هل تنجح أميركا في مواجهة «التنين الصيني»؟


بعد أيام قليلة من قمم الرياض، تفتح العاصمة الأميركية واشنطن أبوابها للقمة الأفريقية – الأميركية، في تسلسل للأحداث يسلط الضوء على التنافس الأميركي – الصيني المحتدم في الساحة السياسية العالمية.

فمع توافد نحو 49 زعيم دولة أفريقية إلى فنادق العاصمة، ووعود الإدارة الأميركية بتكريس المزيد من الوقت والاهتمام للقارة السمراء، يطرح السؤال التالي نفسه: هل ستتمكن الولايات المتحدة من مواجهة انتشار التنين الصيني؟

الجواب، فيما يتعلق بأفريقيا، هو وبكل بساطة: لا، فالصين هي الشريك التجاري الأكبر في القارة حيث وصلت التبادلات التجارية إلى أكثر من 254 مليار دولار العام الماضي. أما الولايات المتحدة فلم تتخط تعاملاتها التجارية الـ64 ملياراً. كما أن قرار بكين هذا العام إلغاء التعرفات الجمركية على 98 في المائة من الواردات من البلدان الأقل نمواً في أفريقيا ساهم في تكريس نفوذ الصين على حساب منافسيها.

ربما لهذه الأسباب ترفض الإدارة الأميركية ربط قرارها عقد القمة بملف تنافسها مع الصين، فقد اعتبر مستشار الأمن القومي جايك سوليفان أن القمة دليل على أن «أفريقيا لاعب جيوسياسي أساسي»ـ مشيراً إلى أن «القارة سترسم مستقبل الشعب الأفريقي والعالم». ويتحدث كاميرون هدسون، الباحث في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية عن امتناع الإدارة من ذكر التنافس الصيني كسبب لعقد القمة، فيقول في مقابلة مع «الشرق الأوسط»: «في الواجهة، تستضيف أميركا هذه القمة لمواجهة النظرة القائلة إن واشنطن لا تعطي أولوية لأفريقيا.

فإدارة بايدن ترى أن الولايات المتحدة انسحبت من القارة، ومن الواضح أن هذه القمة تشير إلى جهد لإعادة الانخراط». وتابع هدسون: «على الرغم من أن الإدارة لا تتحدث عن القمة كخطوة لمواجهة الصين، فمن الواضح أن واشنطن تأمل في الرد على المكاسب التي حققتها الصين في القارة من خلال استغلال القمة للتذكير بانخراط واشنطن العميق والمستديم في أفريقيا من البرامج الصحية والتعليمية، وصولاً إلى قضايا الحكم».

لكن البعض يشكك بالتزام الولايات المتحدة في القارة الأفريقية. فهذه هي المرة الثانية فقط منذ عام 2014 التي تستضيف فيها واشنطن قمة من هذا النوع، على خلاف الصين التي تستضيف المنتدى الصيني – الأفريقي كل 3 أعوام، والاتحاد الأوروبي وتركيا واليابان وروسيا التي استضافت كذلك قمماً أفريقية بحضور الزعماء الأفارقة.

وبحسب مصادر لـ«الشرق الأوسط»، فإن هؤلاء القادة الذين قدموا من كل حدب وصوب مستاؤون بشكل كبير من برنامج القمة الذي حدده البيت الأبيض، خاصة في ظل غياب أي لقاءات ثنائية رسمية حتى الساعة مع الرئيس الأميركي جو بايدن على هامش القمة. ونقلت المصادر عن بعض القادة تذمرهم من أن الحدث الوحيد الذي سيجمعهم ببيان هو عشاء رسمي في البيت الأبيض مساء الثلاثاء، ما اعتبروه دليلاً على غياب التزام فعلي من قبل الإدارة الأميركية في التطرق لمشاكل الدول الأفريقية.

فبعض هؤلاء الزعماء عانوا الأمرّين من إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب الذي وصف دولاً أفريقية بـ«الأوكار القذرة»، وطبّق حظراً على دخول بعض الأفارقة إلى الولايات المتحدة، وكانوا يتأملون في أن تصحح إدارة بايدن المسار لكن أملهم خاب بعد الاطلاع على جدول أعمال القمة.

ويقول هدسون: «لم يكن بمقدور بايدن لقاء كل زعيم على حدة هنا، على الرغم من أن هذا بالضبط ما تفعله الصين. لكن من المفيد أن يعقد عدداً صغيراً من الاجتماعات الثنائية على هامش القمة لتسليط الضوء على بعض النجاحات أو للتطرق لتحديات مهمة».

وفيما تسعى الولايات المتحدة إلى إعادة التوازن لتعهدها بالتركيز على التنافس مع الصين، بعد أن تشتت انتباهها جراء الصراع الروسي – الأوكراني، رجحت مصادر «الشرق الأوسط» أن يعلن بايدن عن زيارة هي الأولى له للقارة الأفريقية العام المقبل، في محاولة من البيت الأبيض لاستعادة ثقة هذه الدول بالالتزام الأميركي. لكن هدسون حذّر قائلاً: «لا أتوقع صدور أي قرار كبير، بل سيكون هناك الكثير من المبادرات الصغيرة والصفقات. كل من يتوقع انفراجات سياسية كبيرة أو تغييرات ضخمة سوف يخيب ظنه. فعلى هذه القمة إعادة بناء ثقة الدول الأفريقية بأن أميركا هي شريك يمكن الاعتماد عليه، وأنها ستبقى ملتزمة بتعميق العلاقات وتوسيعها».

وبينما ينظر البيت الأبيض إلى التنافس مع الصين في القارة الأفريقية، يوسع المشرّعون نطاق رؤيتهم لهذا التنافس ليتخطى حدود أفريقيا ويصل إلى حدود الصين: تايوان. فمع تحفظات المشرعين الكثيرة على سياسات بعض الدول الأفريقية، عزز هؤلاء من الدعم الأميركي لتايوان، فأضافوا تمويلاً ضخماً يصل إلى 10 مليارات دولار على مدى الأعوام الخمسة المقبلة في موازنة وزارة الدفاع للعام 2023.

واختصر رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الشيوخ الديمقراطي بوب مننديز التنافس الأميركي – الصيني بالتصريح التالي: «التحدي الصيني أصبح من أهم القضايا المتعلقة بأمننا القومي والتي واجهت أمتنا منذ أجيال. وأنا فخور بتعزيز دعمنا لتايوان قبل فوات الأوان».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here