هواءُ الصبرِ المزماري

عدنان الظاهر أُكتوبر / نوفمبر 2022
هواءُ الصبرِ المزماري
دعْني ..
أستنشقْ تيّارَ هواءِ المزمارِ الصحّي
قَصَباً يتكسّرُ أعواداً في جَوفٍ جُوفا
في سرِّ الصبرِ المتمترسِ في الصدرِ
دعني ..
أستكشفْ قاراتِ جنونِ التحليقِ الكوني
عينٌ في قبرِ
عينٌ أُخرى كافورُ التُربةِ يُغريها
تتقصّى آثارَ خطوطِ العُمْرِ
توقاً للشوقِ العاتقِ أعناقا
لا ينفخُ أبواقا
لا يفتحُ لوحاً مجروحا
قاومْ ..
لا تستسلمْ
لا ترفعْ رايةَ إخفاقٍ فوق المبنى
يكفي أنكَ أعلى
لا تثريبَ ولا حلْقاتٍ للذِكْرِ
اللغو حرامُ
وحَراكُ مجسّاتِ الإنسانِ فضاءٌ مفتوحُ
فتهيأْ واضربْ وَعدا
الآتي لا يأتي سَهوا
مهواكَ مساقطُ رأسٍ مخلوعٍ
مثواكَ صفيرٌ في غابِ
تأتيهِ الأشباحُ سحابةَ صيفٍ مُبتلِّ الأردانِ
الواطي يتواطأُ يحملُ أجبالا
يستقوي بالطقسِ القاني لونا
يُوهمني أني ألقاهمْ أيقاظا
الدارُ فِراشُ مِجرّاتٍ تبكي نَجْما
والسُندسُ عينٌ حوراءُ
[ تَبّاً لأبي لَهَبٍ ]
يفتلُ من نارٍ حبْلا
….
أقفلتُ البابَ وأبعدتُ الواشي غَصبا.
الدكتور عدنان الظاهر

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close