أولياء أمور طلبة يقتحمون مدرسة في كربلاء ويعتدون على كادرها بالعصي

شهدت البلاد، أمس الأربعاء، حالة اعتداء جديدة على المدرسين، فيما قامت القوات الأمنية بالقاء القبض على المتهمين بالحادث. وانتشر في مواقع التواصل الاجتماعي فيديو يظهر اشخاصاً يقتحمون ثانوية البيان في كربلاء يعتدون على ملاكها التدريسي بـ “العصي”.

وذكر بيان لوزارة التربية، أن “قوة من الأجهزة الأمنية التابعة لمحافظة كربلاء تدخلت في حادثة ثانوية البيان التي تعرضت أمس الى اقتحام من قبل بعض اولياء الأمور”. وأضاف البيان، أن “الحرم المدرسي مقدس، ولابد من الحفاظ على هيبة المؤسسة التعليمية وإبعادها عن المشاكل التي قد تحدث بين الحين والآخر”. وشدد، على أهمية “الحفاظ على ارواح ابنائنا الطلبة والملاكات التدريسية الذين هم امانة في اعناقنا”. ويواصل البيان، أن “وزير التربية إبراهيم نامس الجبوري أعرب عن تقديره وشكره للأجهزة الأمنية في المحافظة بكافة صنوفها، لسرعة استجابتهم ومعالجة الحادثة واعتقال المتسببين بذلك”. ومضى البيان، إلى أن “الجبوري أكد أن الوزارة ستبقى مدافعة عن حماية الحرم المدرسي وقدسيته من أي تجاوز”. من جانبها، أفاد بيان لشرطة كربلاء، بأن “مفارزها القت القبض على أطراف المشاجرة التي حصلت قرب ثانوية البيان للبنين في منطقة الإبراهيمية”.

وأضاف البيان، أن “شرطة المحافظة ستضرب بيد من حديد ضد كل من تسول له نفسه المساس بأمن المدينة واستقرارها”. في حين، قال عضو لجنة التربية النيابية محمود حسين القيسي في بيان تلقته (المدى)، “تابعنا بكثير من الأسف أنباء اقتحام عدد من الشباب الذين يحملون الهراوات والعصي والحجارة لثانوية البيان في منطقة الإبراهيمية بكربلاء، واعتدائهم على ملاكاتها التدريسية وطلبتها بالضرب والكلام الجارح”.

وأضاف القيسي، “إننا نستنكر وندين هذه الأفعال الهمجية وغير الأخلاقية والمهينة لأقدس مهنة”.

وطالب وفق البيان وزارة التربية “بإجراء تحقيق عاجل بالحادثة وإعلان النتائج للرأي العام لتتم محاسبة هؤلاء على اقتحامهم للمدرسة من أجل منع تكرار مثل هذا الحادث المسيء إلى سمعة العملية التربوية في العراق”. وأشار القيسي، إلى “لقاء كان قد جمعنا مع وزير الداخلية عبد الأمير الشمري قبل يومين نوهنا خلاله إلى ضرورة توفير عناصر الحماية الأمنية؛ لكل المدارس على امتداد خارطة البلاد”. ودعا، إلى “ضرورة تفعيل قانون حماية المعلم حفاظا على العملية التربوية وصيانة لقدسية هذه المهنة”. وانتهى القيسي، إلى “أننا نأمل من قواتنا الأمنية التدخّل لمنع تكرار هذا الفعل المشين، مع ضرورة محاسبة المتورطين والضرب بيد من حديد ضد كل من تسوّل له نفسه اقتحام المدارس والاعتداء على مدرّسيها وطلبتها وترويعهم”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close