بالقرب من مركز كوردي.. إطلاق نار في باريس: مقتل 3 أشخاص وإصابة 4 آخرين واعتقال مشتبه به


قتل ثلاثة أشخاص وأصيب آخرون بجروح عندما أطلق مسلح النار عليهم في وسط باريس.

ووقع الحادث قرب مركز ثقافي كوردي، غير بعيد عن محطة قطار الشرق.

واعتقلت الشرطة المشتبه به فورا، وهو رجل عمره 69 عاما.

وطالبت الشرطة الناس باجتناب المنطقة، في المقاطعة الإدارية العاشرة، ستراسبورغ سانت دوني.

ولا يعرف حتى الآن الدافع وراء إطلاق النار، ولكن المدعية العامة، لور بوكيو، أكدت أن المشتبه فيه أفرج عنه للتو، بعد عام من مهاجمته لخيم تؤوي مهاجرين في باريس، حاملا سيفا. ووقع ذلك يوم 8 ديسمبر كانون الأول 2021 في منطقة بيرسي، ولا يعرف لماذا أفرج عنه.

وقالت عمدة المنطقة، أللكسندرا كورديبار، إن المشتبه فيه أصيب أيضا، وإنه أطلق النار على ثلاث أماكن: المركز الاجتماعي الكوردي، ومطعم وقاعة لتصفيف الشعر، حيث تعرض شخصان لإطلاق النار.

وقال أحد العاملين في المطعم لوكالة الأنباء الفرنسية: “شاهدنا رجلا مسنا أبيض البشرة يدخل، ثم شرع في إطلاق النار بالمركز الكوردي، ثم ذهب إل قاعة تصفيف الشعر المجاورة”.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن أحد أصحاب المتاجر قوله: “كان الجميع في ذعر، فأغلقنا الأبواب على أنفسنا”.

وقال الشاهد إنه سمع سبع أو ثمان طلقات نارية. ولم يعرف بعد الدافع وراء إطلاق النار.

ويعتقد أن اثنين من المصابين في حالة حرجة، بينما يعاني الاثنان الآخران من إصابات خطيرة.

واعتقلت الشرطة المشتبه به دون مقاومة منه، واستعادت السلاحين اللذين استعملهما في إطلاق النار. وقال الادعاء العام إنه فتح تحقيقا جنائيا. واشادت عمدة باريس، آن هيدالغو، بكفاءة أفراد الشرطة الذين تمكنوا من اعتقال المشتبه به بسرعة.

ويأتي هذا الحادث بعد قرابة 10 أعوام من مقتل ثلاث نساء كورديات في باريس، في يناير كانون الثاني 2013.

ويوجد في شارع محطة قطار الأنفاق شاتودو عدد من المطاعم والمتاجر، وفيه أيضا المركز الثقافي. ووصفت عمدة المنطقة، أليكسندرا كوديبار، الشارع بأنه مليء بالحيوية.

وذكر شاهد آخر بأن الشارع يعج بخدمات الطوارئ، التي تنتظر للمغادرة.

وقال وزير الداخلية، جيرالد دارمانين، إنه متوجه إلى باريس لزيارة مكان “إطلاق النار المأساوي”، مضيفا أن قلبه مع أهالي وأصدقاء الضحايا.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here