المانيا اقصيت عمدا, نتيجة تواطي اسباني واضح, لصالح مافيات المراهنات

من شاهد مباراة اسبانيا ,واليابان,والتي جرت مساء 1ديسمبر2022,لايمكن ان يشك ابدا بأن مجريات تلك المباراة,لم تكن طبيعية,ونتيجتها كان متفق عليها مسبقا
فالفريق الياباني عندما فازعلى المانيا لم يكن متفوقا فعلا,بل باغت الالمان,والذين ,لم يحسبوا له بشكل جيد لتباين المستوى الفني للفريقين,ولم يتوقعوا ان يجاريهم باللعب,ونفس الامر ينطبق على فوز السعودية على الارجنتين,لكن الفريق الارجنتيني القوي,صحى وانتبه,وفازفي مباريتين وتأهل الى دورال16,كذلك فعل الفريق الالماني,عندمقابلته للفريق الاسباني المرشح للبطولة,حيث شاهدنا مبارة اقوية متكافئة,كانوا الافرب الى الفوز,لكنهم تعادلوا,واصبح اماهم احتمال واحد,وهو الفوز على كوستريكا,وبفارق اهداف مريح,وفعلا فازوا باربعة اهداف,لاثنين,وانقذت خشبات الهدف اكثرمن ثلاثة اهداف اخرى لالمانيا,كانت النتيجة تكفل لهم الانتقال الى دور ال16,فيما لوفازالاسبان,وذلك امرمتوقعا جدا,بل وطبيعيا,وواقعيا,اذا مااخذنا بنظرالاعتبارنتائج لعب كل منها ضد كوستاريكا,حيث فازالاسبان بسبعة بينما خسرت اليابان 1-0,وحتى لوتحقق تعادل الفريقين(وذلك امر كان مستبعدا),فسوف تتفوق المانيا بفارق الاهداف عن اليابان
لكن المفاجأة الغير متوقعة هي فوزاليابان على اسبانيا!ولاادري كيف يمكن ان نصدق ان الفريق الذي خسرامام كوستريكا,يتغلب على اسيانيا التي سحقتها بسبعة اهداف نظيفة!
المهم ان من شاهد المباراة,لابد انه انتبه الى ان مايجري على ارض الملعب كان استعراضا,ساهم به الجميع ومن ضمنهم الحكم الذي احتسب هدفا لليابان رغم خروج الكرة عن حدود الساحةلذلك فانا اطالب بفتح تحقيق فوري وعلى اعلى مستوى في حقيقة ماجرى,
احتراما لجدية المنافسات في اللعبة الشعبية الاولى في العالم,وان لاتصبح مجرد واسطة لتحقيق الارباح لمافيات المراهنات,وتفقد بذلك سحرها ورونقها,وروحها الرياضية

مازن الشيخ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close