الدولي الاول لمكافحة الارهاب، بتاريخ 12/آذار/2014.
– قام احد افراد حماية محافظ ديالى بالاعتداء على مراسل فضائية الغدير كريم القيسي في مجلس محافظة ديالى خلال تغطيته احد الجلسات الرسمية.
– تعرض الصحفي نوزت شمدين من صحيفة المدى العراقية الى محاولة اغتيال في مدينة الموصل، بتاريخ 16/شباط/2014.
– تعرض مقر جريدة الصباح الجديد في بغداد إلى بانفجار بعبوات ناسفة أسفر عن أضرار مادية بالمبنى ، بتاريخ 10/شباط/2014.
– بتاريخ 5/شباط/2014، قوات من الجيش تحتجز مصور قناة الشرقية الفضائية ماجد الشعباني في بغداد.
– وفي 29/كانون الثاني/ 2014، صدرت مذكرة قبض بحق الصحفي سرمد الطائي من جريدة المدى اليومية بتهمة القذف والتشهير.
– اصابة مراسل قناة الانبار الفضائية مؤيد ابراهيم من جراء انفجار عبوة ناسفة اثناء تغطيته العمليات العسكرية في منطقة الجزيرة شرقي مدينة الرمادي، بتاريخ 20/كانون الثاني/2014.
– قوات من وزارة الداخلية طلبت المتعهد الذي يطبع ويوزع صحيفة الشرق الاوسط في بغداد وبقية مدن العراق، بالتوقف عن العمل بحجة عدم توفر بعض الأوراق الثبوتية والقانونية التي تسمح باستمرار طبع وتوزيع النسخ في العراق، بتاريخ 15/كانون الثاني/2014.
– قامت دورية من الشرطة العراقية بالاعتداء على الشاعر والصحفي عبد الزهرة زكي في شارع أبي نؤاس في بغداد ، بتاريخ 14/كانون الثاني/2014.
– بتاريخ 12 / كانون الثاني / 2014، اصيب مراسل قناة الموصلية صلاح نزال والسائق ضرغام معن من جراء انفجار عبوة لاصقة داخل حرم جامعة الموصل في محافظة نينوى.
– استهدف منزل الكاتب والمؤلف والاكاديمي الصحفي الدكتور خالد القرة غولي في شارع 60 وسط الرمادي بقصف مما اسفر عن اصابته بجروح بليغة تم نقله الى المستشفى لتلقي العلاج والحاق اضرار مادية بمنزله المستهدف 4/كانون الثاني/2014

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close