محاكمة عادلة للشعر

محاكمة عادلة للشعر / زيد الطهراوي

رأيت الشعر محبرة و أوراقا
فصار على مدى الأيام ترياقا
و كان الدرة البيضاء في قفص
فصار حديقة خضرا و أشواقا

نسجت الشعر من رمش و إحساس
فكان الشعر فواحاً و براقا
و أضحكني و أبكاني و عطرني
فصرت مع الكلام الحلو ذواقا

و كان الشعر قنديلي و أمنيتي
لأغرق ذكريات الحزن إغراقا
و أكتب كل ما يسمو بذائقتي
و أسبر في ضمير النور أعماقا

فيا من جئت تسألني على قلق
لماذا تحرق الأعصاب إحراقا
أنا من جئت بالأشعار منتفضاً
لأبعد عن رفاق الدرب أطواقا

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close