حوار الطرشان

حوار الطرشان، نعيم الهاشمي الخفاجي

يفترض يالمثقف وخاصة إذا عاش تجربة حكم دكتاتور ظالم وانتقل عن طريق الصدفة أو الحظ ليعيش في دول ديمقراطية، عليه لايكون بهيمة، أحد العباقرة يقول، أثبتت الوقائع وبما لايقبل الشك الآتي، في بلدان الغرب التنوع الديني والطائفي والقومي وحتى السياسي والحزبي هو مصدر قوة

لتلك البلدان.

في بلدان الشرق التنوع الديني والطائفي والقومي وحتى السياسي والحزبي هو مصدر ضعف لتلك البلدان.

أقول إلى هذا العبقري، الغرب لايعاني بالوقت الحاضر من صراعات قومية ومذهبية وإنما توجد أنظمة مستقرة وثابتة تحكمها دساتير ومؤسسات دستورية.

بالشرق الأوسط دول الاستعمار بالحرب العالمية الأولى انتصرت على الدولة العثمانية وعملت لنا دول ودعمت أشخاص عملاء ليحكموا الدول العربية وفق آرائهم الشخصية وليس من خلال الدستور.

هنري فوستر أمريكي جعل أطروحته للدكتوراه عام ١٩٣٢ في جامعة لندن في اسم( نشأة العراق الحديث) الرجل كان منصف حيث قال تعمدت بريطانيا على دمج ثلاث مكونات غير متجانسة مع بعض، وتم خداع شيوخ القبائل في عمل السنية القبلية لتكون بديلا عن الدستور، قضية عدم تشريع دستور للعراقيين مثل تشريع بريطانيا للهنود دستور ضمن خمسمائة قومية واثنية وديانة مع بعض حتى يبقى العراق دولة فاشلة يسهل السيطرة عليها بسبب الصراع القومي والمذهبي، رحم الله العبد المنصف لله والإنسانية المستر هنري فوستر فقد كان ولازال منصف وشريف قال كلمة الحق منذ عام ١٩٣٢ ونحن الان بنهاية عام ٢٠٢٢ ومخلوقاتنا المتهرئة لاتعرف سبب كون التعدد القومي والمذهبي بالعراق وسوريا وبقية الدول العربية عامل ضعف وسلبي.

عجيب أمر المثقفين العرب والله لايستحقون أن نطلق عليه مصطلح مثقف أو سياسي.

أما في تويتر فحدث ولاحراج، نشاهد اسهال مزمن لدى الأبالسة من اصحاب الاجندات بالقنوات الفضائية العربية يحاولون خداع الناس، من خلال كتابة تغريدات ظاهرها الرحمة وباطنها النفاق والكذب، أحد رؤوس الخيانة والعمالة، كتب تغريده يقول بها، ‏أي نظام عربي بالغ في شتم الصه….يونية ورفع شعارات تحرير فلسطين، ودعا إلى المقاومة والتحرير والوحدة العربية تبين لاحقاً أنه أكبر خادم للصه….يونية وضرب مثلا هو النظام السوري، اقول إلى هذا الكذاب المفتري سوريا دمرت بسبب رفض النظام في سوريا التطبيع ولو قبل بالتطببع لما دمرت سوريا وخربت البلاد والكل يرى وبشكل مستمر قصف طيران بني صهي…

ون على المواقع الحكومية السورية، كافي كذب ودجل، أن لم يكن عندك دين فلتكن عندك أخلاق ومهنية في نقل الامور، مساكين الشعوب العربية تعيش في حالة مرعبة من الاستغفال ، واقسم بالله لو علم مبتكري التكنولوجيا ما قامت به وسائل الاتصالات الحديثة في كشف المستور ورغم التضليل لكن بفضل جهود الخيرين والشرفاء تم خلق حالة جيدة من الوعي في صفوف الكثير من شباب العرب والمسلمين لقاموا في حجبها، اقول إلى هذا الرخيص الحمدلله اصبح المواطن العادي يميز بين الطيب و الخبيث.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

7/12/2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close