الصين تترشح لكاس العالم من غير تصفيات

سامي جواد كاظم

الاوراق التي يتلاعب بها الصينيون والامريكان هي الاقتصاد ومسالة كوريا الشمالية وتايوان والحرب الروسية الاوكرانية وكل دولة تريد ان تكسب حلفاء الاخر ولان الصين ظاهرا اكثر مصداقية من امريكا بدات بعض الدول فتح افاق التعاون الاقتصادي معها .

سيكون الاعلام له الدور المؤثر في التلاعب بهذه الاتفاقات والعلاقات المستجدة بين جميع الاطراف ، وقد تابعنا الموقف الصيني من روسيا جعل امريكا تقوم بزيارة لتايوان ( بيلوسي) واجهتها الصين ببعض الحركات العسكرية ، وكذلك عندما حاول العراق ابرام عقد عمل مع الصين فجاءت الاذرع الخبيثة لتتلاعب بالشارع العراقي من خلال دسائس اعترفت بها امريكا وخلطت اوراق الشرفاء المتظاهرين مع العملاء والخبثاء .

اليوم السعودية تفتح ذراعيها للصين ، ولا اعلم هل جاءت الصحوة متاخرة ام لها غايات اخرى ، وظاهرها انها صحت وعلمت ان البيت الابيض لا يؤتمن ، وبالفعل بدا يلوح بقضية خاشقجي المتهم بها ابن سلمان وسيعقبها الحديث عن المعتقلين في السجون السعودية ، وقانون جاستا ، واعتقد ليس السعودية لوحدها بل معها دول خليجية اخرى في طريقها للتعامل مع الصين ، وان كانت ورقة الاموال الطائلة الخليجية المستثمرة في البنوك الامريكية مسالة حساسة لان الاستهتار الامريكي في مصادرة الاموال امر طبيعي ولكن هل سيتكرر سيناريو نكسون ويصبح الدولار لا يساوي ورقة تنظيف في الحمامات، السعودية هي من رفعت من شان الدولار وخسة اوبك ، وهي القادرة على اعادته الى الحضيض وتستطيع ان تفعل الافاعيل لو طبعت علاقتها مع ايران بدلا من الكيان الصهيوني سيكون للسعودية فخر مجد العرب المسلمين وارق الكيان الصهيوني والبيت الابيض ، ويبقى بوتين يستحم في ثلوج سيبيريا وهو يضحك على الوضع الامريكي بالرغم من حماقته في حربه ضد القرقوز زيلينسكي الذي ادى ما عليه من دور .

حتى اوربا بدات تشعر بالخبث الامريكي وكيف ورطته في هذه الحرب لتؤثر على اقتصادهم ومصادر الطاقة عندهم .

ستلعب امريكا بورقة الاعلام والطابور الخامس وبلبلة الاوضاع الداخلية لبعض الدول التي تحتفظ باوراق قديمة تبعثرها في اجواء هذه البلدان وتستبقهم باحداث تجعلهم ينشغلون بها لتحيدهم عن اصل القضية مثلا كما فعلت امريكا مع الصين عندما اسقطت الصين طائرة تجسس امريكية عليها وعلى اراضيها فاحتجزتها الصين وقبل ان تتخذ اجراءات رادعة دبلوماسية عنيفة ضد امريكا سارعت امريكا التنديد بالصين لتاخيرها تسليم طائرة التجسس مما ردت الصين انها لا تسلمها الا بعد ان تطلع على ما فيها من خزين معلوماتي وفك شفراتها ، لاحظوا كيف تغيرت القضية من تجسس واعتداء الى فك شفرات وتسليم الطائرة .

هكذا هو الاسلوب الصهيوامريكي فانه سيحاول افتعال احداث تخص الدول التي تنسحب من الخط الامريكي لتتعامل مع الصين ، نعم ستظهر تصريحات دبلوماسية من هنا وهناك مثلا يقول العاهل السعودي ان علاقاتنا مع امريكا تاريخية وهذا معمول به في النفاق السياسي.

وعلى الجانب الاخر ايضا قطر هددت باموالها المستثمرة في البنوك البريطانية بسبب قلة ادب الانكليز فهل سيلعبها العرب صحيح ؟

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close