رسالتي : الى الاخوة الفضلاء الزملاء ( مؤيد اللامي ) واعضاء مجلس نقابة الصحفيين العراقيين ..

العرب قديماً كانوا يشترون النصيحة ( بجمل ) ؟!؟
الكاتب : د . خالد القره غولي
الاعلام ( العراقي ) اتخذ قاسماً مشتركاً واتفاقاً غير معلن لطمس الحقائق وتغييب أخلاقيات المهنة الإعلامية والصحفية بتعمد لأن العراق الجديد أصبح ارضه ارض موت وانقطاع الامل في سراب الخديعة , ولكن لا للديمقراطية ولا للحرية منحة ملكية ولا الغاء عمل بعض الفضائيات يتم بالمطالبة , فهنالك قوانين للحريات الاعلامية والصحفية الجديدة لتدفق الاحداث الجارية في عراقنا الجريح ومن ركب مستريحاً على ظهر العباد لن تهمه شكوى الدابة , وفي الوقت الذي يتعرض فيه خطرالخراب والدمار والتدويل والتفكير بصوت عال له مساوئه مثلما له مزاياه , فليس من الضروري ان يؤيدني الناس على ما أنا مؤمن به والعكس صحيح , نقول لقنواتنا الفضائية التي تتفاخر بالرسالة التي تؤديها .. الخ , بضرورة الابتعاد عن بث السجالات الطائفية والتحريض ونزع رداء الشقاق والتملق من على أجسادها وان تثقف وتروج لجهه على حساب جهه أخرى , مروجون ومنافقون وزعماء كتل وأحزاب يُحذرون من هذه الموجة !! زعماء عصابات ومافيات كانت تختص بسرقة السيارات أصبح لها مكاتب ونواب ومتحدثون ومحاورون لمطاردة الصحفيين واقرار قانون تكمييم الافواه .. بالله عليكم ألا يخجل الآن العراقي من أن يقول أنا عراقي بسبب هؤلاء ؟ كيف لنا أن نحافظ على وطنيتنا إذا كان العراق قد إمتلأ بنوع جديد من المحتلين والعصاة من أبناء بلده .. أين من يُسمي نفسه حاكماً وأين من يُسمون أنفسهم محايدين وضد الطائفية وضد التقسيم وضد الأقلمة ؟ أين ما تبقى من العراقيين الشرفاء بعد هذا البلاء وهؤلاء العصاة الضالين .. نصيحة لوجه الله والعرب قديماً كانوا يشترون النصيحة بجمل ؟ .. نصيحة إلى الدولة وحكومتها والعراقيين جميعاً من لم يكن نازحاً أن تستبقوا الأمور وتُحركوا ضمائركم وعقولكم كي لا نقول بعد سنين وبدا مشهد الإعلام العراقي مشوش وغير واضح للمتلقي وخصوصا في ظل التضاد بين وسائل إعلام تابعة لأحزاب وقوائم متنافسة , وتحولت البرامج الحوارية والفواصل الإعلانية إلى محاولات لإطاحة الآخرين والهجوم على تاريخ اهل العراق العظيم , والتأثير في حظوظهم , وبالطبع هناك فضائيات انحدرت علنا إلى هذا المستوى ، فيما فضل ساسة ورجال أعمال يترأسون اصدار صحف وفضائيات مأجورة طائفية و تأسيس وكالات أنباء وكالات واذاعات وصحف وبرامج تلفزيونية , أدت دورها في النيل من التهجم على ابناء العراق ، ولدت وكالات بدأت تنشر وثائق فساد عن مسؤولين وسياسيين ، على انها حصرية ، ساعية إلى الإثارة وإلى إحداث إرباك في صفوف مختلف الأفرقاء وأنصارهم , وشهد العراق اليوم إن الوسط الإعلامي العراقي يستثمر المهنة لبيع الذمم والبعض من الزملاء تحول من ناقد للفساد والمفسدين إلى مساحات إعلانية تستغل مشاعر الناس وتستغفلهم , وحين يتم الاستغراب مما يحدث يأتي الجواب انها مناسبة لكسب الأموال ، الوسط الإعلامي صار ملوث بالفساد والقنوات كلها غير مستقلة وكل وسيلة إعلامية تروج لصاحبها أو حزبها دون مراعاة القيم المهنية ان تحيز وسائل الإعلام في الأجواء واثارة الفتن الطائفية أمر متوقع ، خصوصا مع تبعية هذه الوسائل لرؤوس أموال غامضة كانت ولا تزال تنتفع من موجة الفساد , لأن العمل الصحفي والاعلامي وبرامج البعض من ( الفضائيات ) الآن اوقعنا في مستنقع كبير لم يخرج منه احد .. ورسالتي الصحفية الى الزميل مؤيد اللامي نقيب الصحفيين العراقيين والسادة الزملاء اعضاء مجلس ادارة مجلس النقابة الوقوف مع اهلهم من ابناء ( العراق ) والحد من البعض من الزملاء .. ومع اسفي الشديد .. ولله – الآمر

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close