“تخطيط” حكومة إقليم كوردستان تطلق دراسة للمساعدة في تقوية القطاع الخاص في العراق بالشراكة مع الأمم المتحدة


أطلقت وزارة التخطيط في حكومة إقليم كوردستان وبالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وبتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ، اليوم الخميس ، دراسة حول المؤسسات الصغرى والصغيرة والمتوسطة في العراق.

وتوفر الدراسة قاعدة أدلة لتوجيه السياسات والاستراتيجيات الرامية إلى إيجاد سبل عيش مستدامة، بما في ذلك من خلال تنمية المؤسسات الصغرى والصغيرة والمتوسطة.

بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، غطى المسح المختلط للمؤسسات الصغرى والصغيرة والمتوسطة الرسمية وغير الرسمية في محافظات اقليم كوردستان. تم إجراء المسح في بادئ الأمر في محافظات بغداد والبصرة ونينوى. وقد تم تصميمه لبناء تحليل شامل حول هياكل المؤسسات الصغرى والصغيرة والمتوسطة واتجاهاتها وديناميكيات الأعمال والتحديات والفرص من خلال معلومات وتحليلات حديثة وموثوقة وذات صلة بالسوق.

وتسلط بعض النتائج الرئيسية للمسح في إقليم كوردستان الضوء على انخفاض مشاركة النساء في ملكية المؤسسات الصغرى والصغيرة والمتوسطة بنسبة (13%)؛ وقضايا التمويل وضعف هياكل الشبكات وتكتلات الأعمال التجارية لهذه المؤسسات.

وقال أوكي لوتسما، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الانمائي في العراق: “تواجه المؤسسات الصغرى والصغيرة والمتوسطة في العراق تحديات كبيرة. بينما نواصل التعامل مع الآثار الاجتماعية والاقتصادية لكوفيد-19 في العراق، تسلط هذه الدراسة الضوء مرة أخرى على أهمية القطاع الخاص في العراق لخلق تنوع اقتصادي وفرص عمل مستدامة ومطلوبة بشدة وخاصة للفئات الضعيفة. ولم يكن هذا العمل الحاسم ممكناً لولا شراكتنا القوية مع وزارة التخطيط، والدعم السخي من شريكنا الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close