ماسك يجري استطلاعا على تويتر حول كيفية تقرير مصير أسانج وسنودن


نشر رجل الأعمال الأمريكي إيلون ماسك استطلاعا للرأي على حسابه في تويتر حول ما إذا كان يجب العفو عن مؤسس ويكيليكس جوليان أسانج وضابط المخابرات الأمريكي السابق إدوارد سنودن.

وكتب أسانج في تغريدة عبر “تويتر”، “أنا لا أعبر عن رأي، لكنني وعدت بإجراء هذا الاستطلاع. هل ينبغي العفو عن أسانج وسنودن؟.. يمكن الإجابة على السؤال بنعم أو لا”.

ويواجه أسانج 175 عاما في السجن في الولايات المتحدة، حيث تم اتهام الأسترالي البالغ من العمر 51 عاما بالكشف عن أكبر مجموعة من المعلومات السرية في تاريخ البلاد. وهو يحاول حاليا استئناف قرار المحكمة الأوروبية بشأن تسليمه من المملكة المتحدة إلى الولايات المتحدة.

أطلق سنودن في يونيو 2013 فضيحة دولية كبرى بتسليمه لصحيفتي واشنطن بوست والغارديان عددا من المواد السرية حول برامج المراقبة لأجهزة المخابرات الأمريكية والبريطانية على الإنترنت. بعد ذلك، سافر إلى هونغ كونغ ومن هناك إلى موسكو، حيث مكث لبعض الوقت في منطقة العبور في مطار شيريميتيفو. بعد رفض استقباله من قبل عدد من الدول الأخرى، منحت روسيا سنودن اللجوء المؤقت لمدة عام بشرط أن يتوقف عن أنشطته ضد الولايات المتحدة. في أغسطس 2014، حصل سنودن على تصريح إقامة لمدة ثلاث سنوات في روسيا، وبعد ذلك حصل على تصريح إقامة لأجل غير مسمى.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close