بسبب “ضعف التمويل”.. الأمم المتحدة تحذر من أزمة في العراق وسوريا


حذرت الأمم المتحدة من خلال المفوض السامي لشؤون اللاجئين في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ايمن غريبة، اليوم الجمعة، من وقوع أزمة في بلدان أهمها العراق وسوريا نتيجة لضعف التمويل الدولي لبرامج الأمم المتحدة.

المسؤول الأممي قال في تصريح، ترجمته (بغداد اليوم) إن “انشغال دول العالم بالاحداث الجارية حاليا في أوكرانيا بالإضافة لارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة وتبعات أزمة كورونا، أضعفت من التمويل المخصص للأمم المتحدة للحفاظ على مخيمات اللاجئين مفتوحة في دول مثل العراق وسوريا”.

وشدد على “ضرورة توفير الأموال اللازمة قبل نفاذها وفقدان السيطرة على تلك المخيمات”.

وتابع بالتحذير من أن “فقدان التمويل سيقود الى ازمة إنسانية تنتقل تبعاتها الى أوروبا مع ضعف التعاون الدولي الذي سيقود إلى فتح البلدان حيث اللاجئين الأبواب لخروجهم نحو أوروبا، الأمر الذي سيقود الى موجة نزوح جديدة نحو القارة”، على حد تعبيره.

وأشار إلى أن “الأمم المتحدة تمول العديد من المخيمات التي تضم أعداد هائلة من اللاجئين خصوصا في العراق وسوريا، جزء كبير منهم من الأجانب، مبيناً أن ضعف التمويل سيقود إلى انهيار العلاقات بين البلدان التي يملك اللاجئين جنسيتها، والبلدان المستضيفة، في إشارة الى المخيمات في العراق وسوريا.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close