إلى التّقاعد

إلى التّقاعد

عمر بلقاضي / الجزائر

هذه القصيدة تصوِّر انطباعات ومشاعر أستاذ مقبل على التقاعد

***

أسَلِّمُ المِشعَلَ الوَهَّاجَ مُبتهِجاً

فقد سئِمتُ من التَّشويشِ والشَّغَبِ

الجيلُ أفلسَ لا تَعنيهِ مَوعِظَةٌ

قد صارَ من أخطر الآفاتِ والنِّكبِ

والمُكثُ في الضرِّ والبلوى بلا أمَلٍ

قد يوقعُ العقلَ في الأمراضِ والعَطَبِ

ما عادَ ينفعُ نُصْحُ الجيلِ في زمَنٍ

أجْلَى مَظاهِرِهِ الإخْباتُ للنُّصُبِ

الجيلُ يَنبُتُ في الإسفافِ من صِغَرٍ

يقفو الألى كفروا طيشًا بلا سَبَبِ

فلا يميلُ إلى علمٍ يُحرِّرُهُ

ولا يميلُ الى دينٍ ولا كُتُبِ

كم صارَ يُتعِبُنا غرْسٌ بلا ثمَرِ

فالعقلُ والنَّفسُ قد خَرَّا من التَّعبِ

الجيلُ دمَّرهُ غَرْبٌ أحاطَ بِهِ

قد باتَ يتبعُه زحْفًا على الرُّكَبِ

قد غاصَ في فِتنةِ الأهواءِ مُحترِقاً

يبدو بِلُجَّتِها نوعًا من الحَطَبِ

ما عاد يُصلحُه دينٌ ولا أدَبٌ

أمُسلمٌ يَهجُرُ القرآنَ يا عجبي ؟

***

أسلِّمُ المِشعلَ الوهَّاجَ مُبتهِجاً

للحسنِ والنِّورِ والإيمانِ والأدبِ

دَلائلُ النُّبلِ تبدو في مَلامِحِها

نُبلٌ من الدِّينِ في نُبْلٍ من النَّسَبِ

طبيبةُ الرُّوحِ تهدي الجيلَ حانيةً

تَحمي الجوانِحَ من زيغٍ ومن رِيَبِ

لها نشاطٌ بِدربِ العِلمِ بَارَكَهُ

ربُّ الوجودِ فنالَ السَّبقَ في الرَّحَبِ

حَنونةُ القلبِ لا تقسو على أحدٍ

بالحِلمِ تُطفئُ جمْرَ الغيظِ والغَضَبِ

كلامُها دُرَرٌ لمَّا تَفِيضُ بِه ِ

يُحْيِي المَواتَ كَمِثلِ الغيثِ في السُّحُبِ

فَيْضٌ من اللُّطفِ إنْ في قِسمِها صَدَحتْ

تهدي وتنصحُ مثل السَّادَةِ النُّجُبِ

وتبْعثُ الجِدَّ في جيلٍ أطاحَ بِه ِ

رغمَ المَهالك داءُ اللَّهوِ واللَّعبِ

تَسْعى وتكدحُ في صِدقٍ وفي أمَلٍ

لكي تُزيلَ ظلامَ الغَيِّ والحُجُبِ

لو كان مِنْ مِثلِها من علَّموا وهَدَوْا

لما تفاقمَ غيُّ الجهلِ في العَرَبِ

***

أُسلِّمُ المِشعلَ الوهَّاجَ مُبتهجاً

إني نجوتُ من المستنقعِ اللَّجِبِ

لكنَّ فُرْقَتنا تُدمِي جَوانِحناَ

فالقلبُ مُنقبضٌ والشِّعرُ في صَبَبِ

إني قضيتُ هُنا عُمْرًا سعِدتُ بِهِ

كم كان يُؤنِسني الإخوان في كَرَبِي

فالودُّ يَغمُرُني بالأمنِ يُشْعِرُني

من أنفُسٍ لمعتْ كالماسِ والذَّهبِ

اللهُ يحفظكمْ من كلِّ ضائقةٍ

يُعلي مكانتكمْ في أرفع الرُّتَبِ

واللهُ يُسعدكمْ دنيا وآخرةً

بالعِزِّ والفوزِ والإكرامِ والرَّغَبِ

من كان تُعجبُه فحوى تَواصُلنا

فليسلكِ النَّتَّ دربَ الوَصْلِ في طَلَبِي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close