ألمانيا تحبط محاولة انقلابية لليمين المتطرف


أحبطت السلطات الألمانية، أمس الأربعاء، واحداً من أكبر المخططات الإرهابية أعدته جماعة يمينية متطرفة، للانقلاب على الدولة وشن هجوم مسلح على مبنى البوندستاغ (البرلمان الفيدرالي) وتنصيب حكومتها.

وألقت الشرطة الألمانية القبض على 25 شخصاً في الشبكة المتطرفة كانوا يحضرون لانقلاب على السلطة، حسب المدعي العام الفيدرالي، من أصل 52 مشتبهاً به. وبين المعتقلين رجل يحمل الجنسية الروسية يدعى فيتاليا ب. ساعد زعيم الجماعة على التواصل مع المسؤولين الروس.

ونفذ قرابة 3 آلاف شرطي من الوحدات الخاصة مداهمات في 11 ولاية، كما جرت عمليتا اعتقال خارج ألمانيا، في منطقة كيتسبول في النمسا وأخرى في بيروجيا بإيطاليا بالتنسيق مع السلطات في البلدين.

وتضم المجموعة قاضية كانت نائبة سابقة من حزب «البديل لألمانيا» اليميني المتطرف، ومجموعة من الجنود السابقين.

ويتهم الادعاء زعيم هذه المجموعة، الذي يدعى هاينريخ الثالث عشر رويس (71 عاماً) ويحمل لقب أمير، بأنه حاول التواصل مع مسؤولين روس عبر السفارة الروسية في برلين. وفوراً أصدرت السفارة الروسية بياناً نفت أي علاقة لها بالمجموعة.

كما قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف: «لا يوجد مجال للحديث عن تدخل روسي هنا».

وكانت المجموعة التي تشكلت في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021، تخطط لعملية مسلحة تستهدف مقر البوندستاغ في برلين، ينفذها جنود سابقون في الجيش. وبعد تنفيذ العملية العسكرية، وإطاحة الحكومة، كانت المجموعة تخطط لوضع حكومتها التي سبق أن شكلتها.

وينتمي أعضاء المجموعة بشكل أساسي لجماعة يمينية متطرفة هي «مواطنو الرايخ» التي ترفض الاعتراف بالقوانين الألمانية وسيادة الدولة.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close