من ” أخو عماد إلى أخو الدولار ” : أنه زمن التهريج السياسي العراقي الهزيل والمتواصل المبكي

من ” أخو عماد إلى أخو الدولار ” : أنه زمن التهريج السياسي العراقي الهزيل والمتواصل المبكي

بقلم مهدي قاسم

وفي وقتها آثار رئيس الحكومة العراقية السابق مصطفى الكاظمي قهقهة العراقيين العالية والقوية عندما حاول إظهر نفسه مسؤولا نزيها و رئيسا رافضا لمظاهر الفساد و استغلال السلطة من خلال نشر مكالمة هاتفية له مع أخيه ” عماد ” يحذره فيها بعدم الاستغلال وجوده في السلطة لأغراض الفساد والحصول على ميزات و امتيازات غير شرعية ..

و منذ تلك اللحظة التصق باسمه تسمية اخو عماد ” و حتى الآن.. بدلا من مصطفى الكاظمي

وخاصة فقد انتهى عهد مصطفى الكاظمي متوجا بفضيحة مدوية سميت ب” سرقة القرن ” و البالغة بأكثر من ثلاثة مليارات دولارات قام بها شخص قد لا يصلح حتى لسرقة دجاجة بسبب الغباوة الظاهرة على سحنته البليدة لولا … نقول لولا تواطؤ أحزاب الفساد للمحاصصة الطائفية و الإجرام المنظم معه من خلال الإيعاز إلى مسؤولي مصارف بغية تسهيل أمر سرقته بهدف مناصفة المال الهائل المسروق بينها فيما يبعد ..

و الآن يحاول رئيس الحكومة الجديد و خريج المدرسة السياسية لعميد الفاسدين نوري المالكي ، نقصد محمد شياع السوداني تقليد مصطفى الكاظمي أو “أخو عماد ” بعرض ركام كبيرة من حُزم ضخمة لجزء يسير من المبالغة الضخمة المسروقة و المستعادة من المال العام أمام الأنظار في مؤتمر صحفي ــ تلفزيوني ــ دعائي ــ تهريجي ، متباهيا ببطولته الدون كيخوتية في مكافحة الفساد المزعومة ، و بفضل مساومة مشبوهة مع اللص نور زهير و الإفراج عنه بذريعة استرجاع باقي الأموال المسروقة فيما بعد ، حسب الاتفاق المبرم بينه وبين القضاء العراقي المستقل جدا جدا .!!..

وهو الأمر الذي يعني بكل وضوح ” تمييع قضية ” سرقة القرن ” و طمطمتها شيئا فشيئا ، لتدخل في قاع النسيان مثلما الحال مع قضايا سرقات ونهب كبرى والبالغة بمئات مليارات دولارات التي سُرقت حتى الآن من ثروات الشعب العراق ، ولم تُسترجع منها سوى بضع ملايين دولارات و ذلك بهدف ذر الرماد في عيون الشعب غير المكترث بمصيره المزري و الصابر على فقره ومذلته و بؤسه الرهيب صبرا فاق حتى على صبر أيوب !!..

إذ في حالة إطلاق سراح اللص التاريخي هذا ، فأنه سوف يهرب إلى إحدى بلدان اللجوء المرفهة والمدافعة عن حقوق اللصوص العراقيين الكبار الذين يزعمون أنه في حالة تسليمهم للسلطات العراقية سيتعرضون لعمليات التعذيب وتاليا للحكم بالإعدام ؟..

و هذا يعني عدم تسلسيمهم للسلطات العراقية قطعا في حالة استدعائهم قطعا وحتما ..

حتى لو سقوا بلايين من الدولارات ..

هامش ذات صلة : (

نائب: المبلغ الذي تم التحرز عليه بعد اعتقال نور المظفر 200 مليار

تحدث النائب المستقل، هادي حسن السلامي، الأحد، عن 20 مليار دينار مفقودة من الأموال المعلن عن استردادها من قضية سرقة الأمانات الضريبية.

وقال السلامي عبر جداريته على منصة فيسبوك، إن “200 مليار كانت في مصرف الود / فرع 14 رمضان تم التحرز عليها بعد 3 ايام من القاء القبض على نور زهير”.

وأضاف: “السوداني اعلن عن 180 مليار دينار .. 20 مليار دينار مفقودة”.

وأعلن رئيس الوزراء محمد شياع السوداني الاحد استرداد جزء من الاموال المسروقة من حساب الامانات الضريبية، فيما اشار الى انه سيتم اطلاق سراح نور زهير مقابل استرداد الاموال التي بحوزته والتي هي عبارة عن عقارات، في الوقت الذي تبلغ قيمة الاموال لدى نور زهير قرابة 43% من مجمل الاموال المسروقة.

هادي حسن السلامي

200 مليار كانت في مصرف الود / فرع 14 رمضان تم التحرز عليها بعد 3 ايام من القاء القبض على نور زهير

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close