بمناسبة كأس العالم: الرياضة في القرآن الكريم والسنة (ح 16)

الدكتور فاضل حسن شريف

جاء في موقع نصوص معاصرة عن شرعيّة الرياضات الروحيّة وحدودها / دراسةٌ في ضوء مواقف أهل البيت واحتجاجاتهم للدكتور السيد أبو الفضل الموسوي و الدكتور محمد فنائي الإشكوري و ترجمة: علي الوردي: بالرغم من الصورة النمطية السائدة التي تحملها مفردة الرياضة الروحية لدى العديد من الناس، والتي قد تعني لهم: الالتزام بمجموعةٍ من الأفعال الشاقّة يمارسها بعض مَنْ يُعْرَف بالمتصوِّفة أو المرتاضين، إلاّ أن المفهوم الصحيح لها يمكن تلخيصه بأنها جوهر الشريعة المكنون، وأسلوب الطريقة المسنون، والسبيل الأوحد لمغادرة القفص النفسانيّ، والعروج إلى المقام الربّاني. إن ما تمتاز به الرياضة الدينية عن الرهبانية والرياضة المنحرفة أمرٌ ليس في الرياضة ذاتها؛ إنّما في الدوافع الباعثة لها، والأبعاد التي تشتمل عليها. وما الرسالة التي يحملها النصّ المأثور: (رهبانيّة أمتي الجهاد) إلاّ دعوةٌ لمغادرة الرياضة المنحرفة، والتمسُّك بالرياضة الروحية السليمة، والتنويه إلى أن الرياضة الروحية ليست مرفوضةً بكلّ أشكالها. ونظراً للطابع الاجتماعي والشمولي الذي يمتاز به الدين الإسلامي فالمفاهيم المتمخِّضة عنه لا بُدَّ أن تكون ذات طابعٍ اجتماعيّ وشمولي أيضاً. ومفهوم «الرياضة» من جملة هذه المفاهيم. فالإسلام يرتقي بالرياضة؛ ليخرجها من أُفُقها الفرديّ الضيّق إلى الأُفُق الاجتماعيّ الرَّحْب، لتعبِّر عن ممارسةٍ تتجاوز ترويض الجَسَد إلى الإطاحة بصَنَم النفس. تتبنّى هذه الدراسة رصد مؤشّرات الرياضة المبتغاة دينياً، عبر مراجعة المناظرات التاريخية للأئمّة المعصومين عليهم السلام مع بعض المتصوِّفة المعاصرين لهم.

جاء في موقع صيد الفوائد عن الإسلام والروح الرياضية للدكتور بدر عبد الحميد هميسه: فإن الإسلام هو دين الجلال والكمال , الذي ارتضاه الكبير المتعال لجميع الناس من عرب ومن عجم , وجعله صالحا لكل زمان ومكان بما حوى من تشريعات ومباديء ومثل , فكل شيء في الإسلام يتحول إلى عبادة للملك العلام، إذا أخلص فيه المرء النية , وصحح الطوية , وعبد الله بما شرع، فالضحك إذا كان غرضه الترويح عن النفس لتجديد النشاط واستكمال الهمة, فهو عبادة، والرياضة إذا كان غرضها تقوية الجسم واستعادة نشاطه , وجعله قادراً على العمل وتعمير الأرض فهي عبادة , وهكذا كل شيء إذا خلصت فيه النية لله، وتحققت فيه المنفعة يُعد عبادة. حث الإسلام على ممارسة الرياضة المفيدة النافعة , وجعلها أداة لتقوية الجسم ؛لأنه يريد أن يكون أبناؤه أقوياء في أجسامهم وفى عقولهم وأخلاقهم وأرواحهم, ولقد مدح الله تعالى القوة في كتابه الكريم، فقد وصف الله تعالى نفسه فقال: “ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِينُ” سورة الذاريات: 58. ومدح أمين الوحي جبريل عليه السلام بالقوة فقال:”إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ (19) ذِي قُوَّةٍ عِنْدَ ذِي الْعَرْشِ مَكِينٍ (20) مُطَاعٍ ثَمَّ أَمِينٍ (21) سورة : التكوير . وامتن على الخلق بنعمة القوة فقال : اللَّهُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْفٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ ضَعْفٍ قُوَّةً ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ ضَعْفًا وَشَيْبَةً يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَهُوَ الْعَلِيمُ الْقَدِيرُ (54)الروم. وقال على لسان نبيه نوح عليه السلام :” وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِينَ”(52)هود. وافتخرت ملك سبأ بذلك فقالت:” قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْرًا حَتَّى تَشْهَدُونِ (32) قَالُوا نَحْنُ أُولُو قُوَّةٍ وَأُولُو بَأْسٍ شَدِيدٍ وَالْأَمْرُ إِلَيْكِ فَانْظُرِي مَاذَا تَأْمُرِينَ (33)النمل . وأمر الله تعالى عباده المؤمنين بأن يعدوا لأعداء الله كل ما يستطيعون من قوة فقال”وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ . . (60)” سورة الأنفال. فالمؤمن القوي , سليم الجسم لا شك أنه خير وأحب الله من المؤمن الضعيف، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : الْمُؤْمِنُ الْقَوِىُّ خَيْرٌ وَأَحَبُّ إِلَى اللهِ مِنَ الْمُؤْمِنِ الضَّعِيفِ وَفِى كُلٍّ خَيْرٌ احْرِصْ عَلَى مَا يَنْفَعُكَ وَاسْتَعِنْ بِاللهِ وَلاَ تَعْجَزْ فَإِنْ أَصَابَكَ شَىْءٌ فَلاَ تَقُلْ لَوْ أَنِّى فَعَلْتُ كَذَا وَكَذَا. وَلَكِنْ قُلْ قَدَّرَ اللَّهُ وَمَا شَاءَ فَعَلَ فَإِنَّ لَوْ تَفْتَحُ عَمَلَ الشَّيْطَانِ. أخرجه أحمد 2/366(8777) ومسلم 8/56 و النَّسائي في”الكبرى 10383 . انظر حديث رقم: 6650 في صحيح الجامع. لأن الجسم القوي أقدرُ على أداء التكاليف الدينيّة والدنيويّة، وأن الإسلام لا يُشَرِّع ما فيه إضعاف الجسم إضعافًا يُعجزه عن أداء هذه التكاليف، بل إن الإسلام خفّف عنه بعض التشريعات إبقاءً على صحّة الجسم، فأجاز أداء الصلاة من قعود لمَن عجز عن القيام، وأباح الفِطر لغير القادر على الصّيام، ووضع الحجّ والجهاد وغيرهما عن غير المُستطيع، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمرو بن العاص وقد أرهق نفسَه بالعِبادة صيامًا وقيامًا: (صُمْ وأفْطِرْ وقُمْ ونَمْ، فإنّ لبدنِك عليك حَقًّا وإنّ لعينِك عليك حقًّا) رواه البخاري ومسلم. ولقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحث أصحابه دائماً على ممارسة الرياضة , وينتهز الفرص السانحة في تطبيق ذلك عملياً , عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ ، قَالَ:كَانَ أَبُو طَلْحَةَ يَتَتَرَّسُ مَعَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم بِتُرْسٍ وَاحِدٍ ، وَكَانَ أَبُو طَلْحَةَ حَسَنَ الرَّمْيِ ، فَكَانَ إِذَا رَمَى يُشْرِفُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم ، فَيَنْظُرُ إِلَى مَوْضِعِ نَبْلِهِ.أخرجه أحمد 3/265(13836) والبُخَارِي 4/46(2902) . وعنْ عَبْدِ الرَّحْمَانِ بْنِ شَِمَاسَةَ ، أَنَّ فُقَيْمًا اللَّخْمِيَّ قَالَ لِعُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ : تَخْتَلِفُ بَيْنَ هَذَيْنِ الْغَرَضَيْنِ ، وَأَنْتَ كَبِيرٌ ، يَشُقُّ عَلَيْكَ ؟ قَالَ عُقْبَةُ : لَوْلاَ كَلاَمٌ سَمِعْتُهُ مِنْ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم لَمْ أُعَانِهِ ، قَالَ الْحَارِثُ : فَقُلْتُ لاِبْنِ شَِمَاسَةَ : وَمَا ذَاكَ ؟ قَالَ : إِنَّهُ قَالَ:مَنْ عَلِمَ الرَّمْيَ ، ثُمَّ تَرَكَهُ ، فَلَيْسَ مِنَّا ، أَوْ قَدْ عَصَى. أخرجه مُسْلم 6/52(4987). عَنْ عَطَاءِ بْنِ أَبِي رَبَاحٍ ، قَالَ : رَأَيْتُ جَابِرَ بْنَ عَبْدِ اللهِ ، وَجَابِرَ بْنَ عُمَيْرٍ الأَنْصَارِيَّيْنِ يَرْمِيَانِ ، فَقَالَ أَحَدُهُمَا لِصَاحِبِهِ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: كُلُّ شَيْءٍ لَيْسَ فِيهِ ذِكْرُ اللهِ ، فَهُوَ لَهْوٌ وَلَعِبٌ ، إِلاَّ أَرْبَعٌ : مُلاَعَبَةُ الرَّجُلِ امْرَأَتَهُ ، وَتَأْدِيبُ الرَّجُلِ فَرَسَهُ ، وَمَشْيُهُ بَيْنَ الْغَرَضَيْنِ ، وَتَعْلِيمُ الرَّجُلِ السِّبَاحَةَ. أخرجه النَّسَائِي ، في الكبرى 8889 أخرجه النسائي في كتاب عشرة النساء (ق 74 / 2) و الطبراني في” المعجم الكبير” (1 / 89 / 2 ) الألباني فيالسلسلة الصحيحة 1 / 562.

تكملة للحلقة السابقة جاء في صحيفة الوطن: قائمة أفضل 10 لاعبين في التاريخ: 5- الفرنسي زين الدين زيدان: صنع النجم الفرنسي زين الدين تاريخه في يوفنتوس وريال مدريد ومنتخب فرنسا، وما زال عشاق ريال مدريد وكرة القدم يتذكرون هدفه في نهائي دوري أبطال أوروبا في 2002 بمرمى باير ليفركوزن الذي منح اللقب لريال مدريد. كما أن عشاق منتخب فرنسا يتذكرون هدفيه في نهائي كأس العالم 1998 أمام البرازيل وقيادة المنتخب للتتويج بلقب أمم أوروبا 2000، ونهائي كأس العالم 2006. 6- الهولندي يوهان كرويف تميز الأسطورة الهولندي الراحل بأسلوب لعبه ودوره القيادي في فريقه ومنتخب بلاده، قاد أياكس للفوز بـ8 ألقاب في الدوري وثلاثية تاريخية في دوري أبطال أوروبا 1971 و1972 و1973، كما توج رفقة برشلونة بلقب للدوري الإسباني لكنه فشل في الفوز بكأس العالم رفقة منتخب هولندا بخسارة نهائي 1974 أمام ألمانيا الغربية. 7- الأيرلندي الشمالي جورج بيست يعتبر جورج بيست من أساطير مانشستر يونايتد، حيث قاده للتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا في 1968 ولقبين للدوري الإنجليزي الممتاز وسجل 179 هدفا في 470 لقاء وتوج بالكرة الذهبية في 1968. أسلوب لعبه وطريقة المراوغة كانتا تثيران إعجاب الجماهير في كل الملاعب، ويعتبر أحد اللاعبين غير المحظوظين دوليًا؛ بسبب جنسيته، حيث فشل في لعب كأس العالم. 8- الألماني فرانز بيكنباور المدافع الملقب بـ”القيصر”، الذي غير من أسلوب الدفاع وأصبح أكثر مشاركة في الهجوم، وهو ما قاده للتتويج بجائزة الكرة الذهبية مرتين 1972 و1976. قاد بايرن ميونخ للفوز بلقب الدوري الألماني 4 مرات ودوري أبطال أوروبا 3 مرات على التوالي، وقاد منتخب ألمانيا كقائد، حيث رفع كأس أمم أوروبا 1972 وكأس العالم 1974. 9- المجري فرينتس بوشكاش يعتبر أفضل لاعب في تاريخ المجر وهدافًا كبيرًا دفع الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” لتسمية جائزة أفضل هدف في السنة باسمه. سجل 242 هدفا في 262 لقاء رفقة ريال مدريد، حيث صنع مجده وتوج رفقته بـ3 ألقاب لدوري أبطال أوروبا و5 ألقاب في الدوري الإسباني. سجل 84 هدفا في 85 لقاء رفقة منتخب المجر، وخسر نهائي كأس العالم 1954 أمام ألمانيا الغربية. 10- الظاهرة البرازيلي رونالدو يعتبر المهاجم البرازيلي رونالدو نازاريو داليما، أحد أفضل الهدافين في التاريخ حسما أمام مرمى المنافس سجل 352 هدفا في 518 لقاء رفقة الأندية التي لعب لها، وأبرزها: برشلونة وريال مدريد وميلان وإنتر ميلان. سجل 62 هدفا في 98 لقاء رفقة منتخب البرازيل، منها 15 هدفا في نهائيات كأس العالم، حيث توج باللقب مرتين وهدافا لنسخة 2002، كما توج بلقب كوبا أمريكا مرتين وفاز بجائزة الكرة الذهبية مرتين.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close