أجاب أدونيس : إنه شاعر و.. نقطة ! .

بقلم مهدي قاسم
يُكثر حولنا يوما بعد يوم وتتزايد أعداد ” شعراء كبار ” أو على الأقل هكذا يسمون أنفسهم هم ، أو يطلق عليهم هذا القلب المجاني من قبل محرري مواقع وصحف طارئين ، من صنف شكرن ولاكن و عفوا و فظلا و ذالك الخ ، مِمَن يفتقرون إلى رؤية نقدية متمكنة أو ذائقة شعرية راقية و ناضجة تؤهلهم للتمييز بين شعر و شعير!..
أي تمييز بين خاطرة إنشائية مقعرة وعادية جدا و بين نص شعري جميل ومميز بلغته المتفردة ..
حتى تضخَّم عندنا هذا العدد الهائل من ” شعراء كبار ” إلى حد لم نعد نجد حوالينا شعراء صغارا !!..
فضلا عن حملة لقب ” الشاعر ” ممن يمنحون لأنفسهم ــ بكل سخاء حاتمي مجاني ـــ هذا اللقب كما لو كانوا قد تخرجوا من جامعات وأكاديميات شعرية متخصصة لغاية منح لقب الشاعر لهذا و ذاك ، أي على غرار :
لقب الطبيب الدكتور والمحامي أم المهندس والأكاديمي أو البروفسور ..
و رجوعا إلى موضوعنا الأصلي بخصوص لقب “شاعر كبير ” أتذكر أنه بعد خروجنا من بيروت على أثر الغزو الإسرائيلي لها في عام 1982 و انتقالنا فيما بعد إلى دمشق القى الشاعر الفلسطيني محمود درويش قصيدته المعروفة ب” بيروت خيمتنا الأخيرة ” و كان المدرج الدمشقي مزدحما إلى حد اضطررنا أن نقف عند حافة المدرج ، كل من الشاعر أدونيس والشاعر سعدي يوسف و الشاعر الفلسطيني أحمد دحبور و الروائي غالب هلسا و الشاعر ممدوح عدوان و أنا ، إضافة إلى شعراء و كتّاب آخرين ، مع الأسف لم أعد أتذكر أسماءهم ، و أثناء إلقاء محمود درويش قصيدته الرائعة ببحة صوته المجنّحة و المؤثرة ، أتذكر أنه سأل الشاعر الراحل أحمد دحبور من أدونيس فيما إذا كان يعتبر محمود درويش شاعرا كبيرا ؟..
فرد أدونيس باختزال رائع ومكثف نبيه :
ـــ أنه شاعر و نقطة !..
نقول كل هذا لأن الشيء الوحيد الذي بقي مصدر فخر العرب الوحيد حتى الآن هو الشعر ، فلا يحاول بعض بدوافع حصول على شهرة رخيصة من الحط من قيمة الشعر من خلال إنزاله إلى مستويات منحدرة من تفاهة وابتذال عبر ممارسات من تهريج سيركي و تسخيف ممج ..

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close