الحرية لحيدر الزيدي

الحرية لحيدر  الزيدي

ما معنى ان تدعي انك حر  واخيك الحر خلف القضبان 

حيدر الزيدي شاب عراقي عمره عشرون سنة تم اعتقاله من قبل الاجهزة القمعية التابعة للمصنف على لائحة الارهاب ابو زينب اللامي و من ثم تعذيبه وبعد ضغوط شعبية تم تحويله الى سجون النظام 
سجن  المطار    تم اعتقال الشاب حيدر الزيدي يسبب تغريده له على وسائل التواصل الاجتماعية انتقد بها قوات الحشد الشعبي بما ان القانون العراقي يقال يقال ان حرية التعبير مكفولة للجميع 
واليوم تم الحكم عليه بالحبس الشديد لثلاث سنوات ،ثلاث سنوات  على هذا الشاب سيقضيها مع تجار المخدرات و الارهابيين و المجرمين
يتم زج الشباب العراقي في السجون بسبب انعدام حرية التعبير في حين ان حرية التعبير لا بل لغة التهديد والوعيد. للأحزاب الحاكمة والمقربين منهم لهم الحصانة من القضاء !!؟  

ان هذا الحدث الخطير يوكد على انعدام حرية التعبير في العراق وغياب العدالة والمساواة بين المجتمع 

الناشط الحقوقي حمزه رشيد 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close