توقعات أميركية بـ «تباطؤ» وتيرة القتال في أوكرانيا

بينما عبّرت مسؤولة أميركية عن توقعها بتباطؤ وتيرة القتال في تلك الحرب الدائرة في أوكرانيا، أكدت وزارة الدفاع البريطانية، تراجع التأييد لتلك الحرب وسط المواطنين الروس.

وذكرت وزارة الدفاع البريطانية في نشرتها اليومية الصادرة أمس الأحد، أن تأييد المواطنين الروس للحرب في أوكرانيا «يتراجع بشكل كبير»، حسب ما ورد في استطلاعات الرأي الأخيرة التي أجريت في روسيا. وأضافت النشرة أنه «من خلال احتمالية ألا تحقق روسيا نجاحات كبيرة في ساحة المعركة خلال الأشهر القليلة المقبلة، من المرجح أن يكون الحفاظ على موافقة ضمنية من جانب المواطنين على الحرب، أمراً صعباً على الكرملين بشكل متزايد».

وأشارت وزارة الدفاع البريطانية إلى تقرير صادر عن وسيلة إعلامية روسية مستقلة، زعم أن الوصول إلى البيانات التي جمعتها دائرة الحماية الفيدرالية الروسية، هي للاستخدام الداخلي. وقالت الوزارة – دون أن تحدد الوسيلة الإعلامية الروسية – إن «البيانات تشير إلى أن 55 في المائة من الروس يؤيدون إجراء محادثات سلام مع أوكرانيا، بينما قال 25 في المائة فقط إنهم يؤيدون استمرار الحرب». وتابعت الوزارة أنه في بداية الحرب، كان نحو 80 في المائة من الروس يؤيدون ما يطلق عليه الكرملين اسم «عملية عسكرية خاصة».

على صعيد متصل، قالت مديرة الاستخبارات الوطنية الأميركية أفريل هينز، السبت، إن الاستخبارات تتوقع استمرار تباطؤ وتيرة القتال في أوكرانيا في الأشهر القليلة المقبلة، ولا ترى أي دليل على تراجع استعداد أوكرانيا على المقاومة رغم الهجمات على شبكة الكهرباء وغيرها من البنى التحتية الرئيسية.

وأضافت هينز في منتدى ريغان السنوي للدفاع الوطني في كاليفورنيا: «نشهد نوعاً من الوتيرة المنخفضة للصراع بالفعل… ونتوقع أن يكون هذا على الأرجح ما سنشهده في الأشهر المقبلة». وقالت إن كلاً من الجيشين الأوكراني والروسي يتطلعان لمحاولة إعادة التجهيز وإعادة الإمدادات للاستعداد لهجمات مضادة بعد الشتاء. وتابعت: «لدينا في الواقع قدر لا بأس به من الشكوك حول ما إذا كان الروس سيكونون مستعدين للقيام بذلك أم لا. أعتقد أن الأوكرانيين أكثر تفاؤلاً في ذلك الإطار الزمني».

ولدى سؤالها عن تأثير الهجمات الروسية على شبكة الكهرباء الأوكرانية والبنية التحتية المدنية الأخرى، قالت هينز إن موسكو تهدف في جزء من ذلك إلى تقويض إرادة الأوكرانيين في المقاومة. وأضافت: «أعتقد أننا لا نرى أي دليل على تقويض (تلك الإرادة) في الوقت الراهن».

وأشارت مديرة الاستخبارات الأميركية إلى أن إيران زودت روسيا بطائرات بدون طيار وأن موسكو تبحث عن أنواع أخرى من الذخائر الدقيقة من طهران وهو أمر سيكون «مقلقاً للغاية من حيث قدراتها».

في غضون ذلك، أعادت ليتوانيا مدفعي «هاوتزر» آخرين من طراز «2000 إس» ذاتي الدفع إلى أوكرانيا بعد إصلاحهما. وأعلنت وزارة الدفاع في فيلنيوس، مساء السبت، أنه تم تسليم المدفعين بالإضافة إلى الذخيرة. وقال وزير الدفاع الليتواني أرفيداس أنوساوسكاس على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» في أواخر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي إن مدفعي الهاوتزر تم إصلاحهما في ليتوانيا.

وهناك مركز صيانة للمركبات القتالية في ليتوانيا منذ الصيف الماضي، أسسته اثنتان من كبرى شركات تصنيع الأسلحة الألمانية، وهما «راينميتال» و«كراوس مافي ويجمان». وقال أنوساوسكاس إن ليتوانيا أصلحت حتى الآن ستة مدافع «هاوتزر». وأفادت وزارة الدفاع بأنه تم تخصيص نحو مليوني يورو (201 مليون دولار) لأغراض الإصلاح.

وكانت ألمانيا وهولندا هما اللتين قدمتا أساساً المدفعين اللذين تمت إعادتهما كمساعدة عسكرية لأوكرانيا التي تدافع عن نفسها ضد الغزو الروسي منذ فبراير (شباط) الماضي. وتأتي الذخيرة من الجيش الليتواني، الذي يستخدم أيضاً مدافع «هاوتزر» من طراز «2000 إس» في ترسانته. وقرر مجلس الأمن في ليتوانيا في نوفمبر تسليم الذخيرة إلى كييف.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close