غياب كالردى

غياب كالردى / زيد الطهراوي

بدأ الفراق و غادر الأحباب
و الأفق ريح دأبها الإغراب

و سكنت قرب القبر لا أبكي على
فقدٍ و لكن في الضمير غياب

ما غاب عني واحد منهم و لكن
غرني و أضر بي مرتاب

أهو الغرور و لغزه متعسر
أم أنها الدنيا قذىً و ضباب

رحماك رب الكون إني راغب
و لسوف ينجو الراغب التواب

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close