العراق.. الكرة

عبدالمنعم الاعسم
ـــــــــــــــــــــــــــ
ما حدث مساء الخميس، ما يحدث في الملاحم

العراق فاز، وقامت القيامة، وكأنه وُلد في قلب كرة هائلة اشبه بكرة القدم، تدحرجت بين اقدام التاريخ، ثم استقرت في اللحظة الصفر، حيث تفاجأ العالم وحُماة الاهداف ومراقبي الخطوط وهو يمرق من بين عيونهم وايديهم ورقابتهم. وياما كان قد انقذف الى خارج الملعب، وانتظر الحظ ليمنحه فرصة العودة والفوز، وياما خرج خائباً ثم عاد الى خط الوسط قوياً: هكذا هي كرة العراق، أو عراق الكرة. انه موجود في جميع الملاعب حتى صار نفسه ملعباً.

يوم اختار مدرب المنتخب العراقي اسماعيل محمد قبل سبعة عقود شابا صغيرا يلعب في فريق الحبانية اسمه عمانويل داوود لينضم الى تدريبات المنتخب العراقي، قال له.. اهلي في شيكاغو يريدونني هناك.. وانا احب الكرة واحب العراق، وشاء التقويم العجيب للعراق الكرة ان يقودهذا اللاعب الاعجوبة “عمو بابا” المنتخب الوطني في 123 مباراة دولية، وان يثبّت عقارب الساعة على الأعاجيب، حتى سمي باللاعب الاعجوبة.

لقد تدحرج “العراق الكرة” بمناسبة كأس الخليج في دورته الخامسة والعشرين الى خط عرض 30 شمالا نحو البصرة على رأس الخليج، أو عند اتحادها بالشط التاريخي، حيث دارت الدوائر والمباريات على هذه المدينة منذ تأسيسها قبل حوالي الفي عام، وشاء سكانها ان يلعبوا بالتقاويم والمفاجآت والثورات لعبةَ كرة قدم: المباريات متواصلة. أجيالٌ تتسلم من أجيال. الخاسرون كثيرون، والرابح، بمعايير المؤرخين الموضوعيين، واحدٌ هو الجمهور الذي خرج من جميع المباريات- المعارك معافى: يهتف ويرقص، ويطشّ الجكليت على رؤوس اللاعبين.

لعب الفريق العراقي بجمهوره، فائق الحماس والحيوية والتحدي، واظهر شجاعة ومطاولة وصبرا ومبادرات ابهرت المشاهدين والنقاد على حد سواء، ولا يقلل من روعة هذا الإداء البطولي للاعبين أن يكون وراءهم جمهورٌ عراقي اقسم ان ينتصر فريقه، ويعيش كل ركلة وهجمة ومراوغة وضربة رأس للاعبي بلاده ويصفق ويهزج لها، ويشتعل فرحا ورقصاً وحماسا حين تتكلل هجمات فريقه بتسجيل هدفٍ او عن صدّ كرة كادت تدخل مرمى فريقه، ولولا هذا الجمهور الذي أمدّ اللاعبين بطاقة خلاقة لما تحقق (في نهاية الامر) هذا النصر، ولما تحقق هذا العُرس الخليجي الباهر على ارض البصرة، وكانت سماء المطر الغزير قد انعشت عوَض ان تعيق، بل واعطت للعراق- الكرة تشكيلا ساحرا ومعنى عميقاً، تقف في حراسته صحوة القوة الجمعية لدى جيل من فتية مزهوين باسم بلادهم، وكانت قد اتعبتهم الاحداث والحروب والتهديدات، وأذلتهم الحاجة الى الاستقرار وكرامة العيش، فداروا جذلين مع دورات الكرة، واستبسلوا في صناعة البهجة، وأطلقوا، مع لاعبين من بينهم رسالة فصيحة المعاني الى العالم وكل ذوي الشأن: العراق يستيقظ، ويركض، ويُسدد.. وينتصر.

استدراك:

” وصلنا إلى 1.6 مليار من البشر بفضل المشاعر الإيجابية التي تثيرها كرة القدم، وأصبح “الفيفا” دِيناً جديداً، بل اكثر تأثيرا من أيّ دينٍ، على وجه الارض”.

البابا فرانسيس

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close