المغرب يهيمن على مجموعة «الأقوياء» ويحلق إلى ثمن نهائي المونديال

رفض خروج الكرة العربية بخفي حنين وأسقط كندا في آخر مواجهات الدور الأول
لاعبو المغرب قدّموا أداءً بطولياً استحقوا من خلاله نقاط الصدارة (أ.ب)
الدوحة: فارس الفزي وفهد العيسى
توّج المنتخب المغربي ملاحمه البطولية في المجموعة المونديالية السادسة، بصدارة تاريخية تأهل من خلالها إلى منافسات الدور ثمن النهائي، عقب فوزه على كندا 2-1 في آخر جولات الدور الأول من نهائيات كأس العالم 2022 في قطر.

وصعد المنتخب المغربي إلى الدور الثاني المونديالي للمرة الثانية في تاريخه، وحقق إنجازه الكروي وسط حضور 43 ألف مشجع في استاد الثمامة.

وتقدم المنتخب المغربي بهدفين سجلهما حكيم زياش ويوسف النصيري في الدقيقتين الرابعة والـ24، ثم جاء هدف المنتخب الكندي في الدقيقة الـ40 وسجله المغربي نايف أكرد بالخطأ في مرمى فريقه.

وكان المنتخب المغربي قد استهل مشواره في المجموعة القوية بالتعادل السلبي مع نظيره الكرواتي وصيف بطل مونديال 2018، ثم تغلب على نظيره البلجيكي 2- صفر (ثالث مونديال 2018)، وفاز على كندا ليتصدر مجموعته برصيد سبع نقاط.

وتأهل المنتخب الكرواتي من المركز الثاني بالمجموعة، بعدما رفع رصيده إلى خمس نقاط بالتعادل السلبي مع نظيره البلجيكي.

مودريتش قائد كرواتيا يحتفل بتأهل منتخب بلاده إلى الدور الثاني (رويترز)

وحقق المنتخب المغربي أول انتصار له ضد منتخب غير أوروبي في المونديال، حيث كان قد خاض 18 مواجهة سابقة في المونديال، منها أربع ضد منتخبات غير أوروبية خسرها جميعها.

كذلك حقق المنتخب المغربي الفوز الثالث في سجل مواجهاته أمام نظيره الكندي، حيث جمعت بينهما ثلاث مباريات سابقة شهدت انتصارين للمغرب مقابل تعادل واحد، بينما كانت مباراة أمس هي الأولى بينهما في المونديال.

أما المنتخب الكندي، الذي شارك في المونديال للمرة الثانية في تاريخه بعد نسخة 1986، فقد خسر بذلك جميع مبارياته الست في سجل لقاءاته بكأس العالم، وكانت هزائمه الخمس الماضية قد جاءت أمام منتخبات أوروبية.

ودفع وليد الركراكي، المدير الفني للمنتخب المغربي، بتشكيلة أساسية ضمت ياسين بونو، وأشرف حكيمي، ونايف أكرد، ورومان سايس، ونصير مزراوي، وعز الدين أوناحي، وسفيان أمرابط، وعبد الحميد صابري، وحكيم زياش، ويوسف النصيري وسفيان بوفال.

بينما دفع جون هيردمان، مدرب كندا، بتشكيلة أساسية ضمت ميلان بوريان، وأليستر جونستون، وستيفن فيتوريا، وكمال ميللر، وصامويل أديكوجبي، وجوناثان أوسوريو، ومارك أنتوني كاي، وألفونسو ديفيز، وتاجون بوشانان، وسايل لارين وديفيد.

وبدأت المباراة بطموح هجومي واضح من جانب المنتخب المغربي الذي أشعل المواجهة بهدف مبكر، ففي الدقيقة الرابعة، ارتكب الدفاع الكندي خطأ فادحاً ليستخلص يوسف النصيري الكرة عند منطقة الجزاء وخرج الحارس ميلان بوريان من مرماه وحاول إبعاد الكرة، لكنه دفعها إلى زياش الذي استغل الفرصة وسدد الكرة إلى داخل الشباك معلناً تقدم المغرب 1 – صفر.

يوسف النصيري عقب تسجيله الهدف الثاني للمغرب في شباك كندا (أ.ب)

اكتسب المنتخب المغربي دفعة هائلة بالهدف المبكر وضغط بقوة بحثاً عن تعزيز تقدمه، لكن المنتخب الكندي حاول استعادة توازنه سريعاً والدخول في أجواء المباراة مجدداً.

ورغم تفوق المنتخب المغربي في الاستحواذ والهجوم، كاد المنتخب الكندي أن يخطف التعادل في الدقيقة الـ15، حيث قدم سايل لارين انطلاقة رائعة ومرّ من مدافعي المغرب، ثم مرر عرضية أمام المرمى إلى تاجون بوشانان، لكن الأخير لم يسددها بالشكل المطلوب.

وكثف المنتخب الكندي حضوره في المباراة مع مرور الوقت وقدم أكثر من محاولة هجومية، لكن الفريق المغربي تعامل بثقة وهدوء مع محاولات المنافس.

وفي الدقيقة الـ23، عزز المنتخب المغربي تقدمه بالهدف الثاني، حيث أرسل أشرف حكيمي طولية إلى يوسف النصيري الذي انطلق ببراعة ثم صوب كرة قوية من داخل حدود منطقة الجزاء سكنت شباك كندا معلنة تقدم المغرب 2 – صفر.

وأربك الهدف الثاني للمغرب المنتخب الكندي بشكل واضح، حيث بدا الفريق عاجزاً عن إعادة ترتيب أوراقه واتسم أداؤه بالعشوائية لدقائق.

وفي الدقائق الأخيرة من الشوط الأول، حاول المنتخب الكندي فرض سيطرته على الكرة أملاً في تقليص الفارق قبل نهاية الشوط الأول.


لقطة من مباراة المغرب وكندا (رويترز)

وفي الدقيقة الـ40، رد المنتخب الكندي بهدف، حيث سدد أديكوجبي كرة زاحفة قوية حاول نايف أكرد التصدي لها، لكنه وجهها بالخطأ في شباك منتخب بلاده، معلناً تقليص تقدم المغرب إلى 2 – 1.

وفي الثواني الأخيرة من الشوط الأول، أسكن يوسف النصيري الكرة في شباك كندا بعد ضربة حرة سددها زياش وأخفق الدفاع الكندي في التصدي لها بالشكل المطلوب، لكن الحكم لم يحتسبها هدفاً لوجود تسلل، ولم تسفر الثواني المتبقية من الشوط الأول عن جديد لينتهي بتقدم المغرب 2 – 1.

ومع بداية الشوط الثاني، بدت المواجهة أكثر توازناً مع استمرار تفوق المنتخب المغربي، لكن الفريقين رفعا درجة الحذر الدفاعي.

وبمرور الدقائق الأولى من الشوط الثاني، كثف المنتخب الكندي استحواذه على الكرة وحاصر منافسه في وسط ملعبه انتظاراً للفرصة، لكنه واجه صعوبة في اختراق الدفاع المغربي.

وكاد ألفونسو ديفيز أن يتعادل للمنتخب الكندي في الدقيقة الـ58، حيث تلقى عرضية وسدد الكرة مباشرة بلمسة مهارية، لكنها مرت بجوار القائم.

ورغم عدم امتلاك المنتخب الكندي أي فرصة لمواصلة المشوار في المونديال، بعد خسارته في الجولتين الأولى والثانية، أبدى الفريق إصراراً شديداً على عدم الخروج صفر اليدين، وكثف محاولاته الهجومية في ظل تفوقه في الاستحواذ خلال الشوط الثاني.

وفي الدقيقة الـ77، أجرى الركراكي تبديلين أخرين، حيث أشرك عبد الرزاق حمد الله وجواد الياميق بدلاً من حكيم زياش وأوناحي.

المغاربة سجلوا حضوراً تاريخياً في استاد الثمامة بقطر (رويترز)

واستمرت المحاولات الهجومية سجالاً بين الفريقين سعياً من منتخب المغرب لتأمين انتصاره وضمان التأهل من صدارة المجموعة، ورغبة من كندا في حصد أول نقطة لها في تاريخ كأس العالم.

وارتكب الحارس المغربي ياسين بونو خطأ فادحاً في الإمساك بالكرة في الدقيقة الـ88، وكاد ألفونسو ديفيز أن ينقض عليها أمام المرمى لكن بونو تدارك الخطأ في اللحظة المناسبة.

وهاجم المنتخب الكندي بشراسة خلال الثواني الأخيرة أملاً في التعادل، لكن كل محاولاته باءت بالفشل لتنتهي المباراة بفوز المغرب 2 – 1 وتأهله للدور الثاني.

وكانت المباراة الثانية بين كرواتيا وبلجيكا جاءت سريعة في بدايتها من جانب المنتخب الكرواتي الذي بادر بشن محاولة هجومية في الدقيقة الأولى من اللقاء عندما وصلت الكرة إلى إيفان بيريشيتش الذي سدد كرة قوية من داخل منطقة الجزاء ولكن كرته مرت بعيدة عن المرمى.

ولكن المنتخب الكرواتي تراجع بعد تلك الهجمة، ليستعيد المنتخب البلجيكي توازنه بعد الارتباك الذي بدأ به اللقاء، واستحوذ على الكرة ولكنه فشل في تشكيل أي خطورة حقيقية على مرمى المنتخب الكرواتي باستثناء هجمة وحيدة كانت في الدقيقة 13 عندما انطلق كيفين دي بروين ومرر كرة بينية إلى درايس ميرتنز داخل منطقة الجزاء ليقابلها بتسديدة مباشرة، لكن كرته علت العارضة.

ومع بداية الشوط الثاني، أصبح اللعب سجالاً بين المنتخبين بحثاً عن تسجيل هدف التقدم.

وأهدر لوكاكو فرصة تسجيل هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة من اللقاء، عندما مرر ثورجان هازارد كرة عرضية من داخل منطقة الجزاء ليفشل ليفاكوفيتش في إبعادها لكن الكرة اصطدمت بصدر لوكاكو داخل منطقة الست ياردات قبل أن يمسكها ليفاكوفيتش من على خط المرمى.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close